محليات

الخط الأخضر .. الأوبئة تهدد الكويت بعد تكدس القمامة في شوارعها

أعلنت جماعة الخط الأخضر البيئية بأنها نشرت أرقام مكتب سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها تويتر وفيس بوك ودعت كافة المتضررين إلى الاتصال بمكتب سمو الرئيس وتقديم شكوى ضد وزير البلدية ومديرها العام لتخاذلهم في إنقاذ الكويت من كارثة تكدس النفايات والقاذورات بين المنازل وفي شوارع الكويت. 
وحذرت جماعة الخط الأخضر البيئية في بيان لها وزير البلدية ومديرها العام بأن ناشطيها سيشنون حملة عليهم وسيدعون المواطنين والمقيمين بنقل قمامتهم وزبالتهم وإلقائها في الحاويات المقابلة لمنزل الوزير ومنزل مدير عام البلدية إن لما يسارعا بمعالجة مشكلة تكدس النفايات في البلاد التي بدأ العفن والجراثيم تنتشر فيها بعد تساقط الأمطار. 
وأعلنت جماعة الخط الأخضر البيئية  بأن البلاد مهدده بالأوبئة في ظل عدم إكتراث بلدية الكويت بتكدس آلاف الأطنان من النفايات والقمامة والقاذورات في شوارع الكويت المختلفة. 
الخط الأخضر إستغربت الغياب التام لفرق الرقابة التابعة للهيئة العامة للبيئة وعدم قيامها بدورها الرقابي المفترض رغم ما يدعيه مسؤوليها دائما في وسائل الإعلام . 
وحذرت من أن تكدس القمامة والقاذورات يهدد البلاد بإنتشار الأوبئة والأمراض وخاصة الطاعون بعد أن أكدت وزارة الصحة إنتشار الفئران النيروجية والفئران الصغيرة في البلاد بشكل لافت.
الخط الأخضر أكد بأن بلدية الكويت تعاقدت بمئات الملايين مع شركات نظافة جديدة كان يفترض أن تقوم بعملها بأولا بأول فور تسلمها لمهام عملها إلا أن هذه الشركات لم تفعل شيئا ومسؤولي البلدية لم يكلفوا أنفسهم معالجة الكارثة ومحاسبة هذه الشركات او فرض الغرامات عليها وفقا لما نصت عليه العقود. 
وكشفت بأن مسؤولين في بلدية الكويت عبروا  لناشطي الخط الأخضر عن مخاوفهم من أن تختفي الآليات الجديدة والنظيفة التي أتت بها شركات النظافة التي تم التعاقد معها مؤخرا وأن تعود الآليات القذرة والملوثة بعد شهرين أو ثلاثة حيث تتراخى وزارة البلدية ومسؤوليها كالعادة مع هذه الشركات .
الخط الأخضر حذرت وزير البلدية ومديرها بأن الملاحقة القضائية لهم خيار محتمل ووارد بشكل كبير بعد أن حصلت جماعة الخط الأخضر البيئية على نسخ من عقود النظافة.
Copy link