جرائم وقضايا
محاكمة "دخول المجلس".. و"البراك" ينتظر استئناف (كفى عبثًا)

“قصر العدل” يستقبل “مارس”.. بـ قضايا مؤجّلة

يستقبل شهر مارس العديد من القضايا المؤجلة، وسيكون النواب السابقين والناشطين في الحراك الشعبي على موعد جديد مع قاعات المحاكم، ومن المنتظر أن يكون تفاعل الشارع السياسي مع القضايا بهذا الشهر في أعلى درجاته، فبعد شتاء فبراير الساخن المليئ بالاستدعاءات والمطاردات، نحن على موعد جديد لاستئناف هذه القضايا المؤجلة.
ويعتبر يوم 18 مارس هو الأبرز، والذي شهد محاكمة المتهمين بقضية دخول المجلس التي تم تأجيلها بعد جلسة ماراثونية استمرت عشرة ساعات، حيث يواجه 70 مواطنًا من بينهم 9 نواب سابقين تهم تتعلق بمقاومة رجال الأمن، واستخدام القوة ضد موظفين عموميين وهم حرس مجلس الأمة.
ولا يقل يوم 10 مارس عنه من حيث الأهمية، فبعد إخلاء سبيلهم بكفالة 5000 دينار ينتظر النواب السابقين فلاح الصواغ وخالد الطاحوس وبدر الداهوم استئناف محاكمتهم بعد تأجيلها، وذلك لاستدعاء ضابط الواقعة بقضية.
وينتظر النائب السابق مسلم البراك في يوم 11 مارس استئناف محاكمته بعد تأجيلها لاستدعاء مدير الأمن الوقائي للاستماع لشهادته ورفض طلب إحضار الشهود الآخرين، وقال المحامي والنائب السابق “وليد الجري” أثناء مرافعة بأن الخطاب الذي ألقاه زميله السابق “مسلم البراك” في تجمّع (كفى عبثًا) بساحة الإرادة يعتبر نقلة نوعية في المحيط الإقليمي، وطالب بمراعاة الوضع السياسي الذي تعيشه الكويت.
راشد العنزي الذي نال البراءة في قضية “هاشتاغ بطارية” ينتظر 6 مارس المقبل كذلك للنظر في استئنافه الذي قدمه للطعن في الحكم الذي صدر ضده بالسجن عاميّن بعد اتهامه بالعيب في الذات الأميرية.
وفي نفس اليوم.. تنظر محكمة الجنايات في قضية النائب السابق د.فيصل المسلم الذي يلاحق بتهمة الاساءة للذات الأميرية المرفوعة ضده من قبل وزارة الإعلام، وكذلك قضية الناشط في حقوق الإنسان المهندس “عبدالحكيم الفضلي”، وبعدها بيوم قضية المغرد ناصر الديحاني بتهمة العيب بالذات الأميرية.  
وفي يوم 20 مارس.. تنظر الجنايات قضية أمن دولة والمتهم بها خالد وراشد الفضالة وفهد القبندي وعبدالله الرسام، والتي أمرت في الجلسة السابقة برفع منع السفر عنهم، أما يوم 21 مارس تنظر الجنايات قضية المغرد صقر الحشاش “العيب بالذات الأميرية”، والمغرد مطلق السند يوم 28 مارس بعد تأجيل قضية لاستدعاء ضابط الواقعة.
Copy link