سبر

سبر وحّدت آراء متابعيها: نختلف أو نتفق معها.. أثبتت جدارتها

حجاج بوخضور: سبر اتخذت اتجاهًا مميزًا بين الكم الكبير جدًا من المجلات والصحف والجرائد الالكترونية
عمار تقي: نختلف أو نتفق معها.. فرضت نفسها خلال وقت قصير
حسين عبدالرحمن: عاشت الدول العربية طوال السنوات الماضية في ظل الإعلام الرسمي الموحد
نعيمة الحاي: مصداقية سبر بين القارئين أثبتت جدارتها بين الصحف المحلية
جمال الكاظمي: جديرة بفضل مصداقيتها في تناول الأخبار وتغطيتها وتحليلها بموضوعية
خالد الهاجري: لم تكن صوت الحزب أو الطائفة فهي الصوت الوطني الساعي لوحدة المجتمع
عامر التميمي: الجرائد الالكترونية كسبت مساحة أوسع وأكثر من الصحف التقليدية
محمد الحميدي: متواجدة دائما في جميع الفعاليات والملتقيات الشبابية المطالبة للحريات
ناصر العبدلي: من الجرائد الالكترونية الواعدة ودائما نلجأ لها بالأخبار العاجلة
خالد الكفيفة: دعمها اللا محدود ومساندتها المستمرة للدفاع عن الحريات
مهدي خان: اسهمت في تعزيز اللحمة الوطنية وتميزت بالمهنية العالية بالتعامل مع الأحداث
عبدالعزيز السمحان: أرى القائمين عليها فكر شبابي بحت وسقف الطرح عالي جدًا
جمال السويفان: من الجرائد الالكترونية المميزة ونقلها الأخبار أولاً بأول
سعدية مفرح: ساهمت في ترسيخ أهمية الاعلامي الالكتروني وساعدت بتعزيز قيم الصحافة الحرة
لمى العثمان: تتكلم عن الجانب المسكوت عنه.. كقضية البدون
رنا العبدالرزاق: الصحف الإلكترونية خلقت تحديًا جديدًا أمام الصحف التقليدية
أنور الرشيد: الصحافة الورقية لم تجرؤ على رفع سقف خطابها كما في سبر والآن
عبدالله الكندري: زيادة عدد المتابعين لها في التويتر.. دليل على طرحها المميز والشفافية

هنأ متابعو سبر من مثقفين وإعلاميين ورجال قانون بالإضافة إلى ناشطي في مجال حقوق الإنسان دخولها العام الثاني بعالم الصحافة الالكترونية، مشيدين بدورها المهني وسقفها الإعلامي العالي جدًا.. ونالت سبر كذلك الإشادة ممن يختلف مع أسلوب تناولها لأحداث الصراع السياسي القائم في الكويت، ليؤكدوا بأنها فرضت اسمها بين الصحف خلال عاميّن فقط.


الرشيد: الصحافة الورقية.. لم تجرؤ على رفع سقف الخطاب كما في سبر 

وقال أمين عام مظلة العمل الكويتي (معك) أنور الرشيد: “أننا نحيي ونشجّع ونهنئكم بهذه المناسبة المعطاء من خلال عطاء جريدة سبر المتميّز، متمنيًا التوفيق ودوام الاستمرارية”.

وأكّد الرشيد أن سبر اثبتت وجودها في الساحة الكويتية من خلال مسيرة العامين و”نهنئ القائمين عليها والإعلام الكويتي الذي لديه هذه الجريدة الكويتية الرائعة التي تحوي على نشر جميع الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية وغيرها من الأخبار”.

وأشار إلى أن سبر اثبتت مصداقيتها في أكثر من مرة، ومن خلال العاميّن التي قضتها بمسيرتها المعطاء للساحة الإعلامية الكويتية، وحتى الصحافة التقليدية الورقية خلال الأحداث الماضية لم تجرؤ على رفع سقف خطابها كما هو حاصل في جريدتيّ سبر والآن، وهذا يحسب لـسبر في حقيقة الأمر، لتميزها على البعض من الصحف وما أعطاها شعبية في متابعتها أولاً بأول”.


بوخضور: اتخذت اتجاهًا مميزًا.. وطرحها مستقل

بدوره، قال الخبير الاقتصادي حجاج بوخضور: “إنني من المتابعين لجريدة سبر الالكترونية، وقد لمست منها الطرح المميّز الرائع والاستقلالية”.. مشيرًا إلى أنها اتخذت اتجاهًا مميزا بين هذا الكم الكبير جدًا من المجلات والصحف اليومية والجرائد الالكترونية، بترك لها بصمة وشخصية مميزة تعتمد مصداقيتها في أخبارها والحيادية، ومواكبة الخبر بشكل آن بعيدًا عن الإعلام الموجّه.

وأضاف: “سبر تركّز على إعطاء الحقيقة.. وترك القارئ أن يكون قناعاته بنفسه، فنحن نهنئها على هذا النهج ونتمنى لها الاستمرار على ما هي عليه”.


حسين عبدالرحمن: أصبح هنالك تغيّر في مفهوم الإعلام

من جانبه، قال الكاتب الصحافي حسين عبدالرحمن: “دائمًا وأنا أقول بأن هذه الصحف أو أي وسيلة إعلامية تنشر وفيها التعبير عن حرية الراي، لكن دون المساس بكرامة الآخرين”.. مشيرًا إلى أن أي “صحيفة أو أي جهة إعلامية تبرز هي، حقيقة قيمة مضافة للإعلام الكويتي والاعلام الخليجي، لذلك يجب عليناا ألا نتضايق اذا كان هناك رأي في الإعلام ويجب أن يكون هنالك رأي آخر، وإلا الإعلام إذا لم يكن هنالك فيه رأي آخر، يكون إعلامًا موحدًا هو الإعلام الرسمي إو الإعلام الحكومي الذي فيه عاشت الدول العربية طوال السنوات الماضية في ظل الاعلام الرسمي الموحد.

وأضاف عبدالرحمن: “الآن وبعد أن فتحت السماء للمواطنين تغيرت الحالة، وأصبح هنالك تغيّر في مفهوم الإعلام، وبالتالي يجب علينا ألا نسيء الاستخدام في هذه الوسيلة الإعلامية، فأنا أرى كرامة الانسان مقدسة جدًا لأننا لدينا مبادئ وقيم أخلاقية، وهي أهم شيء يجب أن اتمسك بها”.


الحاي: لها مصداقية كبيرة.. ومن أهم الجرائد الالكترونية

بدورها، باركت الناشطة السياسية والإعلامية والمهندسة نعيمة الحاي لجريدة سبر قائلةً بأنها “أصبحت من أهم الجرائد الالكترونية الكويتية، وأصبحت لها مصداقية كبيرة لدى الناس في متابعة الحدث أينما هو، وقد أثبتت جدارتها بين الصحف المحلية”.

وأضافت: “نتقدّم بأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة مرور سنتيّن على صدور الجريدة، والتي أثبتت جدارتها بين الصحف الكويتية، لما تتمتع به من الصدق والأمانة والحيادية في جميع القضايا المحلية والعربية، ومثالًا يحتذى في التمسك بالرسالة الإعلامية والالتزام بالمسؤولية الوطنية، متمنيةً مزيدًا من التطوّر والتقدّم لما فيه خير لكويتنا الحبيبة”.


جمال الكاظمي: جديرة بالإشادة.. بفضل حرفيتها ومصداقيتها
من جهته، قال رئيس النادي العربي جمال الكاظمي: “نتمنى لكم التوفيق في المجال وإلى الأعلى إن شاء الله، وأن تكونوا من الجرائد المشهورة”.

وأضاف: “كما يسعدني بمناسبة مرور عاميّن على صدور جريدة سبر أن أعرب لكم عن أصدق عبارات التهاني وأطيب التمنيات بمزيد من التوفيق والنجاح خدمة للعمل الصحافي النبيل”.

وأوضح: “أنني أغتنم هذه المناسبة لأشيد بالمكانة الرائدة التي تحظى بها جريدتكم في المشهد الإعلامي الكويتي، والتي هي جديرة به بفضل حرفيتها ومصداقيتها في تناول الأخبار وتغطيتها وتحليلها بموضوعية وحيادية”.


خالد الهاجري: لم تكن صوت الحزب أو الطائفة.. بل صوت الفرد

وقال رئيس جماعة “الخط الأخضر” خالد الهاجري أن جريدة سبر تميّزت من جانب أحد الروافد الاعلامية الحرة التي كانت سندًا لكافة فئات المجتمع الكويتي في جميع قضاياهم”.

وذكر الهاجري أن الجريدة “كانت صوت الفرد، ولم تكن صوت الحزب أو صوت الفئة او صوت الطائفة، فكانت الصوت الوطني الحر الساعي إلى وحدة المجتمع الكويتي”.. مؤكدًا أنها “فتحت صدرها بأن تكون مساحة إعلامية لجميع التوجهات وجميع الآراء، وقدمت مثالًا يحتذى به خليجيًا وعربيًا للإعلام الالكتروني الكويتي، ونأمل أن تستمر على نهجها بسيادتها المعروفة وبرحابة مساحة حرية التعبير وأن نراها متجددة دائمًا كما عهدناها”.


عامر التميمي: نأمل أن تستمر في طرح القضايا بموضوعية

وقال الناشط السياسي والاقتصادي عامر التميمي: “أننا نشجّع أي صحافة حرة، وفي نفس الوقت أن هذه الصحافة الالكترونية أصبحت تحظى بمساحة جيدة من المتابعة، ونأمل لكم التوفيق والازدهار والاستمرارية”.

وأكد أن “الجرائد الالكترونية كسبت مساحة أوسع وأكثر من الصحف التقليدية، لأن معظم القارئين يتابعون الصحف الالكترونية لنشرها الخبر أول بأول”.

وتمنى التميمي أن “تستمر في طرح القضايا بشكل موضوعي وفي نفس الوقت تكون مبادرة الأخبار التي تهم المواطنين بشكل مباشر”.


محمد الحميدي: متواجدة دائمًا في جميع الفعاليات المطالبة بالحريات 
من جهته، أعرب المحامي محمد الحميدي عن شكره الجزيل لجريدة سبر الالكترونية على دورها الفعال لخدمة القضايا التي تخص الشعب الكويتي، والتي التمسنا منها دورها الواضح والحيادي فيما يتعلق بالأمور الاجتماعية والرياضية والسياسية.

وقال الحميدي: “أن كلمة حق في سبر بأنها متواجدة دائمًا في جميع الفعاليات والملتقيات الشبابية، التي تطالب وتدعم الحريات وحرية الراي والتعبير ونقلها لما يحدث دون أن تنحاز لأي طرف ضد طرف آخر، وأيضًا تغطيتها الشاملة في الفترة الأخيرة للقضايا التي تطرح في المحاكم الكويتية”.

وأضاف: “أنها تهتم في القضايا التي تتعلق للبدون، مما يعانون من مآسي وكذلك متواجدة في كل حدث ولا سيما التجمعات التي يقوم فيها البدون في تيماء للمطالبة في حقوقهم”.


العبدلي: من الجرائد الالكترونية الواعدة

وقال الناشط السياسي “ناصر العبدلي” أن “جريدة سبر من الجرائد الالكترونية الواعدة، وكنّا دائمًا نلجأ لها عندما يكون هنالك خبر عاجل، ونتمنى لها دوام الاستمرار والتميّز، وأن تظل على نهجها المعتدل ومن الجرائد التي تدعم الديموقراطية والدستور”.

وأكّد: “دائمًا يطرح في كل مرة بأن عندما يكون هنالك اختراع في فكرة إعلامية جديدة، يطرح معها الصحف الورقية، فنحن نفاجأ بأن هذه الصحف تظل تعيش ومن الممكن هذه المرة تعيش في غرفة الانعاش، ولكن تبقى موجودة لأن يظل لها رونق وجو خاص، وكل الصحف الورقية أصبح لها صحف الكترونية، وأصبح لديها تجديد للأخبار في المواقع الالكترونية، وهذا جزء يسمح لها بأن تعمّر أكثر خاصة أن المعلن يرتاح أكثر للجريدة الورقية، وحتى الآن لم يحسم أمره فيما يتعلق بالجريدة الالكترونية”.


الكفيفة: علامة بارزة في مسيرة الصحافة 
بدوره، أشاد المحامي د.خالد الكفيفة بطرح جريدة سبر الموضوعي والحيادي.. وقال: “اتقدّم بأخلص التهاني المليئة بالمشاعر الصادقة بمناسبة العيد الثاني لصدور الجريدة، وما تميزت به خلال السنتيّن من طرحها الموضوعي ومصداقيتها وحرصها على الطرح الحيادي البناء، ومصداقيتها، كما أنها علامة بارزة في مسيرة الصحافة ومنارة في الفضاء الإعلامي، وما حققته من إنجازات عظيمة”.
وأضاف: “ننتهز تلك المناسبة العطرة لنعبر لكم عن عظيم شكرنا وامتناننا لدعمكم اللا محدود، ومساندتكم المستمرة للدفاع عن الحريات والتعبير عن حرية الرأي”.

وتمنى لجميع السادة العاملين وعلى رأسهم إدارة التحرير المزيد من التقدّم والنجاح. و”أرجو من الله -عز وجل- ان يوفقكم ويسدد خطاكم”.


مهدي خان: ساهمت في تعزيز اللحمة الوطنية.. وتميزت بالمهنية العالية 

وقال حارس مرمى المنتخب والعربي لكرة اليد مهدي خان أنني أتقدم بالتهنئة للعاملين فيها متمنياً للجريدة مزيداً من النجاح والتقدم المهني ثقافياً وفكرياً ومعلوماتياً لدعم ورقي العمل الصحافي.

واشاد خان بجهود العاملين في الجريدة والتي وصفها بأنها جهود رائعة وملموسة اسهمت في تعزيز اللحمة الوطنية وتميزت بالمهنية العالية في التعامل مع الأحداث والالتزام الحقيقي بالكلمة الصادقة والحس الوطني الرفيع ولهذا استحقت الاحترام والتقدير، وثمن للصحيفة مصداقيتها وشفافيتها في نقل الخبر بموضوعية لمختلف القضايا المحلية وهو ما أكسبها مكانة متميزة شهد بها الجميع.


السمحان: القائمون عليها يمتلكون فكر شبابي بحت.. وسقف الطرح عالي 

من جانبه، قال رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية عبدالعزيز السمحان أن سبر من الجرائد الالكترونية التي اصبح لها قارئين ومتابعين كحال بعض الجرائد الرسمية، مؤكدًا أن هناك من الجرائد الموجودة فيها الجانب الالكتروني فالقراء تتابعها من خلال البرامج الالكترونية، فصار لها توجّه وسبر صار لها أكثر الجرائد الالكترونية متابعة ومشاهدة، وعندها مصداقية الخبر وسرعتها، ونتمنى لهم دوام التوفيق والاستمرارية.

وأكّد السمحان: “أنني أرى بأن القائمين على الجريدة يمتلكون فكر شبابي بحت، وسقف الطرح فيها عالي جدًا، ومساحة لجميع الأطراف الموجودين فيها”.. مشيرًا إلى أن موضوع الشباب من ناحية القائمين ومن ناحية الناس المتابعين لفئة الشباب، والنسب العالية فيها، فهذا شيء طيب ويعكس الفكر الشبابي اللي يطمح له والموجود فيه”.


السويفان: مميزة.. وتنقل الأخبار أول بأول

وقال الناشط السياسي الدكتور جمال السويفان: “نهنئ القائمين على جريدة سبر رئيسها وأعضاء مجلس الادارة، ونتمنى لهم المزيد من العمل الاعلامي المميز والذي تتميز فيه جريدة سبر الالكترونية، وهي أيضًا من الجرائد الالكترونية المميزة في الساحة المحلية، ونقلها الأخبار أولاً بأول، متمنيا لهم التقدم والازدهار والنجاح والاستمرارية”.


سعدية مفرح: ساهمت خلال عاميّن فقط.. في ترسيخ أهمية الإعلام الالكتروني
وقالت الشاعرة والناقدة والصحفية سعدية مفرح: “انهنئ سبر وأسرة تحريرها والقائمين عليها بالذكرى الثانية لصدورها”.. مشيرة إلى أن سبر ساهمت خلال عامين فقط في ترسيخ أهمية الإعلامي الالكتروني في الكويت، كما ساعدت على تعزيز قيم الصحافة الحرة، وسبر أغوار القضايا الشائكة، ولكنني أعتب على سبر نشرها أحيانا لبعض الأخبار والتحقيقات غير المحققة”.
وتابعت مفرح… قائلة: “أحيّ سبر أيضا لاهتمامها بأخبار الثقافة والفنون، فهي سباقة على هذا الصعيد فعلًا، ولعلها من الصحف الالكترونية القليلة التي بالأحداث الثقافية وبإجراء لقاءات خاصة مع الأدباء والمثقفين”.

وأضافت: “مرة أخرى نبارك لـسبر استمراريتها في الصدور وتصديها للدفاع عن حرية الكلمة، ومنها تصديها لمقاومة مشروع قانون الإعلام الموحد في الأيام الأخيرة”.


لمى العثمان: نلجأ لها.. للبحث عن الحقيقة
وقالت الكاتبة لمى العثمان: “جريدة سبر جزء لا يتجزأ من الصحافة الحرة والإعلام الكويتي، وهي من الصحف القليلة التي دائمًا تنظر إلى حقوق الإنسان خصوصا فيما يتعلق لقضايا البدون، والحراك الشبابي وغيره، وكانت الجهة التي كنا نلجأ لها للبحث عن حقيقة”.

وأضافت: “دائمًا تنشر الأمور التي لا تجرؤ الجرائد الأخرى في نشرها، وخاصة فيما يتعلق بعض المواضيع غير التقليدية في المجتمع”.. مؤكدةً أنها تنشر عن الجوانب التي لا تنشرها بعض الجرائد الأخرى مثل قضايا الحراك الشبابي وقضية حقوق الانسان، ودائما “سبر” تتكلم عن الجانب المسكوت عنه في بعض الأحيان خاصة قضية البدون تولى لها اهتمام”.

وأوضحت العثمان “الجرائد الالكترونية كسبت لها شعبية ولها شعبية في المتابعة خاصة الأخبار العاجلة”.


العبدالرزاق: الصحف الالكترونية لها هامش حرية وسقف أعلى من الحريات

وباركت ممثلة مجموعة 29 “رنا العبدالرزاق” جريدة سبر على مرور عاميّن على انطلاقتها.. وقالت: “اعتقد أن الصحف الالكترونية أصبح تنافس الصحف المقروءة وحتى أصبحت مصدر سريع للمعلومة، واعتقد أن أغلب الناس تعتمد عليها في متابعة الأخبار والأحداث، فبالتالي هي خلقت تحديًا جديدًا أمام الصحف التقليدية”.. مشيرة إلى أن “الجميل في الصحف الالكترونية ليس فقط وضع الخبر، بل هناك تفاعل مع الخبر مع المغردين في تويتر ومع القراء والمتابعين وهذا شيء جميل في تطوّر الإعلام”.

وقالت “العبدالرزاق” أن “الصحف الالكترونية ساهمت كثيرًا في المرحلة الأخيرة في تشخيص مبادئ حرية التعبير عن الرأي، فهنالك الكثير من المواضيع تتحفظ الصحف الأخرى بأن تتناولها بجرأة، وأحيانًا الصحف الالكترونية لديها هامش حرية وسقف أعلى من الحريات وهذا شيء مطلوب”.


عبدالله الكندري: زيادة عدد متابعيها في تويتر.. دليل طرحها المميّز

وتمنى عضو مجلس البلدي “عبدالله الكندري” لجريدة سبر دوام التوفيق والاستمرارية.. وأكّد الكندري أن “زيادة عدد المتابعين لها في التويتر، فهذا دليل على طرح الجريدة المميز والشفافية التي بدأت فيها من بداية الطريق”.. مؤكدًا أن بدايتها كانت صحيحة، مما يستحق لها المتابعة من قبل المغردين والقراء”.

وأشار إلى أن الجريدة من خلال طرحها على الساحة الإعلامية، أثبتت جدارتها أمام الآخرين والصحف الأخرى بأنها قادرة على نقل الخبر بكل موضوعية وشفافية وحيادية، متمنيا أن تستمر المسيرة الطيبة على النهج نفسه وان تزداد توهجاً وتألقاً وعطاء.


تقي: نختلف او نتفق معها.. فرضت نفسها كاسم لامع 

وقال الإعلامي عمار تقي: “إننا نبارك لجريدة سبر والقائمين عليها”.. موضحًا أن مرور سنتين على إصدارها بحد ذاته يعد إنجازًا لـسبر في ظل الكم الكبير من وسائل الإعلام، خصوصًا من الصحافة سواءً الورقية والالكترونية الموجودة”.
وأكّد “تقي” أن سبر كجريدة الكترونية وبوقت قصير جدًا استطاعت أن تفرض اسمها في هذا الوقت القصير، وبحد ذاته يعتبر إنجازًا، قد نتفق أو نختلف معها في بعض الأطروحات، ولكنها استطاعت بوقت قصير جدًا بأن تفرض نفسها كاسم لامع، وتحديدًا في مجال الصحافة الالكترونية”.
وأوضح أن “الصحافة الالكترونية تحديدا ليست بالعملية السهلة بأن تؤسس صحيفة الكترونية، وتحقق انتشارًا واسعًا في وقت قصير جدًا”.. مشيرًا إلى أن سبر من الصحف القليلة التي استطاعت بوقت قصير جدًا أن تفرض اسمها فضلا عن استمراريتها في طرحها وتبنيها للقضايا التي تهم الجميع وان لا تكون صحيفة مصنفة على جناح أو على طرف ضد جناح آخر، فنحن نريد ان تكون سبر جريدة للجميع، وإنني من المتابعين لها بشكل شبه يومي”.
وأضاف: “في النهاية أي صحيفة كويتية وخصوصًا في مجال الالكتروني تحتفل وتكمل هذا المسير بهذا الثبات، فهذا الأمر يفرحنا جميعًا.

موقع شمر الرسمي يبارك لـسبر 
يتقدم موقع شمر الكويت الرسمي بأحر التهاني والتبريكات لجريدة سبر الالكترونية بمناسبة مرور عامين على إصدارها . وتبوئها لمراكز متقدمة من حيث القراءة والمتابعة وتأثيرها على القارئ لما تملكه من مصداقية ونقلها للخبر كما هو.
وقال عارف المشعان مدير موقع شمر الكويت الرسمي: أن جريدة سبر تميزت ببعدها عن الطائفية والعنصرية واتسعت لجميع الآراء ووجهات النظر المختلفة لتحتوي كل أبناء الوطن ، وهذا ما نتمناه بالصحف الورقية والالكترونية الاخرى، أن تكون أكثر مهنية ومصداقية، خاصة بعد الانفتاح والثورة الالكترونية التي من شأنها أن تكشف كل الاخبار والقضايا ولا مجال للكذب أو التدليس على القارئ.
وختم المشعان تهنئة بالقول: أتمنى كل التوفيق ومزيد من الازدهار لجريدة سبر وللاخوان محمد الوشيحي وسعود العصفور وجميع العاملين بها.
Copy link