كتاب سبر

ضميرنا معتقل

عاشت الكويت ليلة البارحة حزنا عميقا و جرحا غائرا بسبب اعتقال ضمير الأمة مسلم البراك .الكل يعلم أن مسلم ليس بحاجة لمدحي له أو كتابة هذا المقال فيه لكن من الواجب علي أن أتضامن مع هذا الرجل الفريد من نوعه هذا الرجل الذي ضحى بنفسه وصحته ومستقبله من أجل الكويت وأهلها اعتقال مسلم البراك فيه مؤشرات خطيرة جداً منها رسالة لكل الحراك الشعبي من الحكومة أن انظروا إلى رمزكم معتقل ونستطيع أن نعتقل من نشاء منكم وهذا أمر خطير ومؤشر خطير لكن سنرد عليهم كما رد عليهم مسلم بأن هناك ألف مسلم في الكويت لن ترهبوننا بالاعتقالات 
والسجون.

حقيقة لا مفر منها بأن أبو حمود من قبل 16 سنة غير موازين اللعبة السياسية في البرلمان الكويتي،فالكل يعلم أنه هو الذي نقل الفكر القبلي من الموالاة الدائمة للحكومة إلى المعارضة الدائمة بالحق لا أبخس حق نواب القبائل المعارضين الذين قبله او معه لكن هو كان الرقم الصعب هو من قلب هذه الأمور رأساً على عقب هو من جعل 90%من مخرجات القبائل معارضة هو من حمى المال العام هو من حافظ وناضل من أجل كرامات المواطنين من كل الفئات حضر 

وبدو سنة وشيعة هو من حارب قوى الفساد وهو من نكل بالمفسدين هو من حمل هم الكويت وأهلها في قلبه هو من ثبت على الموقف والمبدأ هو من باع ملذات الدنيا من أجل الحق هو المدافع الشرس عن الحق هو الهجوم المستميت ضد الباطل هو صمام الأمان للمعارضة الشريفة هو كما قال عنه د. أحمد الخطيب مواطن حُر غير عادي هو الذي لم يخذل الشعب هو من انتصر لإرادة الأمة و مقدراتها و كرامتها باختصار مسلم البراك ظاهرة سياسية لن تتكرر.
أتمنى كما يتمنى باقي الشعب الكويتي أن يكون اعتقال البراك هو آخر الاعتقالات السياسية في الكويت لأننا شعب يستحق الكرامة والحرية لأننا شعب لا يستحق الإهانة و الإذلال ،  فالحرية و الكرامة حق مكتسب ليس منحة من أحد لأن الله هو من كرمنا و خلقنا أحرارا.

@falahalhajeri

Copy link