رياضة

الإبعاد ينتظر "مُشعل الأحداث" في مباراة الأهلي والاتحاد
الايقاف 3 سنوات لـ “هزازي”

أعلن مراقب مباراة الأهلي والاتحاد في إياب نصف نهائي دوري أبطال آسيا القيرقستاني “كميل توكابيف”، بأن الحكم الياباني “يوشي نيشمورا”، طلب “شريطا مسجلا” للمباراة لتدوين الأحداث التي وقعت بعد نهاية اللقاء بين اللاعبين إبراهيم هزازي ومنصور الحربي، لعرضها على لجنة الانضباط بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم لتقرير العقوبة المناسبة والتي توقعها أن تكون الايقاف لمدة 3 سنوات عن المشاركة في أي مسابقة قارية لمفتعل الأحداث وإبعاده عنها.   
وكان اللاعبان اشتبكا بعد نهاية اللقاء في موقف خارج عن الروح الرياضية وبعيدا عن المنافسة، فيما تكفل عقلاء الفريقين بتهدئة الوضع وفك الاشتباك الذي كاد أن يتطور لولا تدخل رجال الأمن ومنسوبي الفريقين من إداريين وأجهزة فنية وطبية، فيما لاقى تدخل اللاعبين محمد نور وأسامة المولد وامبابي والمنتشري بجانب تيسير الجاسم ووليد باخشوين وفكتور والحوسني، استحسان المتواجدين إذ كان لذلك دور في إنهاء الإشكالية.  
من جانبه، أبدى اللاعب إبراهيم هزازي أسفه على الأحداث التي انتهت بها المباراة وقال “مع الأسف الشديد استفزني منصور الحربي كثيرا وحاولت أن أتفاداه ولم أتعرض له بأي أذى لكنه مع الأسف الشديد أطلق كلمات بذيئة وحاولت تجاهلها ولكنها عاد وأخطأ في حق والدتي، وأنا أريد هنا أن أوجه رسالة سواء للأمير فهد بن خالد الذي اتهمني بأنني أنا المخطئ ولكافة الأهلاويين ولجميع الرياضيين بأن أمي فوق كل اعتبار وأهم من أي شيء آخر ولا يمكن أن أسمح لمنصور الحربي أو أي شخص آخر أن يشتم أمي، وأقول حسبي الله ونعم الوكيل على كل من تعدى على المحارم بالسب والشتم وهم في بيوتهم، وفي اعتقادي أن أي شخص يشتم أمي يستحق هذا الرد، ثم انظروا هذه الضربة التي في صدري هو من بدأ بضربي وأنا دافعت عن نفسي وضربته وكاميرا التلفزيون تثبت كل الأحداث”.
Copy link