محليات

اعتبر الحكم بحبس "البراك" تهديد لحرية التعبير في الكويت
التقدمي: مستمرون بالسلمية للتصدي لنهج الانفراد بالسلطة

أصدر التيار التقدمي بيانًا اعتبر فيه أن حكم محكمة التمييز في حبس أمين عام حشد والنائب السابق مسلم البراك سنتين مع الشغل والنفاذ دليل على تهديد حرية التعبير في الكويت، كما طالب التيار بالتمسّك بالسلمية في مواجهة نهج الانفراد السلطة الذي يواجهه البلد.
 
وجاء نص البيا كالتالي:
 
سبق وأن أبدى التيار التقدمي الكويتي موقفه حول استمرار الهجمة السلطوية على الحرّيات والتي تلخصت بما يتعرّض له العديد من شباب الكويت المعارضين لنهج السلطة والمتصدين لقوى الفساد من ملاحقات واعتقالات وحبس تحت ذرائع قانونية وأحكام مشددة، وعلى رأسهم أمين عام حركة العمل الشعبي الأخ مسلم البراك، حيث أصدرت اليوم محكمة التمييز تأييديها لحبس الأخ مسلم البراك سنتين مع الشغل والنفاذ وذلك على خلفية الخطاب الشهير الذي ألقاه في ساحة الإرادة مساء 15 أكتوبر “تشرين الأول” من العام 2012 ، ما لا يدع مجالاً للشك أن حرية التعبير في الكويت مهددة، وسبق هذا الحكم أحكام مشابهة ضد الإخوة عياد الحربي وعبدالعزيز جارالله وفهاد العجمي وأحمد الدمخي وغيرهم.
 
ومن الوهم الاعتقاد أنّ الملاحقات والسجون والإجراءات التعسفية ستثني الشعب الكويتي عن مواصلة التصدي لقوى الفساد، التي باتت تتحكّم في البلاد، أو ستوقفه عن مواجهة نهج الإنفراد بالسلطة، بل إنّها ستوسع دائرة الاستياء وستزيد الشعب إصراراً على المجابهة والمطالبة بحقوقه.
 
إنّنا في التيار التقدمي الكويتي ندرك تماماً أنّ نضال الشعب الكويتي وقواه الوطنية والديمقراطية والتقدمية ضد سطوة الفساد والتصدي لنهج الإنفراد بالسلطة والهجمة على الحريات إنما هو نضال شاق يتطلّب المثابرة والنَفَس الطويل وتنظيم الصفوف، كما أننا نؤكد على سلمية حراكنا والابتعاد عن الأساليب الفوضوية والمتهورة والمتطرفة.
 
الكويت في 18 مايو “أيار” 2015