آراؤهم

بخطوات بسيطة .. كيف تكون مخترعاً؟

ما هو  الاختراع؟ كيف أكون مخترعاً؟ ما الذي يحفز على  الاختراع؟ كيف أبدأ التفكير في اختراع ما؟ كيف أطور اختراعي؟ كيف أحمي فكرتي؟ .. أسئلة تدور في عقولنا ربما لم نجد لها أجوبة شافيه، لذا سأتناول  الاختراع بنوع من التفصيل لنجيب على كل ماسبق من أسئلة بحيّث يستفيد من هذا المقال المهندس والطبيب والاقتصادي والفيلسوف و و .. لكن كيف!
مخاوف!
كان في يوم من الإيام لدي إحساس بأن  الاختراع أمر إعجازي ولا يمكن أن يقوم به إلا أشخاص استثنائيين ربما أتوا من كوكب آخر، لذا كانت هناك هاله تحيط ب الاختراع والمخترعين تجعلني لا أقترب من التفكير بأن أكون مخترعاً ولو في يوم من الأيام، والغريب أن هذا هو التصور نفسه عند كل من تحدثت معهم وبالإجماع!!
ما هو  الاختراع؟
ببساطة هو شدة الملاحظة عند الإنسان التي تجعله قادراً على تلبية حاجة ماسة أو حل مشكلة معينه عن طريق محاكاة خلق الله عز وجل شكلاً أو سلوكاً، ولتوضيح الأمر، كان الناس بحاجة الى التنقل بشكل أسرع، فاخترع أحدهم الطائرة التي لم تكن الا نسخاً من بنية وشكل الطيور، والشواهد أيضأ على ذلك كثيرة من الممكن الاطلاع عليها في مقالي السابق (قصة محاكاة الطبيعة .. تنتهي بـ”اختراع”!!) ، فالإنسان ابن بيئته واختراعاته لا يمكن أن تخرج من نطاق التصورات التي أوجدتها له الطبيعة التي يعيش فيها.
مجالات  الاختراع ..
عندما تسمع بكلمة  الاختراع قد يتبادر الى ذهنك “جهاز معقد” أو “ماكينة ضخمه” وهلم جرى .. إلا أن مجالات  الاختراع كثيرة وربما نستطيع أن نوجزها في مجالين اثنين لا أكثر. المجال الأول هو المجال المادي والذي يكون  الاختراع فيه على صورة جهاز أو ما شابه وهذا شائع ، وأما المجال الآخر والمهم للغاية فهو المجال المعنوي، والأمثلة عليه تدور حول الأمور التنظيمية كعمل إستراتيجي مستحدث أو عمل تنظيمي جديد بأحد هياكل الدولة ، أو نظام تعليمي مطور أو أنظمة اقتصادية نهضوية ، كل هذه مجالات للاختراع فيها دور حيوي.
التساؤل الأول: ماهي الغاية؟
هذا التساؤل هو الأهم بين كل الأسئلة، والذي بإمكان الإجابة عليه بوضوح أن تساعدك على البدء والانطلاق من النقطة الصحيحة نحو اختراع أفضل، إن كافة  الاختراعات تدور حول إحدى أمريّن، إما أن يكون  الاختراع مطلوب لأجل تلبية حاجة ماسة، أو أن يكون لأجل حل مشكلة معينه، الأول أقرب الى أن يكون ولادة جديدة ، أما الآخر فأقرب الى أن يكون تطوير أو تعديل عمل جهاز معين بما يرفع كفاءته وأداءه. لذا من الضروري جداً أن تسأل نفسك: ماهي الحاجة التي أبحث عن تلبيتها بشكل دقيق؟ أم هل أريد ان أحل مشكلة معينه أو أن أطور عملاً ما؟ وكخلاصة، يجب أن يكون لدية تصور ورؤية واضحة لما تريد أن تقوم به.
خطوات مقترحة:
بعد أن تتمكن من تحديد المشكلة التي تريد حلها أو الحاجة التي تريد تلبيتها، من الأفضل أن تسلك هذه الخطوات التالية بمفردك أو من خلال فريق عمل وبإمكانك أيضاً أن تعدل من هذه الخطوات حسب رؤيتك واقتناعك، لأن  الاختراع أساسه الخروج عن التقليد:
1. العصف الذهني: خطوة لا مفر منها، بهذه الخطوة حاول أن تخرج بأكبر قدر ممكن من الأفكار والحلول ودوّنها ولو كانت غير واقعية أو غير منطقية ، فقط أخرج الأفكار من داخلك من دون أن تحاكمها للعقل، كن أقرب الى الطفولة وأن تفكر فليس هناك أنقى ولا أصفى من أن تفكر كالأطفال. في بداية الأمر ستخرج بأفكار كثير ثم مع مرور الوقت ستجد وكأن عقلك نضب! لكن واصل التفكير وستجد عقلك يتفتق من جديد!
2. ترتيب ودمج الأفكار: حينما تجد نفسك توقفت نهائياّ عن الإتيان بأفكار جديدة، فإنك قد وصلت على أبواب الخطوة الثانية، هنا حاول قدر المستطاع أن ترتب الأفكار و دمج بعضها مع بعض بالقدر الذي يجعلك تقترب من تحقيق الغاية، لا تستعجل بشطب بعض الأفكار بل فقط رتبها وهذبها.
3. تحديد الخيارات: هنا يتم وضع الأفكار على شكل خيارات محددة والتمعن بكل خيار ومحاولة معرفة المميزات والعيوب التي تشوب كل واحد منها حتى تكون الخيارات جاهزة للتقييم بشرط ان تكون هذه الخيارات تحقق الحد الأدنى الغاية المطلوبة.
4. المحاكمة والاختيار: هنا وعلى “ميزان الجدوى” يتم محاكمة كل خيار تم تحديده، هل له جدوى اقتصادية ، ما هي جدواه الإعلامية؟ وهلم جرى، وفي النهاية يجب أن يكون الخيار المرغوب به ذا جدوى ويحقق الحد الأدنى من الحل المطلوب أو الحاجة المبتغاة.
5. الصعود اللولبي: من الطبيعي جداً أنك و بعد هذه الخطوات الأربعة السابقة ستخرج بحلول ليست ناضجه، والسبيل إلى تطويرها يتلخص في أن نأخذ الخيار الذي تم التوصل والاتفاق عليه وأن نعود به الى الخطوة الأولى “العصف الذهني” لتطوير الفكرة ودمجها بأفكار مستحدثه ثم المرور مرةً أخرى بالخطوات الباقية، أن هذا الأمر سيحقق بلا أدنى شك صعوداً لولبيا الى الأعلى بما يحقق نضوج الأفكار. وبالإمكان إعادة الخطوات السابقة عدت مرات من خطوة 1 الى خطوة 5 متى ما اقتضت الحاجة.
كم يستغرق  الاختراع؟
قد يتصور البعض أن  الاختراع يجب ان يتم خلال ساعات قليلة وهذا تصورٌ شائع، والصحيح أن الكثير من  الاختراعات قد يستغرق أسابيع وشهور حتى يتم التوصل إليه، لذلك فإن الصبر والجلد مطلوبٌ في رحلة  الاختراع وهي بلا أدنى شك رحلة ممتعة!
كيف أحمي اختراعي؟
إن أكبر عقبة يواجها المخترعين عموماً تكمن في كيفية حماية أفكارهم، العقبة تكمن في أمرين لا ثالث لهما: الأول هو التكلفة المالية الباهظة لتسجيل  الاختراع دولياً (كالأمريكية والأوروبية) والأمر الآخر هو طول مدة تسجيل براءة  الاختراع الذي تتجاوز إجراءاتها 6 أشهر. لكن الجميل أنه يمكن أن تقوم بتسجيل براءة اختراع محلية بتكلفة قليلة وبإجراءات أسرع لكن ليس له قوة دولية. وباستطاعة كل شخص ليس قادراً على متابعة إجراءات تسجيل إجراءات  الاختراع الطويلة والمعقدة أن يستعين بجهات حكومية كمؤسسة الكويت للتقدم العلمي لتسجيل براءة اختراع محلية أو عالمية، أو الاستعانة بمحامين متخصصين في هذا الشأن. ومن الممكن أيضاً تقديم طلب تسجيل براءة  الاختراع إلكترونياً على شركات كـ(http://www.patentarea.com/ ) والتي توفر كل المختصين من مهندسين ومحامين القادرين على إتمام متطلبات تسجيل براءة  الاختراع.
التسويق “مربط الفرس”!
عندما تنجح في كل الخطوات السابقة بما فيها حماية فكرتك، يأتي مرحلة قطف الثمار، والذي لا يمكن أن يتم الا من خلال حسن العرض والتسويق، فهناك مؤلفات تساعدك في تحسين مهارات التسويق لديك، ولكن على أقل تقدير كن مستعداً حينما تقابل أي شركة تعرض عليها اختراعك أن تجعلهم يقفوا على الجدوى الاقتصادية الكبيرة للاختراع أو الهالة الإعلامية التي من الممكن كسبها من خلال تبني هذا  الاختراع، ولا تخطئ أبدأ أن تخاطب فيهم عطفهم أو أن تستجدي مساعدتهم .. فقط فكر بعقليتهم وستجد ما يبحثون عنه في اختراعك!
طلال عيد العتيبي