رياضة

عدسة ((سبر)) كانت حاضرة
درب القادسية “خضر” للوصول إلى نهائي الأمير

أقترب القادسية من بلوغ المباراة النهائية من بطولة كأس سمو الأمير بعد فوزه مساء اليوم الأحد على العربي في ذهاب الدور النصف النهائي بنتيجة (2-0) على استاد محمد الحمد، لـ تصبح مهمة الأخضر صعبه في مباراة الإياب الخميس القادم حيث يحتاج إلى الفوز بأكثر من هدفين مع أن يحافظ على شباكه نظيفه.


وأفتتح عمر السومة التسجيل في الدقيقة 19، وأضاف النجم الدولي بدر المطوع الهدف الثاني في الدقيقة 70.


وشهد الشوط الأول إثارة ونديه عالية تبادل من خلالها الفريقان الهجمات الخطيرة ، بدأت المباراة برتم هادي ثم تصاعد الأداء حتى أتى الهدف الأول في المباراة لصالح القادسية عن طريق عرضية جميلة من النجم بدر المطوع أستقبلها المحترف السوري عمر السومة بدون أي مضايقة من دفاع العربي ليضعها برأسه في شباك سلمان عبدالغفور في الدقيقة 19.


بعد الهدف تراجع القادسية للخلف وأغلق المناطق الدفاعية ليغير طريقة اللعب إلى الهجمات المرتدة بطريقة تكتيكيه بحته أثمرت عن انفراد في الدقيقة 21 لـ بدر المطوع الذي سددها قوية لكن المتألق سلمان عبدالغفور ابعدها وأنقذ مرماه من هدف ثاني محقق.


العربي سيطر على منتصف الملعب طوال الـ20 دقيقة من الشوط الأول وخلق فرص كثيرة كاد أن يسجل من خلالها أكثر من هدف لكن الحظ كان بجانب نواف الخالدي الذي وقف معه القائم وحرم الأخضر من تسجيل هدف التعادل.


أستغل محمد إبراهيم خطأ البرتغالي “روماو” حين قام بأخراج  سيد عدنان  الذي كان له دور دفاعي جيد في الشوط الأول والزج بـ محمد جراغ الذي يميل للجانب الهجومي أكثر، ليدفع إبراهيم بـ صالح الشيخ بدلاً من طلال العامر الذي اعطى  دفعه هجومية  قوية للقادسية مكنته من الأستحواذ على الوسط بشكل كامل.


في الدقيقة 33 تصدت العارضة تسديدة أحمد الرشيدي الذي حصل على كرة ساقطة داخل منطقة الجزاء من ضربة ركنية  لتبتعد خطورتها عن مرمى الأصفر.


قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق كادت رأسية فهد الرشيدي أن تعيد العربي إلى المباراة بعد ارتقاء رائع عجز عن إبعادها نواف الخالدي لكن العارضة تقول كلمتها وتبعد الكرة خارج الملعب، لتنتهي الفترة الأولى بتوفق قدساوي في النتيجة وعرباوي في الأداء.


في الشوط الثاني واصل العربي ضغطه على مرمى القادسية بشكل كبير في الربع ساعة الأولى، بينما القادسية تمركز في الخلف بشكل جيد ومنع هجوم العربي من تشكيل أي خطورة على مرمى الخالدي.


وقف القائم من جديد مع الأصفر ومنع عبدالقادر فال من تسجيله هدف التعادل بعد أن سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء الدقيقة 51.


إنتشر أصحاب الأرض جيداً في الملعب ليشهد توفقهم على الضيوف الذين عانوا من الارهاق البدني ليستغل القادسية هذا الأمر ويعود للسيطرة من جديد.


أضاف بدر المطوع الهدف الثاني للقادسية من جملة تكتيكيه رائعة مع البديل في المباراة البرازيلي ميشيل سددها بدران من لمسه واحدة عانقت شباك عبدالغفور الذي اكتفى بالمشاهدة الدقيقة 70.


في الدقيقة 85 حصل مدافع العربي مرتضى فال البطاقة الصفراء الثانية ليطرد من المباراة بعد عرقله مهاجم القادسية ميشيل من الخلف.


توقف العربي في الدقائق الأخيرة تماماً من خلق أي فرصة تهدد مرمى الخالدي ، بينما القادسية حاول أن يضيف هدف ثالث يصعب به مهمة العربي أكثر  لكن النجم المتألق في صفوف الأخصر الحارس سلمان عبدالغفور كانت له كلمه في أغلب الكرات التي هددت مرماه.


 



 



 



 



 


Copy link