جرائم وقضايا

الاستئناف تلزم وزارة التعليم بالاعتراف بشهادات الجامعة الامريكية في أثينا

في أول حكم قضائي من نوعه أيدت محكمة الاستئناف الدائرة الإدارية إلغاء القرار السلبي من وزارة التعليم العالي بالإمتناع عن معادلة شهادة طالب كويتي حاصل على شهادة من الجامعة الأمريكية في أثينا مع تعويض الطالب مبلغ 1000 دينار علما أن محكمة الاستنئاف في دوائر إدارية أخرى سبق لها إلغاء أحكام المحكمة الإدارية والحكم بصحة قرار التعليم بعدم معادلة الشهادات الصادرة من الجامعة الأمريكية في أثينا . 
تتلخص الدعوى المرفوعة من المحامي عبدالله العفاسي ويوسف الحسيني, في أن الطالب حصل على الثانوية العامة ثم تقدم إلى وزراة التربية والتعليم العالي بطلب فتح ملف لدراسته بجامعة عمان الأهلية والعلوم التطبيقية وفيلاديفيا بالمملكة الأردنية الهاشمية وتمت الموافقة له على الدراسة حتى حصل على السنة الدراسية الثالثة ثم تقدم بطلب لتكملة دراسته بالجامعة الاميركية في اثنيا وتمت الموافقة له على ذلك وبعد الانتهاء من دراسته تقدم إلى إدارة معادلة الشهادات العلمية بالتعليم لمعادلة شهادته ففوجئ برفض طلب المعادلة بمقولة ان الجامعة الاميركية بأثينا غير معترف بها، بالرغم من أن الوزارة سبق أن وافقت للطالب على الدراسة فيها. وحيث ان ما ارتكبته الوزارة من تخبط فى قراراتها بالموافقة على الدراسة، ثم رفض المعادلة قد أضر بالطالب.وحيث إنه فى امتناع الوزارة معادلة شهادة الطالب يمثل قرارا سلبيا برفض المعادلة أو رفض الرد عليه – لذا فإن الطالب ما يطعن على هذا القرار السلبى بإلغائه تأسساً على ان القرار المطعون مشوب بعيب مخالفة القوانين واللوائح وعيب إساءة استعمال السلطة وعيب السبب.  
وزاد المحاميان العفاسي والحسيني: الوزارة قامت بمعادلة شهادات بعض خريجي الجامعة الأميركية الدارسين في أثينا عدا الطالب، ومن ثم تكون الوزارة قد انحرفت بالقرار السلبي الصادر بالرفض عن الغاية من القرار. 
وجميع زملاء الطالب ممن فى ظروفه من خريجي الجامعة بأثينا في العام نفسه تمت معادلة شهاداتهم ومن ثم يكون القرار مشوباً بعيب إساءة استعمال السلطة لتخطي الطالب وعدم معادلة شهادته مجرد المحاباة في المعاملة ولو لم تنطو على مبدأ الإخلال في المساواة كافياً لإلغاء القرار لعيب الانحراف بالسلطة مخالفا المواد الدستورية بخاصة المادة 40، ناهيك عن ان الإدارة (وزارة التعليم العالي) رفضت منح الطالب سبب رفض طلبه فى معادلة شهادته بالرغم من أنها عادلت شهادات زملائه جميعاً على النحو سوف نقدمه بجلسات المرافعة. 
وثمن المحاميان عبدالله العفاسي ويوسف الحسيني عدالة المحكمة انصافهما موكله بخاصة انها اول حكم يحصل عليه طالب كويتي درس في جامعات اثينا صادر من محكمة الإستئناف .
وأعرب العديد من الطلبة إرتياحهم لصدور هذا الحكم مطالبين وزير التربية بسرعة حسم الإعتراف بشهاداتهم الدراسية كون أن مستقبلهم مرتبط بقرار حاسم .
Copy link