محليات

فريحة الأحمد: لا أقبل المساس بأي كويتي.. حرفوا تصريحي

(تحديث) بعد الحملة عليها من قبل المعارضة والشعب ورفض اساءتها للكويتيين ، قالت الشيخة فريحة الأحمد: ” لا أقبل المساس بأي كويتي..لقد حرفوا تصريحي ولم أتهم أحدا بل حذرت من المندسين بين الشباب”.

السعدون لـ”الغبية المتعالية”: شعب الكويت تاج على راسك
قال رئيس مجلس الأمة السابق أحمد السعدون: “يجب أن تعلم أو تتذكر إذا كانت تعلم “”الغبية”” المتعالية التي أرادت عامدة متعمدة الإساءة الى الشعب الكويتي بحقيقة فضل هذا الشعب وتضحياته كما اعترف بها جابر المبارك وعدد من أفراد الأسرة في المذكرة التي سبق لي أن نشرت على حسابي أجزاء منها ومن ذلك ما يلي: “””لكن لطف الله كان كبيراً(:) “” ووقف العالم لنصرتنا كدولة حضارية ديموقراطي دستورية(:) “” وتمسك العالم الدولي بنا حكاماً نمثل الشرعية العادلة(:) “”وكان موقفه مرآة صادقة”” تعكس تمسك أهل الكويت بنا قبل كل شيء” وتضحياتهم بأرواحهم وابنائهم واعراضهم ومالهم “”وتحررت الكويت والحمد لله في السادس والعشرين من فبراير ، لتعود الشرعية”. 
وأضاف: “ولا يهم إذا كانت الغبية المتعالية قد فهمت حقيقة دور الشعب الكويتي وتضحياته التي اعترف بها جابر المبارك وبعض أفراد الأسرة أو لم تفهمه ، ولكن الذي يجب أن تفهمه وكما سبق أن قلت لغيرها أن شعب الكويت تاج على رأسها شاءت ام أبت وشاء غيرها أم أبى!! ولتعلم الغبية المتعالية أن شعب الكويت سيستمر في حراكه ونشاطه وبكل الوسائل التي كفلها له الدستور حتى يسترد كافة حقوقه الدستورية المغتصبة بل ولن يتردد في السعي لتحقيق هدفه المشروع بالحكومة الشعبية التي يمكن أن يحاسبها، ولن توقفه التصرفات والملاحقات البوليسية والقمعية ، أو التهم المعلبة الموجهة إلى النواب أو الشباب أو غيرهم من الناشطين أو استمرار المخالفات الفجة لأحكام الدستور والخروج الصارخ على أحكام العهود والمواثيق الدولية التي لا يمكن أن تمر دون ملاحقة قانونية محلية  أو دولية بحق كل مسؤول يقوم بها أو أي مسؤول في حكومة جابر المبارك يصدر أوامر تنفيذها . وللغبية المتعالية نقول أن شعب الكويت الذي: قاوم الغزاة ولم ينكسر أمامهم لن ينكسر الآن شِأتِ أم أبيتِ مفهوم والالا؟”. 

اعتصام في النزهة الساعة التاسعة اعتراضا على تصريحها

 انتشرت دعوات في تويتر لتنظيم اعتصام في منطقة النزهة ردا على ما صدر من تصريحات من الشيخة فريحة الاحمد ، بعد ساعة من الآن(التاسعة مساء)

فريحة الأحمد .. شقيقة “الحاكم” تسيء للمحكوم
  • شخير: ياصاحب السمو هذه اختك تقوم بما يقوم به الجويهل
  • الجاسم: على الديوان الأميري وديوان ولي العهد إصدار بيان اعتذار للشعب الكويتي
  • العصفور: كلماتها أزالت غشاوة “الأسرة صمام الأمان” 
  • العوضي:  الرائحة الكريهة في خطابها العنصري سترتد سلبا على البلد
  •  أحمد سيار : دولة الكويت وليست دولة الصباح.. شاء من شاء وأبى من أبى
  • الوشيحي: نحتاج إلى امرأة تلقمها حجراً يليق بها كما ألقمنا علي الجابر
  • الحربش: اذا لم يرد الديوان الاميري فسيكون كلام فريحة موقف النظام تجاه الشعب
  • الصواغ : لا بد من محاسبتها واعتذارها
  • الطاحوس : انتهوا من حملة الردح  ودخلوا مرحلة التخوين
  • الكندري:  اين موقف ابناء الصباح تجاه اساءتها للشعب؟
  • نواف ساري: من أمن العقوبة أساء الأدب
استنكر سياسيون تصريح الشيخة فريحة الأحمد الصباح التي قالت فيه: “المتظاهرون والمشاركون في المسيرات مزدوجون ومندسون (ولفو) وليسوا كويتيين أصلاء”، مطالبين الديوان الاميري ببيان اعتذار للشعب الكويتي ، وبتطبيق القانون على الشيخة فريحة. 
وقال النائب السابق خالد شخير: “ياصاحب السمو هذه اختك وبنت أحمد الجابر ومن أسرة الصباح وتقوم بما يقوم به الجويهل ونطلب منك باسم الشعب أن يصدر بيان اعتذار من الديوان الأميري”. 
من جهته قال المحامي محمد الجاسم: “معقولة.. ماني مصدق إن هذا تصريح فريحة الأحمد!، يا جابر المبارك.. أبي أشوفك شلون تطبق القانون على فريحة بنت أحمد الجابر، وعلى الديوان الأميري وديوان ولي العهد إصدار بيان اعتذار للشعب الكويتي عن تصريحات فريحة بنت أحمد الجابر”. 
وأضاف: “صمت الديوان الأميري وديوان ولي العهد تجاه تصريحات فريحة بنت أحمد الجابر يعني أن التصريحات مقبولة وتمثل الشيوخ.. الاعتذار السريع واجب، وللعلم.. تصريح فريحة بنت أحمد الجابر مسجل ولا تستطيع إنكاره!!، لأن فريحة بنت أحمد الجابر هي اخت الأمير واخت ولي العهد، فإن تصريحها الأخير يكتسب حساسية إضافية”. 
إضافة إلى ذلك قال ناشر جريدة سبر الزميل سعود العصفور: “مثل هذه التصريحات السيئة مفيدة لو تعلمون .. هي ببساطة تزيل غشاوة “الأسرة صمام الأمان” عن أعين من لا يزال مخدوع بها”.
بدوره قال الشيخ محمد العوضي: “الشيخة فريحة الصباح : الرائحة الكريهة في خطابك العنصري والتشكيك والطعن والاستخفاف في الحراك الشبابي والمعارضة الكويتية سيرتد سلبا على البلد!”. 
وقال النائب السابق عبداللطيف العميري : “وصف الناس بأوصاف جاهلية مثل كلمة لفو ومندسين لا تليق بمن هم من الاسرة الحاكمة الذين يفترض بهم ان يكونوا قدوة حسنة للناس”. 
من جهته قال الشاعر أحمد سيار العنزي: “دولة الكويت وليست دولة الصباح شاء من شاء وابى من أبى وحنا صقور الكرامه في ريحه ،، يا فريحه !!”.
من جانبه قال د.ثقل العجمي: “قلناها لكم هذه هي الفترة الذهبية للعنصرية، فأغلب أصحاب القلوب المريضة ظهروا ولم يتبق إلا القليل”.
وقال ناشر جريدة سبر محمد الوشيحي: ” عندما قام علي جابر الأحمد بشتمنا ألقمناه حجراً فاخراً يليق به. الآن عمته فريحة الأحمد الجابر تشتمنا ونحتاج إلى امرأة تلقمها حجراً يليق بها”. 
وقال النائب السابق جمعان الحربش: “ما لم يأت رد من الديوان الاميري على اتهام شريحة عريضة من المواطنين من قبل شقيقة أميرالبلاد بانهم طارئون فان هذا يعبر عن موقف النظام تجاه الشعب”. 
من جهته قال النائب السابق فلاح الصواغ: “تصريح شقيقة سمو الامير معيب جداً بحق اهل الكويت الذين يحترمون الاسرة ورموزها ولا بد من محاسبتها واعتذارها”. 
إضافة إلى ذلك قال المحامي نواف الساري: “ليس غريباً ان تسب فريحة الشعب الكويتي فقد سب ابن أخيها علي الجابر جزء من الشعب واتهمهم بعدم الولاء ولم يحاسب(من أمن العقوبة أساء الأدب)”. 
وأضاف: “على المختصين بالديوان الأميري أن يصدروا بياناً يعتذر فيه لشعبنا الوفي المهان المشارك في مسيرات كرامة الوطن ( شعبنا لايستحق الاهانة)”. 
من جانبه قال النائب السابق محمد الكندري: “تصريح فريحة الاحمد الصباح الذي تتهم فيه الكويتيين الذين يسعون لاصلاح ما أفسده الفاسدون يشكك بولاء الكويتيين المخلصين”. 
وأضاف الكندري: “يجب الاعتذار من اعلى المستويات في البلد على اتهامات وطعن فريحة الاحمد الصباح للكويتيين، وان يتم تطبيق القانون عليها، هل الكويتيون في نظر فريحة الاحمد الصباح لفو؟ هل هذا تقديرهم ومكانتهم؟ اين موقف ابناء اسرة الصباح تجاه اساءتها للشعب؟”. 
وقال النائب السابق خالد الطاحوس: “الطاحوس : انتهوا من حملة الردح بالشتم وتمزيق المجتمع ودخلوا الآن بمرحلة التخوين تمهيدا لإحراق البلد وأقول للسلطة لاخطباتكم ولا أجرائتكم حينها سيكون لها قيمة”. 
وتساءل النائب السابق محمد الدلال: “سيقوم الديوان الاميري باتخاذ إجراءات بإيقاف الإساءات التي يقوم بها بعض أفراد أسرة الصباح ممن أساء للحراك الشعبي؟”. 
وصرّحت عضو الحركة الديمقراطية المدنية “حدم” ورئيسة الدائرة النسائية شيماء العسيري قائلة : ” إننا في الوقت الذي تتنادى فيه أمهات الكويت مطالبات بوقف قمع السلطة ضد أبنائهن غدا في ساحة الإرادة تخرج فريحة الأحمد بتصريحات مستنكرة ضد الشعب مطلقة على الشعب كلمات غير لائقة وغير مسئولة، ونحن نطالب أسرة الصباح الكرام بالإعتذار عن العبارات غير المؤدبة مع الشعب الكويتي حفاظا على ما بقي لهم من رصيد لدى الشعب “
وأضافت شيماء العسيري :” كما نطالب بمنع فريحة الأحمد من إدارة مسابقة “الأم المثالية” حفاظا على الرسالة التربوية والإجتماعية المنشوده منها والتي لا تتناسب مع ما صرحت به فريحة الأحمد الصباح من عبارات غير تربوية ومسيئة للنسيج الاجتماعي “.
واعتبر عضو المجلس المبطل فيصل اليحيى تصريح فريحة الأحمد إساءة بالغة في حق الشعب الكويتي فضلا عما يحمله من نفس عنصري وخطورته الكبيرة تكمن في أنه صادر من شقيقة الأمير وولي العهد.
وقال اليحيى “عندما يتم تلفيق التهم ويطبق القانون بمزاجية وازدواجية وتعجز المؤسسات المحلية عن حماية الحقوق والحريات فاللجوء للمنظمات الدولية يكون مستحقا”.
وقال أمين عام التحالف الوطني: “نستنكر ونرفض بشدة تصريحات بعض أبناء الأسرة ضد المشاركين في المسيرات”. 
من جانبه قال النائب السابق د. وليد الطبطبائي : “يا أسرة الصباح الكرام الدستور عطاكم الإمارة .. باقي المناصب مالكم حق فيها أبلعوا العافية وامسكوا اللي يسبون الشعب الكويتي”.

الشيخ عبدالله السالم في حملة تويترية:  “يا أسرتي الكريمة .. قضبوا خبولكم لا يجيبون فيكم العيد”


لقي تصريح الشيخة فريحة الأحمد “المتظاهرون والمشاركون في المسيرات مزدوجون ومندسون ولفو وليسوا كويتيين أصلاً ” حملة استنكار واسعة من المغردين ، ووضعوا هاشتاق باسمها .

وغرّد الإعلامي عبدالله بوفتين في تويتر قائلاً ان تصريح فريحة الأحمد : “مسجّل وكان على هامش مشاركتها في اختتام مؤتمر دور الشباب والمرأة في تحقيق الأمن الوطني الذي ترأسه عايشة الرشيد” .


وتحت هاشتاق #تساؤل_مستحق غرّد المدون “شقران” قائلاً : “خطابات رئيس الدولة كلها تدعوا للوحدة وأن لا فرق بين الكويتيين ، وحين تأتي أخت رئيس الدولة وتهزأ بالكويتيين…فماذا يعني هذا؟!”. 

في حين قال المغرد يوسف الهولي : “دائماً العنصري عنده عقدة أنه مظلوم، سواء كان أكثرية أو أقلية”.

وفي تعليق ساخر، قالت المغردة فجر الخليفة: “لم يعودوا بحاجة لأدوات وأبواق .. صاروا يقومون بهذا الدور مباشرة”. 

وقال الشيخ عبدالله سالم الصباح : “يا أسرتي الكريمة .. قضبوا “خبولكم” لا يجيبون فيكم العيد”.

من جانبه قال علي السند : “إذا كانت فريحة الأحمد هي من تعطي صكوك “الأم المثالية” فلا تتباكوا على الأجيال إذا فسدت!”.

وقال محمد المسعودي : “انا لفو وما أنكسر !”. 

وقال احمد مطر : “لو علموا ان رده افعالنا ع افعالهم اكبر من هاشتاقات بتويتر، لما تجرؤا باخراج سفهائهم علينا كل يوم”.

في حين طالب كثير من المغردين بتطبيق قانون حماية الوحدة الوطنية على الشيخة فريحة الأحمد بعد تصريحها الآنف ذكره، متسائلين أين التعميم الذي أصدره النائب العام ضرار العسعوسي على أعضاء النيابة العامة والذي يقضي بأهمية تطبيق نصوص قانون حماية الوحدة الوطنية الذي صدر بمرسوم رقم 19 لسنة 2012 في الجريدة الرسمية (بالعدد 1102) في وقت سابق ؟!

يُذكر أن الشيخة فريحة الأحمد الصباح هي أخت سمو الأمير، وزوجة الشيخ راشد الحمود الصباح ، وهي صاحبة مسابقة ‘ الأم المثالية ‘ منذ العام 2004.

“حدم” : اطردوا فريحة  من مسابقة الام المثالية
ادانت الحركة الديمقراطية المدنية “حدم” تصريح الشيخة فريحة وقالت عضو ورئيسة الدائرة النسائية شيماء العسيري : ‘ إننا في الوقت الذي تتنادى فيه أمهات الكويت مطالبات بوقف قمع السلطة ضد أبنائهن غدا في ساحة الإرادة تخرج فريحة الأحمد بتصريحات مستنكرة ضد الشعب مطلقة على الشعب كلمات غير لائقة وغير مسئولة ، ونحن نطالب أسرة الصباح الكرام بالإعتذار عن العبارات غير المؤدبة مع الشعب الكويتي حفاظا على ما بقي لهم من رصيد لدى الشعب ‘
وطالبت شيماء العسيري بمنع فريحة الأحمد من إدارة مسابقة ‘الأم المثالية’ حفاظا على الرسالة التربوية والإجتماعية المنشوده منها والتي لا تتناسب مع ما صرحت به فريحة الأحمد الصباح من عبارات غير تربوية ومسيئة للنسيج الاجتماعي ‘
Copy link