آراؤهم

حسن البنا لماذا نحبه؟ ولماذا يكرهونه؟

(1)
شهدت البشرية من غير الانبياء والرسل والصحابة رموزا وشخصيات مؤثرة في شتى المجالات وشتى الدول والاقاليم وقد تنوعت هذه الرموز في الديانات والتخصصات والامور التي قدمتها للبشرية والرسالة والافكار التي صارت علامة بارزة عنها توارثتها الاجيال بين مؤيد لها ولأصحابها وناشر لها وبين محارب لها ورافض، ومن بين هذه الشخصيات المؤثرة والتي كان لها محبون واتباع بالاتفاق بين جميع الاطراف هو الامام حسن احمد البنا رحمه الله مؤسس جماعة الاخوان المسلمين .
في بداية فبراير تكون ذكرى استشهاده رحمه الله عام 1949 ومن هنا نسلط الضوء على اسباب محبة هذا الرمز واسباب كرهه عند البعض من وجهة نظري الخاصة ، من الطبعيي ان لا ترضى الامة او البشرية عن احد بأكملها او ترفضه بأكملها ولذلك سأتناول هذا الامر على قسمين محاولاً شرح مجموعة من الاسباب مع بعض الايجاز مجتهداً باستيعاب الامر وبالنهاية سأضع رأيي بكل صراحة .
(2)
يحب ويؤيد حسن البنا الكثير لاسباب منها:
1- حرقته على الامة الاسلامية والدين منذ صغره فقد تربى في بيت دين وطاعة عند ابيه عالم الحديث ومنذ صغره كان يحب العلم والامر بالمعروف والنهي عن المنكر في اجواء كانت الافكار الدخيله على الامة تنتشر وبدأت الناس تضيع هويتها الاسلامية ، بعد سقوط الخلافة العثمانية واحساسه بخطر ذلك الامر وتضييع الامة لهويتها من خلال سقوط حكم الاسلام وانتشار الافكار الدخيلة عليها من قوميات وعلمانية وتحرر من احكام الدين فبادر  بالتحرك والدعوة لتأسيس جماعة تعيد مجد الاسلام والالتزام فيه للمسلمين من خلال اصلاح الفرد المسلم – البيت المسلم – الامة المسلمة ثم استاذية العالم .
2- حرصه على الاسلام الشمولي الذي يغطي جوانب الحياة كلها ذلك الاسلام الذي لا يهتم لجانب ويترك آخر او يتجاهله فهو كما قال رحمه الله (الإسلام نظام شامل يتناول مظاهر الحياة جميعا فهو دولة ووطن أو حكومة وأمة ، وهو خلق وقوة أو رحمة وعدالة ، وهو ثقافة وقانون أو علم وقضاء ، وهو مادة أو كسب وغنى ، وهو جهاد ودعوة أو جيش وفكرة ، كما هو عقيدة صادقة وعبادة صحيحة سواء بسواء ) وقد شهدت الامة افكاراً وشخصيات تدعوا لجوانب او جانب دون اخر مثل من يجعل الاسلام فقط جانب روحي او جانب سياسي او جانب اجتماعي وغير ذلك مما ينفي حقيقة الاسلام.
Copy link