برلمان

السعدون يطلق لاءاته الثلاث: لا لعودة مجلس 2009.. لا لن نخضع.. لا لن تنكسر إرادة الشعب

(تحديث) قال رئيس مجلس الامة السابق النائب احمد السعدون ان إرادة شعب الكويت الذي اثبت بالفعل لا بالقول فقط تمسكه بدستوره وبعهوده  وبشرعيته وبنظام حكمه الديموقراطي الذي قرر ان السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا ، هي الإرادة التي أعطت لساحة الإرادة اسمها اعترافا بدور الشعب الكويتي العظيم وهي الإرادة التي من خلال تجمعاته في ساحته ساحة الإرادة أسقطت مجلس 2009.
واضاف السعدون من حسابه على تويتر: إرادة الشعب الكويتي  هي التي ستسقط بإذن الله في اجتماعه مساء هذا اليوم الثلاثاء 2012/6/26 بساحته ساحة الارادة كل محاولات كسر إرادة الشعب الكويتي لبعث الحياة في  مجلس 2009 الذي اسقطه الشعب الكويتي وأوصل الشعب بعد ذلك رسالته واضحة في انتخابات 2012/2/2 لكل الذين كانوا يحاولون الإبقاء على ذلك المجلس الذي سقط  .
وتابع السعدون: في ساحة الإرادة هذه الليلة لتكن الرسالة واضحة وجلية وحاسمة انه ليس في تاريخ الشعوب ولا حالة واحدة انكسرت فيها إرادة الشعب او قهرت وشعبنا الذي تمسك بثوابته الدستورية وعهوده لن يكون استثناء ولن تنكسر إرادته بإذن الله فليكن المطلب والصوت واحدا لا لعودة مجلس 2009 الذي اسقطه الشعب، لا لكسر إرادة الشعب، لا لن نخضع ، لا لن نخضع ، لا لن نخضع . نعم لنظام برلماني كامل.

الدقباسي: إسقاط مجلس الإيداعات والتحويلات

من جهته قال النائب علي الدقباسي “إن موعدنا الليلة في ساحة الإرادة ويشرفي دعوة الشعب الكويتي الكريم للحضور بعد صلاة العشاء مباشرة لإسقاط مجلس الإداعات والتحويلات”.
واضاف الدقباسي أن المسألة ليس مجلساً وانتخابات، وأنما قضية إصلاح للمحافظة على الدولة ومؤسساتها ومستقبلها، مشيراً إلى أن الحضور لاشك اليوم مشاركة بالجهود الإصلاحية، التي كانت وماتزال جهود الشعب الكويت هي الأساس والمحرك للإصلاح الحقيقي بالدولة والدافع له. ومن هنا تجئ أهمية المشاركة. 
وقال: “حضوركم أبلغ رسالة”، مشدداً على ان الحضور للإرادة شيء حضاري وتعبير محترم عن رغبة بالأصلاح لا أكثر، ومن يحاول الإساءه للحضور يحاول تكميم أفواه الكويتين.. وتعطيل دورهم.


تشهد ساحة الإرادة التجمع الحاشد الذي دعا إليه تجمع (نهج) وكتلة الأغلبية في ساحة الإرادة في الساعة السابعة من مساء اليوم، تحت شعار (لن نخضع) حيث لقيت الدعوة استجابة العديد من القوى الشبابية والسياسية والبرلمانية.  

ويأتي التجمع كرد فعل على حكم المحكمة الدستورية الذي أبطل انتخابات 2012 وأعاد مجلس 2009.
وقال النائب جمعان الحربش إن الخطاب الذي سينطلق اليوم من ساحة الإرادة لن يكون انتخابياً تقليدياً، “ولن نسحمع بإرجاعنا إلى المربع الأول”.
ومن جهته أكد الدكتور عادل الدمخي أن اجتماع الأغلبية خرج باتفاق على التعبير السلمي في ساحة الإرادة اليوم ومنع أي

 مسيرات أو شعارات مخالفة، مبيناً أن الحقائق ستظهر مساء اليوم.
إلى ذلك أتمت وزارة الداخلية إجراءاتها تحسباً لأي طاريء، ومن المنتظر أن تنشر آلياتها في محيط ساحة الإرادة، فيما ستتواجد سيارات المرور والأمن العام والنجدة.
Copy link