آراؤهم

للحمير .. من غير تحية

للحمير .. من غير تحيه 
الحمار هو مخلوق معروف بالغباء ً
رغم ان هذا اللقب حصل عليه ظلما وبهتانا
الحمار من اول ضربه بالعصى يفهم 
ماتريده ولا يعصيك 🙂 ابدا ابدا 
مع فارق التشبيه العظيم إلا أنني 
حر بما اقول وما افهم وما اشبه 
في كل الفترات السابقه اشاهد تويتر 
وغالباً ما اكون صامت في كل القضايا 
السياسيه ليس جهلاً ولكن تعمدا لان 
مايحدث الان إهانة بالغه للعقل البشري 
والكويتي بالتحديد / ليش إهانة 
لان اطفال المعارضة اصبحو يتصدرون 
المنابر التويتريه واصبح لهم مؤيدين 
وتوسع الخلاف حتى وصل لمراحل لاتطاق 
وصل للحد الادنى من المراهقه 
كل يوم يخرج لنا طفل بموضوع جديد 
الهدف منه ضرب احد السياسيين المعارضين
اصبح الوضع طرفين طرف مع هذا وطرف 
مع ذاك 
هم دائما يقللون من العمل الجماعي 
ويشتتون الاراء والمواضيع الاهم 
هدفهم إعلاء أسهم هذا الشخص على حساب
تمزيق الحراك والبصق على : أبو الي جابته ؟ 
هذا عيب وشق جيب يا أطفالي الحمير ! 
بالبدايه كُنت اقول ان عددهم ليس بالكبير
ولكن بعد فتره من الزمن اصبح عددهم كبير
نسينا الحمار والحماره حتى جلبوا لنا حمير
وافسدو بالحراك ونشروا ثقافتهم الحميريه 
: فلان بن فلان احسن من فلان بن فلان : 
ونشروا جهلهم المزعوم 
: هذا ابن عمك وقف معه صح او خطا : 
خلو السياسه بالبلد ثأر أو مصراعه 
أو فخر .. يبه سياسه هذي لاتشد نفسك : 
لن يفهموا ابدا والله لأن هذي النوعيات 
انقرضت وبقى منها الجزء الاخطر 
السؤال للجميع 
كيف التخلص منهم .،.؟  
انا من رايي .. نتجاهلهم 
لان هذا هو الحل الوحيد وانا اعلم 
ان التجاهل لن ينفع لان ربعنا فيهم 
حب  تغريد وكتابه … 
لذلك نقول ونكرر 
لن ينجح أي عمل بدون تعاون 
لن يفوز أي عمل بدون قوة والقوة 
تأتي بعد الاتفاق 
يجب ان يترك الجميع كُل الخلافات البسيطه
والتركيز على الاهم 
لأن الكويت تستاهل لذلك يجب أن لا نتساهل
المواضيع في هذي الايام تفشل لدرجة 
أنك ربما ما ،. تتلطم إذا شاهدتها بتويتر ،. 
إلى متى نقول عيب ..! وبس خلاص 
إثقلوا.. تعبنا جداً مع تلك النوعيات 
ولكن التخلص منها يأتي من خلال تجاهل 
الشباب الواعي لهم .. تجاهلوا يرحم أمكم 
Copy link