آراؤهم

ياسمين آذار المخضب بالدم (الحلقة 26)

ياسمين آذار المخضب بالدم (الحلقة 26)
رواية الرفيق أبو صالح عن الجاسوس ايلي كوهين ومحاولة تهريبه
وإصدار عفو عن الجواسيس الصهاينة من قبل وزير الدفاع حافظ الأسد 
محمد فاروق الإمام
في هذه الحلقة يتحدث الرفيق أحمد أبو صالح عن قصة اعتقال الجاسوس كوهين ومحاولة بعض الضباط الذين تعاملوا معه على تهريبه خارج البلاد، وعن اختطاف الرجل الذي قبض عليه وتم إعدامه، ويروي حكاية الجواسيس الذين تم إخفاء أضابيرهم للحيلولة دون إعدامهم، ومن ثم العفو عنهم والسماح لهم بزيارة إسرائيل، وفضائح النظام وفساده وكيف كانوا يسيرون شؤون الحكم.
أحمد منصور: نعم، في 17 يناير/كانون الثاني 65 تم إلقاء القبض على أشهر جاسوس إسرائيلي وهو (ايلي كوهين) ماذا تعرف عن قضية كوهين رغم إنك برة السلطة؟ بس باختصار شديد؟
أحمد أبو صالح: نعم، يا سيدي أنا بره السلطة وباعتباري محامي وكنت قريب جداً من عدد الضباط وخاصة أعضاء المحكمة اللي منهم كان سليم حاطوم وآخرين هم 5 أعضاء محكمة برئاسة مصطفى طلاس.. برئاسة عبد الله.. عفوا صلاح الضلي برئاسة..
أحمد منصور: صلاح الضلي دا سجن معاكم..
أحمد أبو صالح: نعم؟
أحمد منصور: اعتقل وسجن معكم في الانقلاب.
أحمد أبو صالح: معانا بنفس الغرفة اللي كانوا يعذبوا فيها كوهين..
أحمد منصور: طب خلينا الأول هو الآن رئيس المحكمة.
أحمد أبو صالح: فهو رئيس المحكمة، لكن.. وهو رئيس المحكمة مو ضدنا نحنا، يعني ما هو طرف بمواجهتنا، وفيه سليم حاطوم وآخرين هادول محسوبين علينا، فكنت أنا أروح أحيانا أقعد بغرفة المذاكرة اتذاكر أنا وأياه اللي لي، لكن الأهم من ذلك أنا اللي.. اللي اكتشفت كوهين.. اللي اكتشفت كوهين واللي أنا طلب مني أسفره من اللاذقية إلى بغداد وسفرته عن طريق لواء الإسكندرونة من تركيا إلى بغداد.
أحمد منصور: سنة كام؟
أحمد أبو صالح: هاي بسنة.. بسنة 1969 قبل سفري أنا.. قبل أنا..
أحمد منصور: من هو؟ مين هذا؟ مين اللي اكتشف كوهين؟
أحمد أبو صالح: محمد وداد بشير منقول عنهم هادول صهاونة مو صهاينة صهاونة، لأنه المنطقة اسمها صهيون، فمن.. ما نقول صهاينة نقول صهاونة لتمييزهم عن الصهاينة هذا مسلم سني من جهات الحفة المنطقة اللي معظم سكانها من النصيرية فهذا الرجل كان هو مسؤول الإشارة بالجيش، يعني المخابرات إلها أقسام، هذا قسم الإشارة هو..
أحمد منصور: لقط إشارات.
أحمد أبو صالح: نعم، بيعرف مثلا السفارة الفلانية بتبث على..
أحمد منصور: الشفرة الفلانية.
أحمد أبو صالح: ذبذبة معينة أو شفرة معينة أو إلى آخره، فاكتشف على أنه فيه بث مو خاضع..
أحمد منصور: لهذه السيطرة..
أحمد أبو صالح: أنه، لها السيطرة، المهم يعني بوسائل ما باقول بدائية، لكن يعني ليست مماثلة لوسائل اليوم، اكتشف أنه البث عم بيخرج من مكان معين فداهم سفارة أو سفارتين يعني أخذ إذن وداهم، اكتشف إنه هذا غلط بعدين توصل انتيجة إنه موجود بشقة معينة.
أحمد منصور: الشقة دي كانت..
أحمد أبو صالح: وقت اللي اقتحموا.. وقت اللي اقتحموا الشقة كان كوهين مد ايده بده ياخد السم، ياخد السم علشان يقتل نفسه، لحقوه قبل ما ياخد السم هاي خلاصة القصة، هذا محمد وداد بشير خطفوه بعدين من لبنان.
أحمد منصور: روى لك بنفسه القصة..
أحمد أبو صالح: عشت معه أنا، عاش هو لأنه أنا اللي بعثته من سورية إلى العراق أولا، ثانيا: وقت رحت للعراق موجود هو والعقيد محمد شريف سعود، والمقدم أحمد الريس كتير من الضباط، فهو عاش فترة طويلة بالعراق..
أحمد منصور: صحيح لما جم يقبضوا على كوهين فيه بعض الضباط كما روى صهرك أكرم الحوراني نقلا عن بعد عشر سنوات من إعدام كوهين سنة 75 كنت لاجئا في بغداد، وكان أمين الحافظ وشبلي العيسمي ومصطفى حمدون وآخر.. وآخرين على وجبة غداء وأن أحد الضباط الذين اشتركوا في القبض على كوهين قال إنه بعد القبض عليه شهر ضباط آخرون مسدساتهم وحاولوا خطفه، أنت كنت في العراق في الوقت دا؟
أحمد أبو صالح: كنت في العراق المفروض قبل ما يجي أكرم الحوراني أنا كنت في العراق..
أحمد منصور: حضرت شيء من هذا.. حضرت شيء من هذا أو روي لك إن فيه ضباط في الجيش كانوا عايزين يهربوا كوهين؟
أحمد أبو صالح: يا سيدي، أنا كي لا أتهم أي إنسان، أولا أنا ما حضرت ها الشيء، ثانيا: محمد وداد بشير كان صديقا حميما لي هو والمقدم شريف سعود وبصراحة كانوا بلا نقول تنظيم بس نقول من تجمعنا.. من جماعتنا، ويوميا يجوا لبيتي بالعلوية جنب دجلة يوميا، كل يوم مساء عندي في بيتي.
أحمد منصور: الكلام دا بعد ما رحتوا العراق علشان تتآمروا على سورية، ما هي كلها مؤمرات.
أحمد أبو صالح: كلها مؤمرات، المهم الرجل كان يوميا لمدة طويلة لسنوات ما أشار إلى هذا..
أحمد منصور: قل لي خلاصة اللي قاله لك بخصوص قضية كوهين؟
أحمد أبو صالح: محمد وداد بشير قال لي كثير من الناس..
أحمد منصور: لأن محمد وداد بشير قتل بعد ذلك؟
أحمد أبو صالح: مين؟
أحمد منصور:محمد وداد بشير.
أحمد أبو صالح: طبعا خطفوه من لبنان وأخذوه على السجن ومات وراح..
أحمد منصور: طبعا لأنه كان عمل كتاب فيه تفاصيل وأسرار خطيرة جدا عن كوهين.
أحمد أبو صالح: كان عم يهيئ لكتاب يحكي.. أيوه يحكي قصة اعتقاله لكوهين زائد علاقات كوهين التي لم تنشر منها لأسباب خلينا نقول أخلاقية إنه بنات عائلات كبيرة دمشقية ما بدهم يفضحوهم ومنها علاقات مع ضباط، يعني معظمهم بتقديري أنا وهو كما قال بعثيين ما بدهم يذكروا أسماءهم..
أحمد منصور: فيهم ناس في السلطة فيهم ناس جاءوا إلى السلطة بعد..
أحمد أبو صالح: يعني هذا ما قاله لي..
أحمد منصور: إداك أسامي الضباط؟
أحمد أبو صالح: لأ، وأنا ما رضيت بصراحة، لأنه خفت لأنه هو كان منفعل وبدا ما باقول بيضيع بس بدأ يصير يحكي كلام بينم على إنه ما عاد متوازن، يعني مثلا يصر على إن هو أبى أبى الهيثم، أبي من الآباء شايف هو ابنه اسمه هيثم وهو أبو هيثم فيكتب ابى الهيثم بالألف المقصورة أقول له إذا المقصود من الإباء بدك تكتب بالألف المقصورة مو بالألف الطويلة إنه هذا..
أحمد منصور: خلاصة قضية كوهين أيه؟
أحمد أبو صالح: يعني وصل للدرجة إنه ما عاد يعني بتقدر بتقول إنه ما عاد موضوعي.
أحمد منصور: من خلال علاقتك بهؤلاء الذين قبضوا على كوهين واكتشفوه، من خلال متابعتك للمحكمة، قل لي باختصار قضية كوهين قبض عليه في 17 يناير/كانون الثاني، بدأ يحاكم في 3 فبراير/شباط، صدر عليه الحكم في 8 مايو/أيار وأعدم في 18 مايو/أيار في 65، خلاصة قضية كوهين أيه؟
أحمد أبو صالح: أنا برأيي..
أحمد منصور: هل فعلا في.. من خلال كوهين فعلا ضربت سورية في 67 من خلال ما قدمه من معلومات؟ هل تم اختراق حزب البعث فعلا بشكل أساسي؟ هل تم اختراق قيادات الجيش بواسطة جاسوس واحد استطاع أن يعني يطيح في البلد بالشكل ده زي ما بيقولوا؟
أحمد أبو صالح: يا صاحبي، كوهين زار الجبهة مع آخرين يعني مثل وفود بتروح بتزور الجبهة مو شرط تطلع على كل شيء بالجبهة، بس بتزور الجبهة وبتشوف على أنه فيه قطاعات لإي الجولان وإلى آخره، والحزب لم يخترقه كوهين بأي شكل من الأشكال بشكل نظامي، لا كان عضوا في الحزب، ولم يكن قياديا، ولم يحضر أي مؤتمر من مؤتمرات الحزب، لكن راح أقول لك واقعة خطيرة جدا، انتهينا من جلسة من جلسات المؤتمر القطري بساعة يعني متأخرة جدا قبيل نشر أول نشرة أخبار تصدر عن دمشق، جيت لبيتي أنا تعبان جدا مرهق وحطيت رجلي على كرسي وردت أرتاح شوي وأسمع نشرة الأخبار، بنشرة الأخبار بعد انتهاء المؤتمر القطري يمكن بنصف ساعة من إسرائيل أذاعوا إنه انعقد المؤتمر القطري في دمشق وأنهى اجتماعه بالقرارات التالية، إذن ناس من الموجودين بالمؤتمر.
أحمد منصور: والجلسة سرية كانت.
أحمد أبو صالح: يفترض يعني أنه.. وبعدين ما لحقنا يعني أنا طلعت من قصر الضيافة مكان ما إنا عاقدين المؤتمر وصلت لبيتي بأبو رمانة يعني ما أكثر من عشر دقائق بالسيارة وما لحقت أقعد 5 دقائق وسمعت الخبر، إذن رأسا طلع واحد يفترض من المؤتمرين يكون حكى سواء لكوهين أو لواحد على صلة بكوهين وإلا ما فيه سبب آخر كيف يعني إسرائيل بتذيعه قبل نشرة الأخبار في.. في سورية لها الدرجة شايف، فلذلك يعني فيه شكوك كثيرة، أما أنا لست على يقين من علاقة أشخاص معينين بكوهين غير واحد اسمه معزى زهر الدين وأيضا كان ضابط بس برتبة صغيرة، هذا ألقي القبض عليه.
أحمد منصور: دا كان قريب لرئيس الأركان.. لرئيس الأركان زهر الدين.
أحمد أبو صالح: يفترض لأنه أيضا من الطائفة الدرزية وفيه احتمال إنه عقل قربان هذا هذا راح بالسجون، لأنه كان يحمل جواز سفر عراقي باسم مستعار غير عقل قربان وكان في لبنان بمهمة من قبل العراقيين، خطف من لبنان وكل منظمات العفو الدولية وحقوق الإنسان طالبوا فيه وكان دائما الجواب إنه هذا غير موجود، وفعلا غير موجود..   
أحمد منصور: لأنه باسم تاني.
أحمد أبو صالح: لأنه باسم مستعار، ومات المسكين بلغني مؤخرا إنه مات قتلوه أو مات وحتى (أو هستر) لأنه كل ها الفترة يعني 10،15 سنة في منفردة ما يشوف فيها بشر، يعني صار مثل الحيوان داخل السجن في.. في المزة، فهذا الإنسان يعني يقال الحقيقة أنا ما سمعت، وهو ما باقول صديقي، بس كان بالسجن معي مرة بنفس ما باقول زنزانة غرفة كنت أنا وهو واتنين آخرين أربعة كنا مع بعض ما كان معي عقل قربان، فهذا قيل أن له علاقة أيضا بكوهين، ما هو شرط تكون علاقة جاسوسية لأنه كوهين كان ثري و..
أحمد منصور: أيه حقيقة علاقة.
أحمد أبو صالح: ثري ونسوان وخمر وإلى آخره.
أحمد منصور: إيه حقيقة علاقة.. أمين الحافظ نفى نفيا تاما أن تكون له علاقة بكوهين، وقال أنه لم يره إلا أثناء التحقيق، عندك معلومات عما أشيع عن العلاقة بين الرجلين؟
أحمد أبو صالح: يا سيدي أنا.. أنا.. أنا طبعا ثقتي بوطنية أمين الحافظ لا تتزعزع ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يعرف أمين الحافظ أن هذا هو كوهين ويمكن أن يمد له يد ويصافحه يستحيل، لكن أنا شخصيا أعتقد بأنه كوهين كان يحضر حفلات سفارة.. السفارة السورية في الأرجنتين وأمين الحافظ كان ملحق عسكري، احتمال كبير جدا وإذ.. وإن نفى أمين الحافظ وهون.. وهون.
أحمد نصور: هو نفى وقال إن التاريخ اللي ذهب به كوهين إلى الأرجنتين كان بعد ما أمين الحافظ رجع إلى سورية.
أحمد أبو صالح: صح هيك، بس أنا بتقديري يعني أنه أمين الحافظ هو اللي وضع نفسه بقفص الاتهام ودفع الآخرين، وأيضا لأنه كان رئيس دولة فيه مصلحة لإسرائيل وغير إسرائيل إنه يسقطوا عليه المسؤولية كلها، بس أمين الحافظ شارك في أنه وضع نفسه بقفص الاتهام، أنا لو كنت بداله باقول يعني أنا كنت ملحق عسكري بالأرجنتين وهذا بيجوز يكون من الناس اللي حضروا وسلم علي وصافحني وحدثني وحكى معي، وحتى في دمشق احتمال، مثلا أنا وزير إذا أجا شخص وقال لي : خيو هذا شو اسمه كان محمد.. كمال.. كمال غير كوهين اسم يعني. 
أحمد منصور: أمين ثابت.. كامل أمين ثابت.
أحمد أبو صالح: أمين ثابت قال إذا كان.. كامل أمين ثابت ثري عربي عايش بالأرجنتين جاي يستثمر أمواله هون طلب مقابلتك شو بده أقول له والله؟
أحمد منصور: هتقابله.
أحمد أبو صالح: باقول له أهلا وسهلا يعني، فإذا سألتني أنت وقلت لي أنت التقيت بكوهين باقول لك أيه، التقيت بكوهين..
أحمد منصور: خليني أسالك عن موضوع تاني كوهين كده خد حقه في.. في المسألة دي معاك، كان فيه جواسيس إسرائيليين كانوا موجودين في سجن تدمر أثناء وجودك في السلطة كعضو مجلس قيادة ثورة و.. ووزير.
أحمد أبو صالح: نعم.. نعم.
أحمد منصور: في 30 مارس/آذار 64 صدر الحكم بالإعدام على 11 متهم بالتجسس، 20 فبراير/شباط 65 حكم بالإعدام على فرحان الأتاسي ومعين الحاكمي الضباط في الجيش بتهمة التجسس لإسرائيل، أنا خليني في الـ11 جاسوس اللي أنت لما كنت في السلطة فيهم، لم يعدم هؤلاء؟
أحمد أبو صالح: يا سيدي، مجلس قيادة الثورة.. عرض على مجلس قيادة الثورة من قبل رئيس محكمة الأمن القومي صلاح الضلي البت في موضوع الجواسيس، طبعا أنا لا أتذكر إمتى انحكموا. لكن كانوا موجودين في تدمر جواسيس، فطلبنا يجيب أضابير، وجاب الأضابير، أنا كنت من المتحمسين للموافقة ونهي الإشكال ليش يظلوا جواسيس موجودين وإلى آخره، فنور الدين الأتاسي قال فيه واحد منهم محكوم بالإعدام من بيت حنيفة حمصي وهذا مجنون، فيعني إذا مجنون ما بيجوز يتعامل معاملة الآخرين، فكلفت أنا باعتباري حقوقي في مجلس قيادة الثورة إنه أشوف يعني الأحكام الصادرة إذا كانت محورها القانوني أو في شائبة بتشوبها أو كذا، وأنا الحقيقة ما كنت مستعد فعلا أعمل دراسة لأضابير طويلة عريضة، قرأت الفقرات الحكمية، لكن بهاي.. باعتبار هو ذكر أسم حنيفة تعمدت اطالع إضبارته وشوفت على أنه فيه تقارير طبية بس كلها طالعة بعد الحكم، يعني جايبينها من أطباء يقولوا إنه هذا كان عم بيتعالج عندنا أو كذا ومختل وإلى آخره ولكن كلها بعد الحكم، المهم جيت لمجلس قيادة الثورة قلت لهم يا أخي كل هذه الأحكام في محورها القانوني والمفروض إن نحنا ننفذ، طيب ندرس بدنا شوف، سيبنا بدنا ندور على أضابير، ما نلاقي الأضابير.
أحمد منصور: اختفت الأضابير.
أحمد أبو صالح: اختفت الأضابير، أوجدها مرة خلف الخزينة ومرة تحت الصبة مرة في.. في القصر الجمهوري وبعدين اختفت نهائيا.
أحمد منصور: أنتو كدولة كناس بتحكموا، كيف كنتم بتحكموا، كيف كنتم بتدونوا.. كيف كان بيتم تدوين القرارات واتخاذ القرارات وهذه الأشياء؟
أحمد أبو صالح: يا سيدي، عندما كنت أنا موجود في مجلس قيادة الثورة كان جبنا أمين عام لمجلس قيادة الثورة عبد الخالق النقشبندي من دير الزور حزبي قديم زوجته ألمانية، رجل طيب وشريف ومستقيم وحزبي قديم، بس طيب هو، جبناه قال أمين عام لمجلس قيادة الثورة بده يدون محاضر الجلسة، يعني مسكين لدرجة إنه يحط كذا قلم على الطاولة بألوان مختلفة، إذا جف أحد هذه الأقلام يأخذ القلم الثاني ويكمل، وفيه كثير من الحالات تطير مادة من أساسها، مثلا إذا هو.. أولا.. ثانيا.. ثالثا.. رابعا تطير بيجي لخامسا، ويكون القرارات يعني مثل شو بدي أقول لك بألوان مختلفة و.. وأنا كنت أقول له يا أخي الجزارين اللحامين دفاترهم منظمة أكثر منك، ما حرام نحن نحكم البلد لو الشعب اطلع على حقيقة ما يجري هون لسحلنا بالشوارع، وفعلا، لو الشعب عرف عم ندير البلد والله بيسحلنا أقسم بالله العظيم، أنا أذكر يا أخي محمد عمران أمامه دفتر بيمسك الدفتر بياخد ورقة من هذا الدفتر وبيمسح فيها تمه بهاي ورقة مو.. مو لينكس ورقة عادية وبيمسح تمه، صلاح البيطار وقت بيشوفنا ملتهين باللت وبالعجن بياخد ورقة وبيصير بيرسم عليها مربعات متقاطعة وشغلات.. كل واحد منا لاهي نفسه بشغلة شايف، والناس عم بتحكي وقت اللي إجا أمين الحافظ ما عاد فيه استئذان حتى بالحكي يعني كل واحد بيحكي مثل ما بده، فقلت لهم يا أخي هذا ما بيصير يعني هذا مو هو معقول.
أحمد منصور: هكذا كانت تدار البلد..
أحمد أبو صالح: هيك كانت تدار البلد، أنا عم باقول لك بصدق وصراحة وأنا موجود معاهم يعني مو أنه والله على السماع.
أحمد منصور: والشعوب المنكوبة على السجون والمعتقلات. هربانة وعايشين في.. في المنافي بره وكذا..
أحمد أبو صالح: يا سيدي، وبالمناسبة يعني إنه بالعراق نشرت الصحف المذكرة اللي رفعها الناس اللي بيعتبروا حالهم قادة الطائفة النصيرية ومنها أبوه لحافظ الأسد سليمان الأسد لليوم في اليوم هذا اللي كان رئيس مجلس الوزراء (…) 1963م رفعوا مذكرة تتضمن إنه ما تعطوا سورية استقلالها، نحن ما إلنا علاقة بالعرب والمسلمين، نحن إذا بدكم.. لابد فنحن بدنا تقيموا لنا دولة مستقلة، نحن أقرب للموارنة وأقرب لكذا..
أحمد منصور: كان فيه.. كان سليمان المرشد عامل دولة علوية، لكن أنا مش في الإطار ده، أنا خليني أنا الآن في الإطار بتاعي وعايز ارجع للموضوع الأساسي بتاع الجواسيس، الأضابير كنت بتلاقيها مرمية..
أحمد أبو صالح: آه فالمهم ما انعدموا الجواسيس، وإذ بعد ما نحن يعني بعد بفترة بيجي حافظ الأسد بيصير رئيس جمهورية، محمد أديب النحوي وزير العدل، وعذ يصدر عفو عن الجواسيس، عفو عن الجواسيس وتوقيع وزير العدل محمد أديب النحوي بكل وقاحة يعني.
أحمد منصور: الجواسيس دول كانوا عرب كلهم.
أحمد أبو صالح: كلهم عرب وسمح لهم بعد صدور مرسوم العفو بالذهاب إلى إسرائيل للاستشفاء زعموا إنه كلهم مرضى، لأنه كانوا موجودين بتدمر فسمحوا لهم يروحوا يستشفوا بإسرائيل طبعا وراحوا ما رجعوا.
أحمد منصور: كأحداث تاريخية في 3 اكتوبر/تشرين الأول 64 قبلت استقالة صلاح البيطار ومنصور الأطرش من عضوية مجلس الرئاسة وانتخب بدلاً منهما صلاح جديد ويوسف زعين، وشكل أمين الحافظ حكومة جديدة بعد 5 أشهر من الحكومة اللي كان عاملها، في 8 ديسمبر/كانون الأول 64 استقال محمد عمران من الجيش احتجاجا على ترفيع حافظ الأسد لرتبة لواء، أيه أسباب الصراع بين حافظ الأسد ومحمد عمران تحديدا؟
أحمد أبو صالح: شوف أستاذ أحمد يعني أنا هاي وقائع ما أنا ملم بها لأنه كنت..
أحمد منصور: طيب خلاص مش مهم..
أحمد أبو صالح: لكن لأ، لكن باقول لك بصراحة يعني ما كان فيه صراع، يعني مو صراع يستهدف النظام، صراع فقط في حدود إنه ليش فلان رتبته أقل من رتبتي ترفعوه قبل ما ترفعوني، فبهيك حالة نروح نرفعه، الشخص اللي يحتج منهم نروح نرفعه دونما سبب يعني مجرد أنه احتج.
أحمد منصور: هو كان هنا باتريك سيل قايل إن الأسد كان أقل رتبة من صلاح جديد ومحمد عمران.
أحمد أبو صالح: طبعا.. طبعا.
أحمد منصور: ولكنه كان يتوسط بينهما وينتقل من أحدهما إلى الآخر لكنه في النهاية انحاز لصلاح جديد بعدما رقاه صلاح جديد وعينه قائد سلاح الجو السوري في ديسمبر/كانون أول 64 وطبعا كان الرئيس أمين الحافظ بيمضي على كل ما يعطيه له صلاح جديد..
أحمد أبو صالح: وبالمناسبة أقول لك شغلة مهمة جدا، في صفوف البعثيين وفي سلاح الطيران بالذات كان فيه رتب أعلى من رتبة حافظ الأسد، ولكن لأنهم من السنة مثلا حتى ما يبقى الكلام على عواهنه العقيد شريف بدوي، العقيد شريف بدوي وكان في القاهرة وله علاقة أيضا بس غير مباشرة باللجنة العسكرية عين قائدا لقاعدة الطيران في حماة ما فيه 3 طيارات، وحافظ الأسد عين في قيادة الطيران للجمهورية العربية السورية نظريا كان اللواء لويس دكر وعمليا كان هو ورتبته أقل من رتبة ناجي جميل اللي كان يشتغل بمعيته أيضا.
أحمد منصور: دي كانت موجودة في أماكن كثيرة في الدولة عندكم.
أحمد أبو صالح: طبعا، يعني الرتبة الصغرى تحكم الرتبة الكبرى..
أحمد منصور: كان فيه ناس برتب أقل تحكم الرتب الكبرى ودا كان موجود من أول مسلسل الانقلابات ولفترة.. حتى في فترة الوحدة كان بيبقى موجود مثل هذه الأشياء.
بدأ الصراع يشتد بين.. داخل حزب البعث، دعا لمؤتمر قومي ميشيل عفلق في مايو/أيار 65 بهدف شجب العسكريين الذين تحدوه، لكنه طلب.. طلب منه..
أحمد أبو صالح: في أي سنة؟
أحمد منصور: مايو/أيار 65 طلب منه أن يلزم الهدوء واختير منيف الرزاز الطبيب والكاتب الأردني من أصل سوري ليحل محله، والرزاز كان انضم للبعث سنة 50، والرزاز له كتاب رائع عن التجربة المرة داخل حزب البعث، لأن البعثيين مرمطوه بعد كده وبهدلوه وعذبوه وشرب المر على ايدين البعثيين زي ما أنت شربت المر على ايدين البعثيين برضو. وشربتوا بعض وكنتم بتتآمروا على بعض، حتى أنت مسكت الأستاذ من كتفه وقلت له أنت بتتآمر، صلاح جديد بدأ يرسّخ قبضته بصفته أمين قطري مساعد في سورية على الوضع، في أواخر صيف 65 كان سلطانه بدأ يزداد وفي 24/9/65.. كان يوسف زعين كان بيساعد كتير صلاح جديد في الرقابة على الجهاز الحكومي بشكل عام، حركة الجيش من خلال وزير الدفاع حمد عبيد، حمد عبيد كان درزي، ومن خلال جهاز حافظ الأسد الحزبي في القوات المسلحة كان مطمئن إلى صلاح جديد كان مطمئن لولاء هذه القوات، من خلال حمد عبيد، من خلال حافظ الأسد ومن خلال يوسف زعين كان مطمئن لأنه كان هو اللي بيمسك بالسلطة والقبضة في ايده، وكان بيسير الأمور بالشكل اللي أنت وصفت به كيف كانت تسير الأمور في مجلس الدولة. صهرك اكرم الحوراني اعتقل وضع في سجن المزة في العام 65 وبدأت التهيئة لانقلاب العام 66.
يتبع
Copy link