محليات محامون يقاضون المبارك ونواب يطلبون نسخة "توك شوك"

وفد جامعة ميجيل يزور المستشفى الصدري الأسبوع المقبل

( تحديث2) أعلنت جامعة ميجيل الكندية  عن زيارة لها إلى المستشفى الصدري الأسبوع المقبل للوقوف على حالة المستشفى في أعقاب قضية العقد المبرم مع وزارة الصحة والذي اثاره الزميل محمد الوشيحي في برنامج توك شوك الليلة الماضية.  

(تحديث) توازياً مع التفاعل النيابي مع الفضيحة “الاستخباراتية” التي أثارها الزميل محمد الوشيحي في برنامج “توك شوك” الليلة الماضية والمتمثلة في عقد وزارة الصحة مع جامعة ميجيل الكندية، علمت أن عدداً من المحامين يدرس رفع دعوى قضائية ضد رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بسبب طريقة تعامله مع “الفضيحة” حين أوكل إلى وزير الصحة تشكيل لجنة تحقيق في الموضوع بينما المفترض (حسب رأي المحامين) أن يكلف وزيري الدفاع والداخلية في متابعة الملف على اعتبار أنه مرتبط بالجانب الأمني. 

كما علمت أن عدداً من النواب سيطلبون نسخة من حلقة البرنامج للوقوف على أبعاد القضية كاملة واستيفاء المعلومات التي أثارها الوشيحي كاملة .

تواترت أنباء أفادت بأن وزير الصحة د.علي العبيدي تلقى تعليمات مباشرة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بفتح تحقيق عاجل في عقد الجامعة الكندية “ميجيل”  مع المستشفى الصدري الذي أبرم في عهد الوزير السابق د.هلال الساير، على إثر ما أثاره الزميل محمد الوشيحي في برنامج “توك شوك” الليلة الماضية. 

وكان الزميل الوشيحي خصص جزءاً من حلقة برنامجه “توك شوك” للحديث عما وصفه بـ “الكارثة” في وزارة الصحة، والمتمثلة بتعاقدها مع جامعة ميجيل الكندية.

حيث كشف الوشيحي أن العقد لم يبرم مباشرة مع الجامعة المذكورة بهدف تطوير المستشفى الصدري في الكويت، ولكن تم التعاقد مع شركة أخرى تسمى ( مونتريال ميديكال انترناشونال) تعاقدت هي الأخرى مع المركز الصحي في جامعة “ميجيل”، وتبين لاحقاً أن الشركة أنشئت في عام 2005 وبعثت لها الكويت طلباً رسمياً للتعاقد في 2006  وتم توقيع العقد مطلع العام 2010، دون أن يكون لها أي نشاط آخر  أو عقود مع دول أخرى سوى الكويت، وليتضح لاحقاً أن أحد ملاكها يدعى آرثر بورتر الذي يشغل منصب رئيس لجنة مراجعة الاستخبارات الأمنية الكندية في البرلمان الكندي،  بالإضافة إلى آخر من أصل يهودي هو آري بي ميناشي رئيس المركز الصحي في الجامعة المذكورة، وهو من أصل عراقي مولود في طهران وأحد رجال الموساد الإسرائيلي والمستشار الاستخباراتي لاسحاق شامير (رئيس وزراء اسرائيل السابق) فضلاً عن كونه أحد أبرز رجال “ايران كونترا” الفضيحة التي هزت امريكا إثر تهريب أسلحة منها الى ايران،  وقد ألف المذكور كتباً في بيع الاسلحة.

فيديو الحلقة:

 

Copy link