محليات

الكندري: الكراسي لا تدوم لأحد.. ونتابع بقلق إضراب العاملين في شركة الخدمات النفطية

(تحديث..1) عبر نائب رئيس مجلس إدارة نقابة إيكويت للبتروكيماويات خالد شريف الكندري  عن قلقه إزاء استمرار الإضراب الذي ينفذه العاملون في شكرة الخدمات النفطية، قائلاً إن مجلس الإدارة يتابع بكل الاهتمام والقلق هذا الإضراب الذي سبق أن وضحت النقابة موقفها منه ودعمها الكامل له وللتحركات التي تجري تحت مظلة اتحاد عمال البترول والنقابات التابعة له  لحل الازمة وإنهاء المعاناة .

وقال  الكندري إن مجلس إدارة النقابة يهيب بالمسؤولين تدارك الموقف حتى لا يتصاعد أو يزداد حدة وسوءاً، فاستمرار غلق الأبواب أمام المناقشة والتفاوض والاستماع للمطالب ، أمر غير مقبول ، بل  ومستغرب ، فلطالما كانت الكويت ومؤسساتها ، رائدة الديمقراطية وأحد أهم الصور الحضارية التي نفخر بها جميعاَ ، فكيف بنا اليوم ونحن نتجاهل كل ذلك ونغلق الأبواب  بوجه فئة من أهم  فئات المجتمع الكويتي وهي أحد شرائح  الموظفين العاملين في المجال النفطي شريان وعصب الاقتصاد للدولة.

وتابع الكندري أن  موظفي شركة الخدمات  النفطية يلوذون بحق أصيل كفلتة لهم الأعراف والدساتير والقوانين، ، فالإضراب ليس غاية بالنسبة  للموظف ولكنه وسيلة  حضارية وسلمية يعبر بها  عن رفضه لواقع سلبي وإحساس بالغبن والتجاهل وضياع الحق وعدم المساواة .

كما قال الكندري:  ليس معنى المضي قدماً في تنفيذ الإضراب أن يتحصن كل مسئول بالشركة  بموقعه وينتظر ما ستسفر عنه الأمور، فالجميع يعلم أن الكراسي زائلة وأنها لا تدوم لأحد ، فمن الشجاعة اليوم أن ينزل المسئولين لأرض الواقع  ويتلمسوا مطالب الموظفين وحلها والنظر لها بعين العدل و المساواة ، وهذا ما نتمنى جميعاً حصوله في أسرع وقت وننتظر خطوات فاعلة في هذا الاتجاه يدعمنا في هذا الأمر كل النقابات الزميلة  تحت مظلة إتحاد عمال البترول.

الشمري لـ سبر : الإدارة تمارس معنا سياسة الإرهاب
شركة خدمات القطاع النفطي.. إضراب اليوم الثاني
وصف نائب رئيس نقابة العاملين بشركة خدمات القطاع النفطي عبدالله زايد الشمري  “الإرهاب” المتبع من الإدارة بأنه استهتار وإهانة بحق العاملين.
وقال الشمري في تصريح لـ سبر : ان البيان الذي اصدر بالوقت الاخير بيان مجهول الهويه ونتحدا الإدارة ان تتبناه بصفتها أو تذيلها عالاقل بصفة مسؤولة تتبناه، وان الإرهاب الممارس لم يزيدنا إلا قوة وسنحاسب مصادر الإرهاب قضائيا ولدينا كامل المعلومات.
وتابع الشمري: اذا كانت الإدارة صادقة فلتصدر كتاباً رسمياً يتبناه قياديي الإدارة أو باسم مجلس الإدارة ان اضرابنا مخالف للقانون، اضافه لذلك سياسة الابواب المغلقة وباسم القانون اضاف لإضرابنا شرعية كاملة، فلتكف عن تعاليها على موظفيها وهم اصحاب حق وإدارتهم وجدت لإدارة شوؤن العاملين.
وانتهى الشمري الى القول: الحقوق تنتزع ولا تعطى، اليوم رجال اوسكو طبقتها بأرض الواقع فتعاضدهم وتماسكهم ماهو إلا تأكيد على إصرارهم بانتزاع حقوقهم وإضراب اوسكو اصبح أول إضراب ناجح منذ عشرين سنه فشكرا فعلا لكم لإعادة الحياه للعمل النقابي.
Copy link