رياضة

احتسب ركلة جزاء خيالية .. قتل بها مجهود لاعبي الأخضر
الحكم يقف حجر عثرة .. أمام حلم “العربي”

خسر الفريق الأول لكرة القدم بنادي العربي المباراة النهائية في بطولة كأس الاتحاد العربي للأندية أمام نظيرة اتحاد العاصمة الجزائري بنتيجة (3-2) على استاد 5 يوليو في العاصمة الجزائرية ليتوّج الفريق الجزائري بلقب المسابقة لأول مرة في تاريخه، بينما حل العربي وصيفاً له.

وشهدت المباراة أحداث مثيرة.. حيث تلقى النادي العربي صدمة بتأخره بهدفيّن في الشوط الأول، وألغي هدف صحيح للعربي، وحصل لاعب اتحاد العاصمة الجزائري على بطاقة حمراء لتغيّر طريقة لعب الاتحاد كثيراً في الشوط الثاني مع احتساب ضربة جزاء غير صحيحة تسببت بخسارة العربي لقب البطولة.

بدأ الشوط بانطلاقة سريعة جداً تمكن من خلاله أن يسيطر الاتحاد في الربع الساعة الأولى على وسط الملعب وشكل خطورة كبيرة على مرمى سلمان عبدالغفور حتى تمكن من تسجيل الهدف الأول في المباراة من عرضية متقنه داخل منطقة الجزاء تغافل عنها دافع العربي لتجد المهاجم الخطر نور الدين دهام استلمها وسددها قوية معلن عن تقدم فريقه بتوقيت جيد بالمباراة الدقيقة 12.

لم يتأثر العربي كثيراً بالهدف وتقدم إلى الأمام لتبدأ خطورة العربي على مرمى اتحاد العاصمة بتسديدة من عبدالعزيز السليمي من خارج منطقة الجزاء ابعدها حارس الاتحاد ببراعة منقذاً مرماه من هدف التعادل.

سيطر العربي على وسط الملعب وتناقل لاعبيه الكرة بانتظام وتقارب الصفوف في ما بينمها لكن لم تكن هناك خطورة كبيرة على مرمى أصاحب الأرض، بينما تراجع المستضيف وحاول أن يستغل الهجمات المرتدة لقوة أطرافه والسرعة العالية لديه.

في الدقيقة 25 ألغى الحكم المساعد هدف صحيح للعربي سجله محمد فرح بداعي التسلل.

وبعد مرور منتصف الشوط هدد اتحاد العاصمة مرمى سلمان عبدالغفور مرة اخرى من هجمتين كاد أن يسجل من خلالهما الهدف الثاني لولا وقوف العارضة بجانب العربي.

في الدقيقة 37 سجل الاتحاد الهدف الثاني له في المباراة مشكوك في صحته من كرة عرضية تلاقها المهاجم عموري جديات برأسة دون أية مضايقة من دفاع العربي ليودعها في مرمى عبدالغفور الذي عجز عن ابعادها لتصبح النتيجة (2-0) .

وقبل نهاية الشوط الأول بـ دقيقتين حصل لاعب اتحاد العاصمة “كودري حمزة” بطاقة حمراء بعد دخول عنيف على مهاجم العربي الأردني أحمد هايل ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.

شوط ثاني بـ دراما مختلفه

دخل العربي الشوط الثاني بشكل مغاير ومختلف جداً أظهر به وجه الحقيقي وفاجأ الجميع وقدم عرض مميز ليقلب النتيجة من التأخر بهدفين إلى التعادل بهدفين لكل منهما.

البرتغالي “روماو” دفع قبل إنطلاقة الشوط بلاعب الوسط محمد جراغ بديلاً لـ عبدالعزيز السليمي، وبعد دخول جراغ تغيرت طريقة لعب الأخضر في وسط الملعب وأصبح خطيراً جداً على مرمى اتحاد العاصمة الذي عانى في الشوط الثاني من الضغط العرباوي ومن النقص العددي.

في الدقيقة 58 سجل السنغالي عبد القادر فال هدف تقليص الفارق برأسية قوية بعد أن تلقى كرة عرضية من رأس مواطنة مرتضى فال ليعطي لاعبي الأخضر دفعه معنوية بالعودة إلى المباراة.

في الدقيقة 61 سجل حسين الموسوي الهدف الثاني والتعادل بعد ما أطلق تسديدة صاروخيه من خارج منطقة الجزاء عانقت شباك الاتحاد الجزائزي .

تألق سلمان عبدالغفور بابعاد كرة خطيرة كادت أن تأتي بهدف ثالث لكن هذه المرة كانت له كلمه في هذه لقطة ليبعدها ركنية الدقيقة 64.

الدقيقة 27 كاد الموسوي أن يقتل المباراة بانفراد بحارس المرمى لكن لم يحسن استغلالها وسددها سهله بالحارس لتبتعد عن المرمى وأبتعدت خطورتها معها.

أحتسب الحكم السعودي خليل جلال ضربة جزاء مشكوك في صحتها في الدقيقة 74 على النادي العربي ليسجل من خلالها اتحاد العاصمة هدف الثالث في المباراة.

حاول العربي العودة إلى المباراة في الربع ساعة الأخيرة بتسجيل هدف التعادل لأنه كافي بتتويج العربي بطل البطولة لكن لم يسعفه الوقت لتنتهي المباراة بفوز اتحاد العاصمة الجزائري ليتوج بطلاً للمسابقة العربية لأول مرة في تاريخه.

Copy link