كتاب سبر

ريب فيفل التحالف الوطنى !!

لو كان مناطا بى مسؤولية توزيع جائزة المحافظة على الامثال التراثيه لما ترددت فى اختيار التحالف الوطنى ومواليهم وبدون منافس كفائز اول , وذلك تقديراً لجهودهم فى الحفاظ على المثل التراثى : جاكم الذيب جاكم ولده !! ..وطبعاً الذيب وولده يتقمص دوريهما هنا الاسلاميون والقبائل !!
ليت التحالف وربعه وكمجرد كسر للروتين يغيرون مثلهم الممل المستهلك اعلاه الى مثل اكثر حكمة ككل مقام مقال مثلا و يجعلون مقالاتهم وتصريحاتهم تتناسب مع مقام الواقع الحالى عوضا عن البكاء على اللبن المسكوب على اطلال الخلاف الفكرى مع الاسلاميين والتعالى غير المبرر على ابناء القبائل الذين يوصفون دوما من قبل التحالفيين بأنهم مجرد حصان طروادة لذئاب الاسلاميين !! بينما ابناء القبائل حالياً ليسوا ذلك الجيل الذى كان يرى الحكومة” ابخص” بل هو هذا الجيل الذى يعتصم فى ساحات الارادة لانهاء ” تخبيص ” الحكومة ..ولم يعد الشاب البدوي ذاك الحمد مع قلم، بل تحول  الى حمد مع سبورة يرسم عليها بطباشيره خريطة الطريق القادمة وفق مدرسة الدستور التشكيلية.. وهو فن لم يعد التحالف يجيده والدليل سقوط كل مرشحيه فى الانتخابات الاخيرة فى مناطق تعتبر عواصم تاريخيه لجناحيه وهما المنبر الديموقراطى والتجمع الوطنى , هذا السقوط المدوي الذي زاده مرارة اختيار الناخبين للمتردية والنطيحة عوضا عن اختيار من يشطح ولا ينطح كحال مواقف التحالف الوطنى فى السنوات الاخيره.
الذئب انقرض منذ زمن بعيد من ارضنا وولده نراه فى حديقة الحيوان ” بنص” دينار ولكنه لا زال يسرح ويمرح ويتوالد فى مخيلة التحالفيين  الذى كذبوا الكذبة وصدقوها  وتفرغوا لصراع الطواحين الدونكيشوتى مع الاسلاميين والقبائل وتناسوا ان الجعجعة لا يكون لها مصداقيه بدون خواتيم طحنها , وان الناس ملت من الجعجعة اللا طحنية للتحالف وتريد الخبز, هذا الخبز الذى لن ينتجه خبازو التحالف ما داموا يطلون على المواطنين من اعلى شرفة قصرهم العاجى ليقولوا لهم : ولم لا تأكلون الكعك …..او بالاحرى ” العك” !!
يحكى ان شخصا اسمه ريب فيفل كان جالسا فى بيته يقرا باندماج وعمق كتابه المقدس فسمع ضجة خارج البيت فلما اطل من الناقذة شاهد مجموعة كبيرة من الاطفال تلهو امام بيته وقد علا صراخها ففكر فى حيلة تصرفهم عن البيت فخرج اليهم وقال : ايها الاطفال اركضوا الى الكنيسة بسرعة وسوف تشاهدون وحشاً بحريا له خمسة اقدام وثلاث اعين ولحية خضراء !! فتراكض الاطفال وتركوا فيفل يدخل الى منزله وهو مبتسم لنجاح حيلته ولما جلس ليكمل قراءة كتابه المقدس سمع من جديد ضجة خارج بابه فاطل من النافذة ليشاهد رجالا يركضون بسرعة فسأل احدهم عن سبب ركضهم فاجاب : الم تسمع هناك وحش فى الكنيسه له خمسة اقدام وثلاث اعين ولحيه خضراء !!..فابتسم فيفل وعاد الى قراءته، وما ان اندمج قليلا حتى سمع ضجة اخرى اكبر من الاولى فخرج من البيت ليشاهد حشدا اكثر من الاول يتراكض نحو الكنيسه فسألهم : الى اين ؟! فاجابه احدهم : يا الله الا تعلم !! هناك وحش امام الكنيسه له خمس اقدام وثلاث عيون ولحية خضراء !! وابتسم فيفل مرة اخرى واستدار ليعود الى منزله لولا انه شاهد القس يركض مع الحشد فقال : يا الله ان كان القس يركض معهم فلابد ان شيئاً ما يحدث !! فلا يوجد دخان بدون نار !! وبسرعه دخل فيفل الى منزله وتناول قبعته وغادر مسرعا ليركض وراء الحشد وهو يلهث سائلا نفسه : يا ترى هل الوحش هو كما وصفه الناس ام انه اكثر رعباً !! …من يدرى !!
ربما كان هذا الروب فيفل هو الترجمة الاجنبية الصحيحة لأمثال للتحالف الوطنى الديموقراطى البايتة!!
Copy link