عربي وعالمي

“الأزهر” يستنكر الهجوم على المتظاهرين في العراق ويدعو الحكومة للبعد عن “الفتن”

استنكر الجامع الأزهر في مصر اليوم الأربعاء، الاعتداءات التي وقعت على معتصمين سلميين بمدينة “الحويجة” بمحافظة كركوك العراقية، وما أسفر عنها من قتلى ومصابين. 
وقالت مشيخة الأزهر، في بيان صحافي أن “لأزهر الشريف إذ يعتبر أن التظاهر والاعتصام السلميين حق مشروع كَفلته الشريعة والقوانين الحديثة، فإنه يدعو السلطات العراقية إلى اتباع منهج الحوار بين مختلف الطوائف والفئات لتحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين والمعتصمين في الساحات والميادين”.
كما دعت السلطات العراقية إلى العمل على تأكيد وحدة النسيج الوطني في العراق، و”إلى البُعد عن كل ما يثير الفتن الطائفية أو العرقية”.
وفي هذا السياق، شيع المئات من اهالي محافظة كركوك شمال بغداد قتلى عملية اقتحام ساحة الاعتصام المناهض لرئيس الوزراء وسط هتافات تدعو للانتقام الى ضحايا الهجوم الدامي.
وعلى الطريق الرئيسي امام مبنى مجلس محافظة كركوك (240 كلم شمال بغداد)، سارت عشرات السيارات وسط حشود اهالي المحافظة الذين حملوا نعوش 34 من قتلى اشتباكات امس الثلاثاء، وسط اجراءات امنية مشددة من قبل الشرطة.
وهتف المشيعون “لبيك يا عراق” و”الله اكبر” و”سننتقم لشهداء الحويجة”.
وفي هذا السياق، قتل 15 شخصا في اعمال عنف متفرقة في العراق بينهم 12 قضوا في اشتباكات وهجمات مرتبطة بحادثة الحويجة حيث قتل واصيب العشرات خلال اقتحام قوات الامن لساحة اعتصام مناهض لرئيس الوزراء.
وكانت القوات العراقية هاجمت، أمس الثلاثاء، آلاف المعتصمين في قضاء “الحويجة” التابع لمحافظة كركوك شمال البلاد، ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بينهم جنود.
وقالت وزارة الدفاع العراقية إن اقتحمت ساحة التظاهر بهدف إلقاء القبض على مطلوبين، وإنها اشتبكت مع مسلّحين تمكّنت من اعتقال عدد منهم وصادرت كميات متنوعة من الأسلحة.
Copy link