محليات

الخالد اطلع على خطط التعامل مع متطلبات عطلة عيد الأضحى

عقد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح اجتماعا أمنيا بحضور وكيل الوزارة الفريق غازي عبد الرحمن العمر ووكلاء الوزارة المساعدين للقطاعات الميدانية المعنية بتنفيذ الخطة الأمنية والمرورية المواكبة لعطلة عيد الأضحى المبارك ، حيث نقل لهم تحيات وتقدير القيادة السياسية العليا متمثلة في سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسيدي سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسيدي سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهم والتهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك واستمع إلى شرح واف  من قادة الأجهزة الميدانية عن خطط استعداد الأجهزة الأمنية والمرورية للتعامل مع متطلبات عطلة عيد الأضحى ، وأبدي معاليه بشأنها عدة ملاحظات تتعلق بتكثيف الانتشار والتواجد الأمني والمروري في كافة المناطق التجارية والحيوية والترفيهية التي تشهد كثافة بشرية للحيلولة دون حدوث ازدحامات أو اختناقات مرورية إضافة للمراقبة الأمنية للمجمعات التجارية والأسواق والمتنزهات والشواطئ لمنع المعاكسات والمشاجرات وتوحيد وتنسيق العمل الأمني والمروري من خلال غرف العمليات لمتابعة الحالة المرورية والأمنية على مدار الساعة والتدخل للقضاء على السلبيات وتوفير عناصر الاسناد والمعاونة ووضع البدائل المناسبة للحيلولة في إطار من العمل المتكامل مع تعزيز القدرات والاستعدادات بالأجهزة والمعدات اللازمة ودعمها بالعناصر البشرية مع انتشار واسع لدوريات الشرطة في جميع مناطق المحافظات لضمان استتباب الحالة الأمنية والتعامل الفوري مع المستجدات .
ومن جانبه أعرب وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي عبد الرحمن العمر: عن اعتزازه بثقة وتقدير وتهنئة القيادة السياسية العليا لجهود أجهزة الأمن والتهنئة بعيد الأضحى المبارك بالأصالة عن نفسه ونيابة عن كافة منتسبي وزارة الداخلية من عسكريين ومدنيين مؤكدا على أن جميع عناصر الأجهزة الأمنية الميدانية جاهزة وعلى استعداد عال وجاهزية تامة للتعامل
مع المتطلبات الأمنية والمرورية لعطلة عيد الأضحى المبارك وذكر أن جميع.
عناصر الدعم والمساندة قد تم توفيرها وفقا لخطط العمليات الموضوعة إلى جانب المهام والواجبات الأمنية الأخرى المتعلقة بموسم الحج وعودة حملات الحج الكويتية عبر كافة المنافذ الحدودية البرية والجوية واستعدادات
الأجهزة المعنية للتعامل مع الكثافة العددية من  وفود الحجيج والمستقبلين وسرعة إنهاء إجراءات الدخول .
صرحت بذلك إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية مشيرة إلي أن جدول أعمال الاجتماع ناقش عددا من القضايا الجوهرية ذات الصلة برفع وتيرة العمل الأمني لحل المشاكل والقضايا الأمنية والمرورية العالقة التي سيتم التعامل معها وفقا للخطط الأساسية والبدائل المناسبة لها أمنيا ومروريا وذلك خلال المرحلة المقبلة خاصة مع الاستعدادات التي تجري حاليا لمواجهة عطلة عيد الأضحى المبارك والتعامل مع مراحل عودة أفواج الحجيج عقب أداء مناسك الحج المقدسة وما تشهده المنافذ الحدودية البرية والجوية من كثافة عددية من قبل المغادرين والقادمين والمستقبلين وسرعة انهاء إجراءات الدخول باستخدام احدث تقنيات المعلومات لتسهيل عمل المراكز الحدودية ودعمها بالكوادر البشرية اللازمة لمواجهة الموسم وحرص معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح على توفير أقصي درجات الأمن والاستقرار والاستعداد التام من قبل كافة الأجهزة الأمنية الميدانية  مع رفع وتيرة الأداء الأمني والمروري في التعامل مع الأوضاع تبعا للظروف والمقتضيات الميدانية.
 
Copy link