محليات

الزمانان: مركز الرؤية يعد الاول من نوعه في المنطقة

 أكد وكيل وزارة العدل المساعد لشؤون التسجيل العقاري والتوثيق الدكتور بدر الزمانان ان مركز الرؤية يعد الاول من نوعه في الكويت ومنطقة الخليج مبينا ان وزير العدل ووزير الاوقاف شريدة المعوشرجي سيفتتح المركز مساء غد في ضاحية الزهراء.
 وقال الزمانان في بيان صحافي اليوم ان المركز جاء نتيجة لتعاون مشترك بين وزارة العدل ممثله بادارة الاستشارات الاسرية مع الامانة العامة للاوقاف ممثله بالصندوق الوقفي للتنمية العلمية والاجتماعية موضحا ان المركز يعمل طيلة ايام الاسبوع في الفترة المسائية واما العطل والاجازات الرسمية والاعياد فسيعمل المركز على فترتين صباحية ومسائية.
 واضاف ان المركز يهدف الى تطبيق احكام الرؤية بشكل ودي بعيدا عن مخافر الشرطة بحسب الاتفاقات الرضائية الموثقة بين الطرفين ومن اجل تخفيف اعباء التقاضي في المحاكم والحد من مشاكل الرؤية وآثارها السلبية على الابناء.
 وتطرق الزمانان الى ان الوزارة زودت المركز بنخبة من الكوادر المتخصصة في مجال الاستشارات الاسرية وعلوم الاجتماع وباحثين قانونيين لتقديم الاستشارة النفسية والاجتماعية والقانونية للاسرة لبيان الحقوق والواجبات.
 وينظم المركز حقوق رؤية الصغير بين الوالدين اذ اشترط القانون ان تكون رؤية الصغير في مكان لا يضر منه نفسيا والقاضي هو الذي يتولى تحديد مكان رؤية الصغير مع مراعاة ظروف كل من الحاضن والمحضون وصاحب حق الرؤية والملابسات المحيطة بهم.
 ووفق القانون الكويتي فان تنظيم حق رؤية الصغير عند حاضنته متروك للاتفاق بين صاحب حق الرؤية ومن بيده الصغير فلهما ان يتفقا على الرؤية ويحدد الزمان والمكان والمدة وبذلك يكون امر الرؤية ميسرا لهما ولا يضار من بيده الصغير كما لا يضار صاحب حق الرؤية بصغيره ولا يحرم الصغير رؤية والده.
 وسعى القانون الى ان يكون الامر بين الابوين مبنيا على التراضي من اجل صغيرهما حتى ولو كان بينهما افتراق وذلك حتى يظهر امام الصغير بمظهر الابوة السليمة الرشيدة ولا ينقل الصغير عنهما الا عطف الابوة وحنوهما عليه.
 وفي حال تعذر تنظيم الرؤية اتفاقا كان تنظيمها قضائيا فالقاضي لا يظهر دوره الا عند تعذر الاتفاق بين الابوين وفي هذه الحالة يلجأ طالب الرؤية الى القاضي لينظم حق الرؤية بينهما فيحدد الزمان والمكان ومدة الرؤية.
 وفي هذا السياق أكد الامين العام للامانة العامة للاوقاف الدكتور عبد المحسن الخرافي ان المركز باكورة التعاون المشترك بين الامانة ووزارة العدل موضحا ان افتتاح المركز سيحضره طيف واسع من مسؤولي المؤسسات الرسمية والاهلية في البلاد.
 وقال الخرافي في بيان صحافي اليوم ان المركز يهدف الى التقليل من الاثار السلبية للطلاق على الابناء في جو اسري وودي يبعث الاحساس بالامان ووقاية الاسرة المواطنة من عوامل واضرار التفكك والانهيار مبينا ان المركز سينفذ مجموعة حيوية ومتنوعة من البرامج والانشطة الاجتماعية الهادفة والمتجددة.
 وذكر ان مقر المركز يعد صرحا شامخا يضاف الى المشاريع الوقفية التي تنشئها الامانة بالتعاون مع الجهات الرسمية والاهلية موضحا ان الامانة حققت منذ نشاتها رؤية القيادة الحكيمة لدعم المبادرات الاجتماعية في جميع المجالات لخدمة المجتمع على مبدأ الشراكة المجتمعية وسد حاجاته المتنوعة في كافة المجالات.
Copy link