جرائم وقضايا

سجن عصابة تهريب خمر من الإمارات بإشراف صيني
براءة امريكي من الإتجار بالخمور تم تهريبها بمحول كهرباء

قضت محكمة الجنايات برئاسة المستشار هشام عبدالله وأمانة سر محمد عبداللطيف ببراءة وافد أمريكي من الإتجار ب12 كرتون من الخمر “نوع ريدليبل” مع المتهمين الثالث والخامس وسجن المتهم سنة مع الشغل والنفاذ وإبعاده عن البلاد بعد تنفيذ العقوبة وبراءته من التهمة الثانية وسجن الثاني والرابع أربع سنوات مع الشغل والنفاذ بعد تهريب الخمور من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الكويت عبر محولات كهربائية ضخمة . 
ووجهت النيابة العامة للمتهمين من الأول حتى الخامس: 
جلبوا بقصد الاتجار خمراً على النحو المبين بالتحقيقاتة وهربوا البضاعة الممنوعة سالفة الذكر بأن أدخلوها البلاد بصورة مخالفة للتشريعات المعمول بها دون أداء الرسوم الجمركية المستحقة عليها. 
المتهم السادس: 
حاز خمراً بقصد الاتجار على النحو المبين بالتحقيقات. 
وتتلخص تفاصيل القضية فيما شهد به ضابط الواقعة أن تحرياته دلت على أن المتهم الأول والثاني يتاجران بالخمر وحصل من مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات على  الإذن بضبط وتفتيش المتهم الأول المتحرى عنه على أن يكون الإذن صالحاً لمرة واحدة خلال ثلاثة أيام من تاريخ إصداره  وتم عمل كمين لهما في جاخور بمنطقة كبد وتم ضبطهما يقومان بتقطيع صندوق حديدي على شكل محول كهرباء ذو لون أزرق وبتفتيش سيارة الأول عثر بداخلها على كرتون من المشروبات الروحية بداخل كل كرتون 12 زجاجة من نوع ريد ليبل واعترف المتهم بحيازته بقصد الاتجار. 
 وأرشد عن كمية أخرى بسيارة في منطقة الشويخ الصناعية وأن المتهم الثاني لا يعلم شيء عن المشروبات الروحية وأنه حضر لتقطيع الصندوق الحديدي ثم قام المتهم بالإرشاد عن المتهمان الثالث والرابع باعتبارهم المصدر الذي يمده بالمشروبات الروحية وقاما بالإرشاد عن المتهم الخامس الذي يتسلم منهم المبالغ المالية حصيلة البيع ويسافر إلى الإمارات لشحن المشروبات بالاشتراك مع آخر صيني ويقوم بإحضار أوراق الشحن وتسليمها للمتهم السادس الأمريكي الذي يقوم بتخليص بوليصة الشحن من منطقة الشحن الجوي وتم ضبط المتهم السادس بمنطقة الفروانية الضجيج، وبسؤاله عن الواقعة أيد أقوال المتهم الخامس وقرر بأنه لا يعلم شيئاً عن محتويات الشحنة وأن دوره يقتصر على إنهاء إجراءات تخليص الشحنة من الإدارة العامة للجمارك وإيداعها في المكان المخصص للشركة التي يعمل بها، وأيده في ذلك المتهم الخامس. 
هذا وبسؤال المتهمون بتحقيقات النيابة العامة أنكروا جميعاً التهمة المسندة إليهم عدا الأول الذي اعترف بتعاطي المشروبات الروحية وقرر بحصوله عليها من المتهمان الثالث والرابع.
وبسؤال المتهم السادس بتحقيقات النيابة العامة أنكر الاتهام المسند إليه وقرر بأنه لا يعرف المتهمون عدا الخامس فهو صديقه وكان يعطيه أوراق شحنات من المحولات الكهربائية ليقوم بإنهاء إجراءات الجمارك الخاصة بها ثم تخزينها في الموقع المخصص لشركته للشحن مقابل إيجار شهري من المتهم الخامس لحين تسلمها منه وأنه لا يعلم بوجود مشروبات روحية بداخلها. 
وحضر المحامي فريح الكوح مكتب”دار القضاء” عن المتهم السادس ” الأمريكي” وترافع شفاهة دافعا ببطلان القبض والتفتيش والإذن الصادر بهما كون أن صدور الإذن بالضبط والتفتيش صدر بصيغة تأذن بدلاً من الندب وبطلان الإذن بالتفتيش لصدوره على تحريات غير جدية بالإضافة إلى خلو محضر الضبط والتفتيش من كافة البيانات المقررة بنص المادة 91/1 من قانون الجزاء والذي أوجب على القائم بتنفيذ الإذن بالتفتيش بتحديد مكانه تحديداً واضحاً وتحديد المضبوطات التي عثر عليها في ذلك المكان ..؟ 
وانتفاء أركان جناية إحراز الخمور من المتهم السادس لاسيما وأنه حال قيامه بتخليص إجراءات الشحنة أو الرسالة بحكم عمله بشركته للشحن كان يقوم بعمل روتيني وعادي يقوم به في العديد من الرسائل يومياً وأسبوعياً، وليس مطلوب منه القيام بفتح الرسالة قطعة ثم قطعة أو جزءاً جزءاً للتأكد مما تحتويه وأن الرسالة موضوع الاتهام كانت عبارة عن محولات كهربائية ضخمة الحجم وملفوفة بالبلاستيك، وقرر محرر محضر التحريات والضبط بمحضره وتحقيقات النيابة وكذلك باقي المتهمين أنه يلزم تقطيع الجسم الحديدي لهذه المحولات ليمكن استخراج الخمور من داخلها ممايؤكد أن جميع تفاصيل وظروف الواقعة تبرئ المتهم السادس ممانسب إليه. 
الحكم:
وعدلت المحكمة وصف التهمة للمتهم الأول من الإتجار بالخمر إلى حيازته وإدانة الثاني والرابع بتهمة الإتجار وعدم ثبوت الاتهام بحق المتهمان الثالث والخامس ممايتعين البراءة لهما وكذلك بالنسبة للمتهم السادس الذي إعتصم بإنكار ماوجه إليه من إتهام وعدم وجود دليل على إدانته بالمتاجرة بالخمور ولم تتوصل التحريات بشئ ضده ولم يتم أيضا ضبط الخمور بحوزته.
Copy link