رياضة

كلاسيكو .. تضميد الجراح

يدخل ريال مدريد موقعة الـ«كلاسيكو» بهدف تضميد جراحه الأوروبية، بعد سقوطه بثنائية في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ، والمحافظة على صدارتِه.. متقدماً أمام غريمه التاريخي برشلونة بفارق 4 نقاط.. وذلك في المرحلة الـ35 من الدوري الاسباني لكرة القدم.

ويخوض برشلونة اللقاء على ملعبه الـ«كامب نو»، وهو بموقف ليس بأفضل من موقف غريمه، ويأتي بعد سقوطه أمام تشيلسي بهدف نظيف، في نفس الدور الأوروبي، ولا فرصة امام إلا الفوز قبل خمسة مراحل على نهايته.
ويدرك ريال مدريد جيدًا بأن نقطة التعادل أو نقاط الفوز الثلاث، ستمنحه منطقيًا لقب الدوري للمرة الاولى منذ موسم 2007-2008، بعد الهيمنة الواضحة لرجال المدرب “بيب غوارديولا” في المواسم الثلاثة الماضية.
3 تعادلات .. خسر فيها “مدريد” فارق الـ10 نقاط 
وكان الريال قد وسّع الفارق إلى عشر نقاط مع برشلونة منذ شهر، لكنه تعادل ثلاث مرات مع ملقا وفياريال وفالنسيا في مبارياته السبع الأخيرة، في ظل سلسلة انتصارات طويلة من الفريق الكتالوني، لينزل الفارق إلى أربع نقاط.
ميسي ورونالدو .. يقدمان موسمًا كبيرًا 
ويبدو تأثير الأرجنتيني “ليونيل ميسي” واضحًا في سلسلة انتصارات برشلونة، إذ سجل 18 هدفًا خلال 11 مباراة.. حقق فيها حامل اللقب الفوز، ليرفع رصيده إلى 41 هدفًا في الدوري بالتساوي مع البرتغالي “كريستيانو رونالدو” هداف الريال الذي يمر بفترة رائعة أيضًا.
ويقدم النجمان موسمًا كبيرًا، إذ سجل “ميسي” حتى الآن 63 هدفًا في 53 مباراة هذا الموسم في جميع المسابقات، وهو على طريق تحطيم رقم قياسي جديد لأكبر عدد من الأهداف في القارة الأوروبية المسجل باسم «المدفعجي» الألماني “غيرد مولر” مع 67 هدفًا في موسم واحد.
كلاسيكو تنافسي .. بحضور مورينيو 
وحملت مباريات الكلاسيكو في المواسم القليلة الماضية تنافسًا شرسًا.. خصوصًا بعد قدوم البرتغالي “جوزيه مورينيو” إلى الفريق الأبيض، لكن الغلة كانت دائمًا لبرشلونة، باستثناء نهائي مسابقة الكأس في الموسم الماضي.
ونجح “مورينيو” بالفوز على برشلونة مرة واحدة فقط في عشر مباريات، منذ استلامه الإشراف على ريال مدريد في صيف 2010، بعد قيادته انتر ميلان إلى لقب دوري أبطال أوروبا، وكان ذلك في نهائي كأس الملك عام 2011.
غوارديولا .. حاول تخفيف الضغط 
أما “غوارديولا”.. فحاول في الأسابيع الماضيّة تخفيف حدّة الضغط على فريقه، معتبرًا بأن اللقب سيذهب لا محالة إلى خزانة الريال، وقال بعد خسارة تشلسي: “لا أعرف ماذا سيحصل السبت والثلاثاء المقبل (مباراة الإياب ضد تشيلسي)، لكني أشعر بأننا حققنا الفوز منذ الآن».. في تلميح منه إلى الانتصارات التي حققها برشلونة في السنوات الاخيرة.
وقد يريح “مورينيو” بعض عناصره قبل المواجهة المرتقبة ضد بايرن، علمًا بأن مواطنه الظهير “فابيو كوينتراو” تعرّض لانتقادات، كما بدل صانع ألعابه الألماني “مسعود أوزيل” في الشوط الثاني.
وفي بقية المباريات، يلعب السبت سبورتينغ خيخون مع رايو فاييكانو، وريال مايوركا مع ريال سرقسطة، واشبيلية مع ليفانتي.
Copy link