محليات طالبوا بتحريرها وبإجراء انتخابات عادلة

موظفو الكهرباء يشكون لـ ((سبر)) : النقابة تضطهدنا ولا تلبي مطالبنا

من المسلّمات أن تكون النقابة (أي نقابة) اللسان الناطق باسم أعضائها والموظفين الذين تمثلهم، وهي الموكلة عنهم بالمطالبة بحقوقهم ورفع الظلم والإجحاف عنهم، لكن الأمر يبدو معكوساً مع موظفي وزارة الكهرباء والماء، الذين تمارس النقابة ضدهم أسلوباً فريداً من أساليب الاضطهاد، وتتهرب من مطالبهم، وتتنهج الطرق الملتوية في التعامل مع الشكاوى التي تتلقاها منهم بحيث تكون هي الخصم والحكم.

موظفون في وزارة الكهرباء والماء تحدثوا إلى عن معاناتهم مع نقابتهم، وأسهبوا في الحديث عن تجاوزاتها بحقهم، إذ ذكروا أنهم يعانون من اضطهاد تلك النقابه التي لا تلبي مطالبهم بينما المعروف ان النقابة ما هي إلا فريق عمل تطوعي تشكله الجمعية العمومية.

وجاء في شكوى الموظفين:
إن النقابه تزيد مشاكلنا ولا تبالي بما نطلبه من أعضائها، وللعلم فإن هؤلاء الأعضاء احتكرو النقابة لمده تزيد عن 9 سنوات باسم التزكية، واذا أردنا أن نشتكي يقولون “عند رئيس الاتحاد” مع العلم ان رئيس النقابة هو نفسه رئيس الاتحاد، وهو ما ينطبق علليه بيت الشعر الدارج: فيك الخصام وانت الخصم والحكم، ومع كل احترامنا لاشخاصهم ولكننا ارفض تفكيرهم، لذلك أسسنا حملة أسميناها “رقابة نقابة” وجمعنا أكثر من 1000 موظف، لكننا اذا طلبنا جمعية عمومية غير عادية يضعون لنا لجنه اشرافيه من طرفهم ويكون تالزوير علنياً أمام الجميع.وعندما أسسنا الحملة حدثت ضجة في الوزارة فأرسلوا أحدهم احدهم لجس النبض.

وأخيراً يختم الموظفون شكواهم بأنهم يريدون تحرير النقابة وإجراء انتخابات عادلة.
نريد تحرير النقابه ونريد انتخابات عادله
تحتفظ بالأسماء والأوراق

Copy link