تحقيقات مخلوق هزم نابليون ... ويرعب بنات الثانوية

حديث “القمل” … على شعر الطالبات ومقاعد الدراسة يسري

طالبات ل:


امي لا تحتمل ان أكون أبنتها ” المقملة …

عقلية “الشك” تنتابني  بأن أي واحده من صديقاتي مصابة  

يحتاج الأمر الى حملات تفتيشية من الصحة المدرسية؟

علاج سريع او توزيع مستحضر للقضاء عليه ؟.

لا انتبه للمعلمة  بقدر ما انتظر تشريف قملة لمقعدي … أنا خائفة

 اصبحنا نخشى من أي حشرة تمر من امامنا ونتساءل عن نوعها !!

ذات تاريخ قملة هزمت نابليون
توصل باحثون أن الأمراض التي ينقلها القمل لعبت دوراً أساسياً في دحر جيش نابليون عبر الأراضي الروسية في سنة 1812 وقد حلل الباحثون مادة مستخرجة من أسنان الجنود الفرنسيون الذين شاركوا في الحملة، فوجدوا أنواعاً من مرض التيفوس الذي ينقله القمل وكذلك حمى الخنادق.
 وقد نشر البحث الذي أنجز في جامعة البحر المتوسط في مرسيليا في مجلة الأمراض المعدية وكان نابليون قد اجتاح روسيا سنة 1812 مع نصف مليون جندي لم ينج منهم سوى بضعة آلاف وقد وصل 25 ألف جندي إلى فيلنيوس في هذا الشتاء ولكن ثلاثة آلاف فقط نجوا وتابعوا الانسحاب، وقد دفن الموتى في مقابر جماعية وقد عثر نتيجة للحفريات على قبر جماعي سنة 2001 يحوي 2000-3000 جثة.
وقد وجد الباحثون بإشراف د. ديدييه راؤول إجزاء من 5 قملات أثناء إجراء حفريات وفحص ل 2 كيلوجرام من التراب الذي يحوي بقايا عظام وملابس ووجد الباحثون في بقايا القمل حمضاً نوويا من الفيروس المسبب لما يعرف بحمى الخنادق والذي دب في الجيش الفرنسي في روسيا وحلل فريق البحث 27 سناً أخذت من بقايا 35 جندي وقد احتوت بقايا أسنان 7 جنود على حمضاً نووياً من الفيروسات المسببة لمرض حمى الخنادق وثلاثة منها احتوت حمضاً نووياً من الفيروسات المسببة لمرض التيفوس.
 وتوصل الباحثون إلى أن الأمراض التي ينقلها القمل قد تكون وراء هزيمة نابليون في روسيا وقد يصبح تحليل لب الأسنان وسيلة لمعرفة تاريخ الأمراض المعدية وقالت د.كارول ريفز وهي مؤرخة طبية: أنه لمن سخرية الأقدار أن تكشف الأسنان أسرار جيش نابليون، حيث توجد الحروب توجد الأمراض المعدية وحتى الحرب العالمية الأولى كانت الأمراض المعدية سبباً لحالات أكثر للوفاة من الحرب نفسها.
القمل سبب لأزمات كثيرة بالنسبة لطلاب المدارس خاصة في البلاد النامية (ومنها العربية) إذ إنها من الأمراض الجلدية الشائعة جداً وهو مشكلة حقيقية في المدارس الابتدائية بسبب اختلاط الطلاب.
ماجعلنا نستذكر هذه القصة التاريخية الأتي : 
لم يعد الحديث عن نهايات العام الدراسي … ولا نسبة العلامات … ولا الامتحان الأخير ولهفة الوصول إلية لبداية عطلة صيفية جميلة هو الحديث الذي يسري بين طلاب المدارس وطالبات “الثانوي” تحديدا.
ولم يعد الحديث مع الأبناء أو البنات بعد عودتهم من المدارس عن ما أخذوه من دروس والأحاديث المعتادة  التي تدور, بل هي التحذيرات بعدم الاقتراب من  الأخرين من رفاقهم في المدرسة , والحذر الشديد من ان تنال منهم “قملة” تسرح وتمرح بعد سقوط مفاجئ من خصلة شعر عامرة بالمجتمع “القملي” الذي يتكاثر بسرعة لا تحدها حدود .
فجأة دق ناقوس الخطر والرعب والريبة  في بعض المدارس من الضيف الرمادي الذي يهوى رؤوس الطفولة وبنات الشعر الطويل والخصلات الممتدة لتكاثره العتيد ببيوض تفقس من صئبانها اسرع من البرق  …  “القمل” هو الضيف البشع الذي يعشعش في الرؤوس على غفلة عدوى .
هو “القمل” الحشرة التي تعمل على تثبيت اقدامها على الرأس بشدة بأس لاتحدها حدود.
طالبة واحدة مصابة ب”القمل” قادرة بسرعة البرق على نشره بين الطالبات .
وفي ساحة امام احدى المدارس ولحظة خروج الطالبات كان ل وقفة مع طالبات ليتحدثن عن مشكلة طرأت فجأة على مدرستهن وجعلتهن بحالة قلق على خصلات الشعر الطويل ومتسائلات هل من الممكن ان تنتشر العدوى وماهي الحلول ؟ 
هل يحتاج الأمر الى حملات تفتيشية من الصحة المدرسية؟ 
هل يحتاج الامر الى علاج سريع او توزيع مستحضر للقضاء عليه ؟.
وبالطبع الطالبات رفضن ذكرونشرالاسماء لان الموضوع مخجل ومحرج بالنسبة اليهن ويهز عرش الجمال … 
تقول إحداهن : بت لا انتبه للمعلمة  بقدر ما انظر اكثر الوقت على مقعدي متوقعة بين اللحظة والثانية تشريف قملة أتية من احدى رفيقاتي بالمدرسة , وكل يوم اعود الى البيت لتجلس امي الوقت الطويل وهي تفتش بشعري مرعوبة وخائفة من العدوى …
متابعة:  امي لا تحتمل ان أكون أبنتها ” المقملة: 
اما طالبة ثانية وهي ضاحكة : لدي الان عقلية “المؤامرة” وبأن أي واحده من صديقاتي اشك بها أن تكون عامرة الرأس بالقمل , واصبحت انظر الى رأس صديقتي بالمدرسة عندما تتكلم معي ولا انظر الى وجهها. .
وتضيف ثالثة: اصبحنا نخشى من أي حشرة تمر من امامنا واي طالبة ترى حشرة تصرخ ونجتمع لننظر الى الحشرة التي تكون تتمشى على المقعد او الارض متسائلات بين بعضنا هل هي قملة او حشرة أخرى ؟!.
الطالبات اللاتي التقيناهن جميعن يعشن هاجس القمل الضيف الصيفي الذي اثار الشكوك والريبة فيما بينهن خوفا على رؤوسهن .
ومنا لجميع الامهات فتشن عن القمل  بين الخصلات , قبل ان تقع الكارثة الكبيرة على رؤوس البنات وتتحول خصلات الشعر الى ربيع “قملي” لا يحتمل اية “زنقة” بين الطالبات .
وهذا المخلوق البسيط استطاع ذات تاريخ  أن يهزم نابليون فنخشى أن يفقد توازن الطالبات .
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
القمل نوع من الحشرات المتطفلة يكثر بين المساجين وطلاب المدارس عند عدم مراعاة شروط النظافة والنظافة الشخصية خصوصا.
القمل حشرة رمادية سمراء اللون صغيرة الحجم جداً ويبلغ طولها حوالي 2.5 مليمتر.
يعيش القمل عادة على فروة رأس المضيف أو منطقة شعر العانة أو تحت الأبط ويعتاش على دم المضيف عن طريق عض فروة الرأس.
محتويات
يقوم القمل الذكر البالغ والأنثى بالتزاوج ووضع البيض الذي يلصقانه بقوة على الشعرات الفردية القريبة من فروة الرأس والتي من الصعب إزالتها وبعد سبعة إلى ثمانية أيام تفقص بيوض القمل وتخرج منها صغار القمل تاركة قشور البيض البيضاء اللماعة فارغة على الشعر.
حشرات الشعر أو القمل هي حشرات في حجم حبة السمسم تقريباً وحين يخرج القمل من الصئبان (بيض القمل) يكون شفافاً إلا أنه سرعان ما يتغير لونه إلى لون بني محمر بمجرد تغذيته على دم الشخص المصاب. يمتلك القمل ست آرجل ذات مخالب قوية تمكنه من التمسك بشعر الرأس في أحلك الظروف، كما في أثناء فترات الاستحمام، وعلى عكس ما يعتقده كثير من الناس فإن القمل لا يمتلك أجنحة ولا يستطيع أن يقفز أو يطير من رأس إلى أخرى.
تنضج أنثى القمل في 7-10 أيام فقط حيث تقدر بعدها على التبويض، وقد تبيض الأنثى حوالي 8 بيضات في اليوم الواحد. تفقس الصئبان هذه بعد 7-10 أيام أخرى لتتكرر الدورة الحياتية للقمل. يعيش القمل حوالي 30 يوماً فقط إلا أنه في حالة عدم وجوده على رأس إنسان، فإنه يهلك في خلال 24 ساعة بسبب عدم وجود المادة الغذائية الوحيدة له، ألا وهو دم الإنسان.
طرق العدوى
من أجل الأنتقال من رأس إلى آخر، لا بد من تقارب شديد بين رأس المصاب ورأس أخر، حيث أنه كما قلنا لا يستطيع القمل الانتقال إلا عن طريق الزحف. كما أنه من الممكن أن يترك قملاً على وسادة أو يوجد في مشط المصاب ثم يستخده آخر فينتقل بهذه الطريقة أيضاً، شريطة أن يكون ذلك في خلال 24 ساعة تقريباً من ترك القمل رأس صاحبه الأصلي هذا ولا تنتقل الصئبان من رأس إلى أخرى، وبالتالي فالطريقة الوحيدة لتواجد صئبان متعلقة بشعر رأس أحدهم هو بسبب وجود أنثى القمل الناضجة في رأس المصاب.
الأعراض والعلامات التشخيصية
الإحساس بشيء يتحرك على فروة الرأس.
الحكة وقد يسبب أجراح في فروة الرأس.
ظهور حبوب حمراء صغيرة على فروة الرأس و الرقبة و الأكتاف بسبب تحسس جلد الإنسان للعاب القمل عندما تتغذى على دم الإنسان.
– أماكن تواجد القمل في الرأس: تتواجد عادة خلف الأذن وفي آخر الرأس عند الرقبة يتواجد بيض القمل على الشعر وهو يشبه كثيراً القشرة ولكن الفرق أنه صعب الإزالة
الأسباب المؤدية لحدوث المرض
بالإمكان الإصابة بالعدوى بمجرد وصول قمل الرأس أو بيضه إلى فروة رأسك حيث أن أنثى القمل تضع من 7-9 بيضات في اليوم وتفقص البيضة بعد أسبوع من وضعها والعمر المحدد للقمل البالغ هو شهر.
يتم انتشار القمل بـ
ملامسة الجسد للجسد أو الرأس للرأس وهي الطريقة الأشهر لانتقال المرض.
مشاركة الأغراض الشخصية بين المصاب والآخرين مثل فرشاة الشعر والمناشف والملابس.
الجلوس أو التمدد على المفروشات التي بها قمل.
متى تطلب الإستشاره الطبية؟
يستطيع الشخص القضاء على قمل الرأس عن طريق العناية الشخصية باستخدام شامبو مضاد للقمل ولكن إذا لم ينفع يجب استشارة الطبيب.
المتابعة والتشخيص
يستخدم الطبيب في التشخيص ضوءاً خاصاً يسمى مصباح وود ويكون لون تجمعات البيض تحته أزرق. وأيضا من الطرق الأخرى لاكتشاف قمل الرأس أن نحضر مشطاً نظيفاً وتتم عملية تسريح الشعر من الخلف إلى الأمام. ,أفضل دليل على معرفة وجود القمل هو أن نشاهدها. مضاعفات الإصابة بقمل الرأس جروح وتشققات في فروة الرأس يستحسن مراجعة الطبيب فوراً.
العلاج
يبدأ العلاج عادة بالعلاجات المتوفرة فيالصيدليات دون الرجوع للطبيب للفرد المصاب في الأسرة. وإذا لم يؤثر الشامبو أو اللوشن عل قمل الرأس بعدها يصف الطبيب لك علاجاً أقوى: Malathaion *: هو لوشن يوضع فروة الرأس والجسم ليقتل القمل. هذا المنتج قابل للاشتعال لذلك يجب الحذر. ويجب على المرأة الحامل استشارة الطبيب قبل استخدامه لانه قد يؤثر على صحة الجنين
Lindane : هذا المركب متوفر على شكل كريم أو لوشن أو شامبو لا يستحسن أن تستخدم هذا الدواء إذا كان وزنك أقل من الطبيعي وطبعاً يجب على المرأة الحامل أن تستشير طبيبها قبل أن تأخذ الدواء. يمكن أن يسبب هذا الدواء تحسس للجلد.
– احرص على أن تستخدم هذا الدواء بعناية كما طلب منك. حتى وإن كنت تستخدم هذه الأدوية يجب عليك أيضاً أن تحافظ على نظافتك الشخصية ونظافة المكان الذي تعيشفيه وأن تستخدم أساليب الوقاية من قمل الرأس في المنزل.
وهناك أدوية أخرى تستخدم بعد استشارة الطبيب المعالج.
الوقاية
من الصعب منع انتشار قمل الرأس في الأطفال في الحضانات أو المدارس بسبب كثرة الاتصال بينهم ومشاركة أشيائهم الخاصة مع بعضهم. أفضل طريقة للوقاية من قمل الرأس بأن تقضي عليها وعلى بيضها. لكن لابد أن يطلب الوالدان من أولادهم عدم مشاركة القبعات والملابس والمشط في المدرسة. العناية الشخصية:
استخدام اللوشن والشامبو: استخدم أي نوع من الشامبو للنظافة الشخصية وإذا استخدمت أنواع طبيبة فانتبهت أن هذه المستحضرات غير مستحسنة للأطفال دون سن سنتين.
تمشيط الشعر الرطب بالمشط: ويستحسن ذلك لمدة أربعة مرات في الأسبوع وتستخدم هذه الطريقة مع العلاج وفي الأطفال تحت سن السنتين يفضل البدء بهذه الطريقة أولا.
حفظ الأدوات الشخصية التي تستخدم للعناية بالشعرفي حقائب بلاستيكية (أكياس بلاستيك) : وتعزل الأدوات في هذه الأكياس لمدة 4 أيام مما يؤدي إلى قتل القمل والبيض.
غسل الأدوات وخاصة التي يستخدمها الحلاقون: يستحسن غسل الأدوات بالماء ومسحوق الغسيل ويجب أن تكون حرارة الماء عالية على الأقل لمدة 20 دقيقة.
استخدام المكنسة الكهربائية للشفط وتنظيف الأثاث.
تغليف المفروشات: استخدم البلاستيك لتغليف المفروشات لمدة أسبوعين على الأقل حتى لا تتكرر العدوى.
إغسل فرشاة الشعر والمشط: استخدم الماء الحار والصابون أو نظفها بالمعقم.
أنواع القمل
وينقسم القمل إلى ثلاثة أنواع رئيسية :
قمل الرأس وهو أكثرها شيوعاً – وقمل الجسد وقمل العانة، أما عن أعراضها – قمل الرأس – فهي تتميز بحكة تؤدي إلى ظهور تقيحات في مؤخرة الرأس. ويمكن أن تتضخم الغدد الليمفاوية في المنطقة وفيما يتعلق بالعلاج فإن المعالجة تعتمد على التخلص من الصئبان (البيوض) الملتصقة على الشعر وذلك بأجهزة تمشيط خاصة، وحالياً ظهرت أجهزة إلكترونية (مشط إلكتروني) ليقتل الصئبان والقمل، إضافة إلى غسل الرأس بالمستحضرات الطبية التي تتكون في أساسها من مادة جاما بنزين هيكسا كلوريد.
ولكن الحل المنطقي فعلياً هو أن يعتني المرء بالنظافة، فالنظافة هي المقياس الأكيد لخلو الرأس من هذه الحشرة المزعجة.. إذ لماذا نذكر أن دول العالم الثالث هي التي تنتشر فيها حشرة القمل ؟ لأن كثيراً من مجتمعات العالم الثالث تهمل النظافة ولا تعتني بها. فإذا هاجمتك هذه الحشرة فتأكد أنك لا تعتني بشعرك كما ينبغي .وتذكر كما سلف أن هذا المخلوق البسيط استطاع أن يهزم نابليون.
Copy link