رياضة

جماهير “كتالونيا” .. تتطلع إلى أن يتقمص “ميسي” دور المنقذ

تتطلع جماهير برشلونة الاسباني إلى الملهم الأرجنتيني “ليونيل ميسي” لقيادة الفريق إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ويحتاج برشلونة تحت قيادة المدير الفني “بيب غوارديولا” إلى تعويض تأخره صفر/1 في جولة الذهاب، عندما يلاقي تشيلسي الإنجليزي غدًا الثلاثاء في مباراة الإياب للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا، وسيعول الفريق كثيرًا على “ميسي” الفائز بلقب افضل لاعب في العالم في الأعوام الثلاثة الماضيّة، كمصدر إلهام وماكينة أهداف.
وفي مباراة الذهاب على ملعب تشيلسي، أهدر “ميسي” فرصة مؤكدة لوضع برشلونة في المقدمة، قبل أن يقع تحت رقابة لصيقة من مدافعي النادي الإنجليزي.
وفي المباراة التي خسرها برشلونة أمام ريال مدريد 1/2 يوم السبت الماضي، كان “ميسي” محبطًا من نقص التمريرات التي يتلقاها، بعدما أغلق النادي الملكي جميع خطوط الإمداد في وسط ملعب برشلونة.
واضطر “ميسي” للتراجع إلى الخلف كثيرًا لتسلّم الكرة، مثلما يفعل مع المنتخب الأرجنتيني، ليقع في مكيدة ريال مدريد الذي كان يريد إبعاده بأي طريقة عن منطقة جزاءه. وبدون سحر “ميسي” خسر برشلونة أمام ريال مدريد، وربما يكون قد خسر أيضًا لقب الدوري الاسباني.
وعلقت محطة راديو (ماركا) أمس الأحد “عندما يتم وضع ميسي تحت السيطرة، يواجه برشلونة مشاكل خطيرة في صناعة الفرص وتسجيل الأهداف“.
ومن جانبها أوضحت محطة (راك1) الإذاعية الكتالونية: “الجميع يشعر بقلق شديد عندما لا يسجل ميسي هدفًا لمباراتيّن، برشلونة سيحتاجه أكثر من أي وقت سابق، يوم الثلاثاء“.
ولكن محطة (تي في3) التليفزيونية أشارت إلى أن “ليس كل المسئولية تقع على عاتق ميسي، لا يعقل أن يتحمل دائمًا مسئولية انقاذ الفريق“. 
وأوضحت صحيفة (سبورت) الصادرة من كتالونيا اليوم الاثنين إلى أن الأرجنتيني “يفتقد إلى الدعم في الهجوم طوال الموسم“.. خاصةً منذ تعرض المهاجم الأسباني الدولي “ديفيد فيا” لكسر في الساق في ديسمبر الماضي.
وفي مباراة ريال مدريد، جاء الدعم الوحيد لـ”ميسي” في خط الهجوم عبر الجناح الصاعد “كريستيان تيّو”.. وستتجه جميع الأنظار في كامب نو يوم غد الثلاثاء إلى “ميسي”، لكي يلعب دور المنقذ مرةً أخرى. 
Copy link