كتاب سبر

البدون

أكتب لكم هذا المقال وأنا يرهقني الألم ويسيطر علي الحزن بعد يوم حزين لم أستطع فيه النوم الا في الساعات الأولى من الصباح من بشاعة ما رأيت و أخذت أحدث نفسي وبكل دهشة و استغراب هل هذا بلدي ؟! هل هذا بلد الدستور 
والقانون والحريات؟! هل هذا البلد الذي تقول  ( المادة رقم 29 ) من دستوره:
(الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين).
 لم أصدق مارأيت و لم أتوقع أن أرى هذه المشاهد في يوم من الأيام في وطني الغالي الكويت بالأمس خرج إخواني البدون في اعتصام سلمي للمطالبة بحقوقهم وكان الرد عليهم قاسيا ومذهلا ولا إنساني وغير مبرر إطلاقاً، فيهم من اعتقل و فيهم من أصيب و السبب هو خروجهم للمطالبة بحقوقهم الإنسانية البسيطة.
قضية البدون ذات تاريخ بعيد لا أريد أن أتحدث فيه لكن أريد أن أقدم حلولا لهذه القضية الإنسانية أولاً تجنيس من يستحقون الجنسية الكويتية منهم فوراً و أتوقع أن يكون الشهداء والأسرى و العسكريون الحاليون و المتقاعدون
 وأبناؤهم وأبناء الكويتيات هم الأولى. 
ثانياً أن تتم معاملتهم معاملة إنسانية وذالك تقديراً للجانب الإنساني والديني و الأخلاقي أغلب البدون هم أبناء ( حمايل) هل من المعقول أن العامل الهندي راتبه 180 دينارا و البدون 110 دنانير ؟هل يعقل أن جميع المقيمين من الهنود 
والبنغال و المصريين وجميع الجنسيات يوفر لهم العلاج والتعليم والبدون يحرمون؟هذا ظلم واضح لا تقبله اي نفس بشرية لذلك أقول اتقوا الله في البدون والله اني أخاف على وطني و أبناء وطني أن تصيبنا دعوة البدون لأني مؤمن بأن دعواتهم ليس بينها و بين الله حجاب.
 ياحكومة ارحموا الكويت من حوبة البدون ياحكومة الخيار الأمني معهم لن تكون له نتائج إيجابية إطلاقاً لا تولدوا في نفوسهم القهر و الحقد أكثر من وضعهم المؤلم.
شهادة لله أني أعرف بعض الأسر محتاجة و فقيرة من البدون لكن لا يطلبون من التعفف والله انهم معسرون لا يجدون العمل حتى عند تقديم المساعدات لا يخرجون علينا من التعفف و عزة النفس و الكرامة.
يا إخواني البدون والله اني لا أملك لكم إلا الدعاء و المناصرة و هذا المقال لإيصال معاناتكم والله انني أشاطركم أحزانكم لكن اصبروا و الفرج قريب
م. فلاح الظريان
@falahalhajeri
Copy link