كتاب سبر

حوار ديموقراطي

اثناء الخدمة العسكرية تم الزج بي في سجن المعسكر بسبب مخالفة أوامر الضبط والربط مع مجموعة اخرى لكل منهم سببه ومخالفته.
وفي الزنزانة دار حوار بين اثنين من المساجين من مذهب مختلف حول معركة تاريخية وطرحاها على بساط البحث للوقوف على اسبابها وعلاقتها بمشاكلنا المعاصرة بشكل موضوعي وديموقراطي .
وما ان بدأ احدهم حتى اعترض عليه احد المستمعين بسبب ذكر اسم احد ابطال المعركة مجرداً من بعض المسميات والمناصب وباعتبارة احد الداعمين لهذا الطرف ، فتدخل مستمع رابع محتجاً ويطالبه بالتوقف عن مقاطعة المتحدث وعدم فرض رأيه عليه.
ولأني مغرم بالوعظ وتقديم النصح والمشورة تدخلت في الموضوع بشكل سافر دون اذن من احد مدفوعاً من قيمي العربية والوطنية لنزع فتيل الخلاف ، ثم قدمت نفسي لهم كمثقف ضليع في مجال حرية الرأي والتعبير مذكراً كل الاطراف بضرورة الالتزام بالنصوص الدستورية في احترام الاخر وما ان هممت بالحديث حتى اخرجت الحوار من اطاره السلمي إلى العنفي الدموي .!! ووجدتني اكيل الاتهامات والسباب في كل اتجاه دون شعور. 
ولفت انتباهي احد المساجين له هيئة الحكيم وكان يراقب بصمت رافضاً  المشاركة  متخذاً من القضية موقفا حياديا واكثر حيادية من ( سويسرا ) نفسها ، طلبت منه ان يدلي بدلوه في المسألة للاستفادة من خبرته وحكمته الواضحة في حل الخلاف وبعد إلحاح مني قبل التدخل مشكوراً.
وما ان خاض في الحديث حتى بدأ يشير بأصبع السبابة باتجاه عين من يقابله وهو يعض على لسانه وتارةً مستخدماً اصبع الوسطى تعبيراً عن رفض الرأي المخالف !
ولأن الصوت العالي غالباً ما يجلب المشاكل لصاحبه في هذه المرحلة من التاريخ .
جاء صوت جهوري من الخارج قائلاً 
( انهي ) يا الخ الخ الخ .. ثم فتح الباب رجل ضخم برتبة اسمه وشكله يعودان لعصور الظلام …
وبعد ان استفسر عن محور الخلاف ، قرر الاتي :
اعطاء كل ذي حق حقه من قائمة طويلة من الشتائم والاهانات ، ولأنه رجل شمولي لم يغفل ان يشمل برعايته شتم شخص كان نائماً طوال فترة السجن ولم يكن طرفا في الموضوع اصلاً ، ثم سرد سلسة من الاوامر والتهديدات في حال تكرار الامر ..
وما ان خرج حتى ساد الهدوء ورجع الكل إلى وضعه الطبيعي وعم السلام في ارجاء الزنزانة .
ما ينطبق على هذه المجموعة الصغيرة في القصة السابقة ينسحب على الشعوب العربية قاطبةً والتاريخ مفعم بالشواهد .. 
نحن امة  واي أمة ؟؟ خير أمةٍ اخرجت للناس بقيادة الطبطبائي ودشتي لا يمكن لدستور او قانون ان ينظم حياتنا دون مستبد يحكمنا وسجن يأوينا ..!!
Twitter : @baderFarhaN1 
Copy link