محليات

د.عبدالله الشمري متراجعًا: “مزحة بسيطة” .. هزّت كيان المجتمع الكويتي

(تحديث..1) تراجع الدكتور عبدالله الشمري عما ذكره عن مسؤوليته تجاه حريق جامعة الشدادية.. مشيرًا إلى أن ما قام به مجرّد “مزحة بسيطة” أراد أن يختبر بها المجتمع الكويتي.

حيث ذكر على حسابه بتويتر: “تغريدة واحدة مني هزت كيان المجتمع الكويتي بأكملها، كم أنتم ضعفاء؟ كم أنتم بسطاء؟ كم أنتم متخاذلين؟ اسأل الله لكم الهداية، وتصبحون على الخير”.

وأضاف: “هذه “مزحة بسيطة” من مزحاتي؛ كي أقيس طاقتكم لليوم الموعود، ولكن هناك قلوب تكره البدون، وأنا أكرر للمرة الثانية، أنا لست من البدون”.

وقال كذلك: “لستُ من البدون، ولا أمثال البدون، ولم تطأ قدمي أرض الكويت قط، فكفاكم عنصرية وكراهية للبدون فهم إخوة لكم في الدين، والله على ما أقول شهيد”.

واختتم بقوله: “ما أردت أن أثبته أنكم إذا لم تحلوا قضية البدون هناك من سوف يستغلها، حلوها كي تعيش هذه الأسر بأمن وأمان، والذين من أمثالي لا يعبثون بكم”.

قال بأنه انتقم للبدون.. وطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية
د.عبدالله الشمري: أنا المسؤول عن حريق الشدادية.. والقادم ألعن
أثارت تغريدات متداولة لدكتور يدعى “عبدالله الشمري” أعلن عن مسؤوليته عن حريق جامعة الشدادية الذي تم اليوم.
صاحب الحساب حسبما ذكر بأنه مقيم في السويد، وإن حريق الشدادية لم يأتِ من فراغ بل بعد تخطيط عميق، والاستهداف لم يكن عبثًا.
وزاد بأنه المسؤول الكامل عن الحريق، وأنه هو الذي موّل هذه العملية التي وصفها بالناجحة والمباركة، كما قال بأن القادم ألعن حتى يتم الحكم بالإسلام، على حد وصفه.. ومنح البدون حقوقهم.
Copy link