كتاب سبر

ثورة مرشد الإخوان!

عندما تولى محمد بديع الأستاذ بكلية الطب البيطرى جامعة بنى سويف رئاسة مكتب الإرشاد بعد اختياره مرشدا عاما للجماعة فى يناير 2010 ليكون الثامن فى تاريخ الإخوان، تم نصحه بأن يكون الرجل هادئا تجاه السلطة.. خصوصا أنه جاء بعد مهدى عاكف الذى كان يوصف أحيانا بالمتشدد.

وبالفعل جرى تقديم المرشد الجديد بشكل آخر من خلال لجنة إعلامية وعلاقات عامة وتجهيز لقاءات تليفزيونية معه على أنه الرجل الهادئ المنفتح.. من ثم كان وصفه الشهير لحسنى مبارك بأنه أب لكل المصريين.

ولم يكن عند المرشد بديع أى مانع لمساندة مشروع التوريث.. بشرط اعتراف نظام مبارك بالإخوان بأى شكل من الأشكال.

وقد ساندت جماعة إخوان بديع انتخابات برلمان 2010 وشاركت فيها بعد أن أعلنت القوى الوطنية عدم المشاركة فيها ومقاطعتها لتعرية الحزب الوطنى وفساده وتزويره أمام الداخل والخارج.. لكن الإخوان خرجوا عن التوافق الوطنى وأرادوا تغطية الحزب الوطنى وهو ما رحب به وقتها قيادات الحزب الوطنى التى كشفها قرار القوى الوطنية الذى كان على رأسها محمد البرادعى «الذى يهاجمه الإخوان الآن كما كان يهاجم من الحزب الوطنى!!» بالمقاطعة..

فكان الإخوان انتهازيين.. ولم تنفع هذه الانتهازية مع الحزب الوطنى.. وتلقوا صفعة قوية.. حاولوا مداراتها فى الانسحاب من جولة الإعادة!!

ولم يضبط المرشد محمد بديع مشاركا فى مظاهرات ضد مبارك ونظامه، حتى إن الإخوان كانوا صامتين فى الدعوة لمظاهرات 25 يناير التى أعلنت عنها قوى شبابية جديدة وتضامنت معها قوى وطنية وذلك ضد تعذيب الداخلية فى نفس اليوم الذى تتخذه الشرطة عيدا لها.. وساعد نجاح ثورة تونس فى التخلص من الديكتاتور زين العابدين بن على فى الحشد لتلك المظاهرات.. بل إن هناك قيادات فى جماعة إخوان محمد بديع اعترفوا أنهم لن يشاركوا فى تلك المظاهرات حتى لا يُغضبوا النظام.

ولعبت جماعة محمد بديع على الثوار خلال الـ18 يوما بالتواصل مع النظام.. ولم يكن عندهم أى مانع من الانسحاب من الميدان باتفاقات مع عمر سليمان عندما ذهب محمد مرسى وسعد الكتاتنى للقاء مقابل اعتراف النظام بالجماعة.

ونجحت الثورة ضد مبارك.. فاستغل الإخوان المشهد من خلال مهاراتهم فى عقد الصفقات واستطاعوا أن يعقدوا الصفقات مع جنرالات معاشات المجلس العسكرى ومع حلفاء جدد «طلعوا فى المقدر جديد».. ليمارسوا دورا تدميريا فى استفتاء 19 مارس 2011 لتكون نتيجته ما نحن فيه الآن.

وهو ما جعل الناس تشعر بكذب الإخوان وحيلهم للسيطرة والانقضاض على الثورة وسرقتها فخرجوا فى 25 يناير 2012 يهتفون «بيع بيع.. الثورة يا بديع».

وباع الإخوان الثورة من أجل الحكم والسيطرة والتمكين.. لكن الناس وقفت لهم بالمرصاد..

وكشفت عن كذبهم وتضليلهم.. وكشفت عن عجزهم وفشلهم.. فخرجت لهم فى كل شوارع مصر ومدنها فى ثورة جديدة لاستعادة ثورة 25 يناير التى سرقها الإخوان.

وهو ما لا يصدقه الإخوان حتى الآن من غرورهم الذى طغى عليهم فلم يعودوا يرون إلا أنفسهم فقط.

ولعل رسالة محمد بديع الأخيرة التى أصدرها الخميس تعبر عن ذلك فى اتهامه للثوار بالبلطجة كما كان يفعل النظام السابق بالضبط.

ويدافع بديع أيضا عن الداخلية بقيادة محمد إبراهيم ويتهم الثوار الجدد بأنهم عناصر مدفوعة من أعداء الوطن فى الداخل والخارج، وتضرب الشعب المصرى بالرصاص وتستخدم جميع أنواع الموبقات من خمور ومخدرات وتحرش واغتصاب لإسقاط النظام.

ولم يكتف بديع بذلك فى رسالته بل قال «هناك من يراهن على عودة الأمور مرة أخرى إلى عصر الظلم والفساد وهم من أعداء بالداخل كانوا سدنة للنظام البائد ومنتفعين منه وآكلين على موائده الحرام»..

ياه.. الثورة أصبحت.. ثورة بديع!!

يا راجل حرام عليك.. خلى حد تانى يقول الكلام ده.. فأنت يا سيادة المرشد وجماعتك من سعيتم أن تكونوا سدنة للنظام البائد.. وآكلين على موائده الحرام.. وراجع تصريحاتك وراجع ما جرى بين محمد مرسى والكتاتنى مع عمر سليمان!!

إنه الكذب..

الشعب يريد الخلاص.

 

 إبراهيم منصور
رئيس التحرير التنفيذى لجريدة التحرير

Copy link