كتاب سبر دلو صباحي

اقرن القول بالفعل ياشيخ أحمد !!

تصريح الشيخ أحمد صباح السالم الاخير والذي ايد فيه الرغبة الشعبية في ترك النظام الانتخابي الحالي وتعديله عن طريق مجلس الامة المقبل ورفضه “الوصاية على الشعب بهذه الطريقة”.. تصريح يثلج الصدر ويعيد الامور الى نصابها الصحيح ويؤكد أن أبناء أسرة آل صباح يوجعهم ما يوجع الشعب ويؤلمهم ما يؤلم الشعب.
الشيخ أحمد السالم هذا الامر ليس بغريب عليه فهو من بيت مشهود له بحب الشعب.. وهو ابن المغفور له الشيخ صباح السالم الصباح أحد أمراء الكويت الذين لا ينساهم الشعب أبدا لصدقهم وحبهم للشعب.. وكان من الأمراء الذين يعملون على ارضاء الشعب قبل أي شيء آخر.. وكيف لا يقول الشيخ أحمد هذا الكلام وهو ابن من قال:
أنا وشعبي كل بونا جماعة
الدين واحد والهدف أخدم الشعب
لاضاق صدر الشعب ما استر ساعة
اضيق من ضيقه واستر لاحب
فهذا هو صباح السالم رحمه الله احد أمراء الكويت الذين لهم معزة خاصة.. أحب الشعب وأرضاه فأحبه الشعب ورضى عنه.. وكانت المحبة متبادلة وعظيمة في مثال رائع ونادرا ما يسود في الدول الأخرى بين الحاكم والمحكوم.
وتصريحات ابن الشيخ صباح السالم وهو الشيخ أحمد اليوم ووقوفه الى جانب الشعب وأغلبيته البرلمانية أمر ليس بغريب فأبناء الأسرة غالبا مع الشعب ومنه وإليه وهذا التصريح أعطى بريق أمل للمواطن الذي فقد الأمل في الإصلاح والعودة لجادة الصواب بعد أن فسد المفسدون وقبض المرتشون وتمصلح أصحاب المناقصات المليونية.
ونقول للشيخ أحمد.. والله تصريحك هذا أعادنا لنشتم رائحة قصر المسيلة التي نشتاق إليها.. والتي تذكرنا بأخاك الأكبر الشيخ المرحوم سالم الصباح الذي كان نعم البناخي لخواله العداوين وانا أحدهم.. وهو المخلص والمشرف لشعب الكويت كله حيا وميتا.. رحمه الله رحمة واسعة.
ياشيخ أحمد الشعب يضرب ويهان وأصبحنا نعيش في عصر غير مسبوق لتجاوزات وزارة الداخلية.. عصر تكميم الأفواه ومطاردة كل من يعارض.. عصر رفض حرية الرأي والتعبير.. وسيطرة الإعلام الفاسد.. فلماذا لا تناصر الشعب فعلا كما القول.. ولماذا لا تنزل لتقود المسيرة ضد الانتهاكات والافتراءات والاعتداءات على حقوق الناس.. ألست ابن الشيخ صباح السالم الذي قال الأبيات السابقة.
ياشيخ أحمد كلامك جميل وقولك سديد ولكن بماذا يفيد القول دون فعل.. وقد حان الآن وقت الفعل فانضم إلى صفوف الشعب على أرض الواقع وكن عونا ضد المفسدين الذين يسعون لنهب الثروات وتدمير الخيرات.. فلماذا.. لماذا لا تقرن القول بالفعل.. اقرن القول بالفعل ياشيخ أحمد.. وتوكل على الله.
بقلم/ عبدالله المسفر العدواني
almesfer@hotmail.com
عبدالله المسفر العدواني

عبدالله المسفر العدواني

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق