عربي وعالمي

إنها مجزرة شنيعة.. أزهقت أرواح 40 ألف شخص
كاميرون حول رحيل الأسد: أنا مع أي شيء يؤدي إلى خروجه من سوريا

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه موافق على تأمين خروج آمن للرئيس السوري بشار الاسد من اجل تسهيل المرحلة الانتقالية في سوريا، وذلك في مقابلة مع قناة العربية الثلاثاء.

وقال كاميرون ردا على سؤال حول ما اذا كان موافقا على منح الرئيس السوري مخرج آمن، قال “فليكن. انا مع اي شيء يؤدي الى خروج هذا الرجل من البلاد والى مرحلة انتقالية آمنة في سوريا”.

وذكر كاميرون الذي يقوم بجولة في الشرق الاوسط يتطرق خلالها الى الازمة السورية والملفات الاقليمية الاخرى، انه كان يفضل لو يمثل الاسد امام القضاء، وذلك بحسب نص المقابلة الذي وزع على الصحافيين. وسبق ان عرضت الجامعة العربية على الاسد خروجا آمنا الا ان دمشق لم تتعامل مع هذا العرض.

وقال كاميرون “بالطبع كنت افضل لو يواجه الاسد بشكل كامل القانون والعدالة الدولية عما ارتكبه”. واوضح ان موافقته على منح الاسد خروجا آمنا لا تعني خروجا الى بريطانيا. وقال “بالتأكيد انا لا اعرض عليه خطة للخروج الى بريطانيا، لكنه اذا اراد ان يرحل، يمكنه ذلك، ويمكن تأمين ذلك”.

وعبر كاميرون عن الاحباط ازاء عجز المجتمع الدولي عن فعل المزيد ازاء النزاع في سوريا. وقال “انا محبط جدا لاننا لا نستطيع ان نقوم بالمزيد. انها مجزرة شنيعة تحصل في عالما اليوم. ازهقت ارواح اربعين الف شخص ويمكننا ان نشاهد على شاشات التلفزيون يوما بعد يوم المروحيات والطائرات الحربية التابعة لنظام الاسد تقصف بلاده وتقتل شعبه”.

وتابع “علينا ان نسأل انفسنا ماذا يمكننا ان نفعل اكثر: كيف يمكننا ان نساعد المعارضة، كيف يمكننا ان نمارس الضغط على الاسد، كيف يمكننا ان نعمل مع شركائنا في المنطقة لنغير الوضع؟”.

 

Copy link