كتاب سبر

شبابنا ضحيّة التهوّر السياسي

شبابنا ضحيّة التهوّر السياسي 
بقلم.. عبدالكريم دوخي الشمري
مشكلة المعارضة في الكويت أنها دخلت معركتها بعقلية (الساموراي) النصر أو الانتحار، غير ملتفتة لضعف إمكانيّاتها في المواجهة.. وغير معتبرة بالإخفاقات المتكررة التي مُنيت بها، ولذلك هي الآن تدفع ثمن المكابرة الغير مبررة، وهي ترى الشباب يسجنون الواحد تلو الآخر، ولا يزيدها هذا الأمر سوى تشرذمًا، وكلاماً عن أحقيّة عبيد بلقب رجل المرحلة (والرمزيّة)، أم أن هذه (الرمزيّة) حكراً على ضمير (محبيه) مسلّم البراك.
والخاسر الأول والأخير من هذه (السربتة) هم الشباب الذي ضاع مستقبله وزُج به في السجون، لأن البعض يريد أن يتخذ من هؤلاء الشباب جسراً لإدراك مآربه وأمجاده الشخصية، ويريدهم أن يكون حطب فرن لطموحاته (الشخصية).
أعلم بأن بعض الشباب أُشرب محبّة هؤلاء الرموز وأصبح ينظر لهم بعين المحب التي تكل عن العيوب، ولا ترى سوى المحاسن، ولكن هذا الحب لا يعفيه من اللوم لعدم إعماله لعقله، لأن تلاعب بعض قياديي الحراك وتطويعه لجهود الشباب وفق مصلحته الشخصية، أصبح أوضح من الشمس.. ولكن اللوم الأكبر على قيادييّ الحراك، لماذا لا تبعدون الشباب عن الصفوف الأمامية، وتستبدلون معهم الأماكن بحيث تتحمّلون أنتم الجزء الأكبر من الغرم والأقل من الغنم، وليس كما هو الحال الآن يتحمّل الشباب الجزء الأكبر من الغرم وأنتم (مفرهدين) بالغنم والأمجاد لوحدكم.
تويتر: a_do5y
Copy link