آراؤهم

وطن النهار

” وطني وطن النهار أنت النهار يا وطني “


أناشيد حفظناها وأغاني رددناها حباً لك يا وطني


فلماذا تتركنا الآن ؟!


إلى أي مدى ستستنكرون وطنيتنا ؟!


أمي أعطتني حريتي لأعبر عن فكري ، لم تردعني قط رغم خوفها علي ونصائحها المتتالية بأن لا أبحر بعمق في سياستنا


مازلت أتابع بصمت كي أجمع شتات الحق لأمثله


لم أتخصص القانون لأضع لنفسي ( برستيج ) أمام المجتمع


ولا لأتفاخر بمنصب في يوم ما


يقولون لي ” من صجج متعبة روحج وداشة قانون لا يطبق ” ، وهناك من ردد بأن ( القانون ) مجرد أداة للعزف


أما أنا فكان حلم طفلة كبرت وهي ترى مستقبلها تحامي للحق ، وظلم الوطن هو من زرع بها حلمها


طفح الكيل


إلى متى ودموعي تذرف لوطن يحتضر !!


نحن شعب ولسنا شخص أو اثنان نحن أمة نحن أبناء هذا الوطن


نحن ربينا على حبه وأقسمنا على حفظه والآن تشككون بولائنا لأننا صرخنا بوجه الفساد ” ارحل “


لكل من يشكك بولائنا


ارحل كلمة حق نقولها بوجه كل من ظلم الكويت وشعبها


ارحل كلمة قلناها بحرقة لألام الوطن


وطني يغتصب وحقوق شعبه تنتهك والسبب هو عدم تطبيق مقولة ” الرجل المناسب في المكان المناسب “


سمعنا كثيرا عند أي شكوى مقولة ” الشيوخ أبخص “


وكأنهم يقولون لاحق لك ولا رأي


وربما لو كان الهواء بيدهم لمنعوه عنا


انتهى زمن اللاوعي وفاق الشعب من غفوته


فنحن لم نخلق لنأكل وننام ولم نخلق لنقول سمعا فنطيع


والآن أقولها بالفم المليان ” الشعب أبخص بحال وطنه “


لم نطلب الإصلاح عبثا ، ولم نخرج عن نصوص حاكها دستور وطني ليرقى بها


لذلك لا حق لكم بتكبيل مطالبنا


وطني الكويت أبنائك لا يريدون من يتحكم به بل يريدون من يمثله


قيل لنا دائما ( اليد الواحدة لا تصفق )


ونحن كشعب نمد لك اليد


فـ إلى متى ستبقي أيدينا معلقة ؟!!



@5yaliya

Copy link