جرائم وقضايا

لا شبهة جنائية في وفاة المسفر

نعت الأوساط الإعلامية في الكويت المخرج الإذاعي القدير فيصل المسفر الذي توفي في القاهرة، حيث يمضي إجازة قصيرة، إثر غرقه في حمام السباحة الخاص في فيلته. فيما نفى مسؤول أمني مصري وجود شبهة جنائية وراء الحادثة.

ونعى الراحل عدد بارز من نجوم الساحتين الفنية والإعلامية، مؤكدين على عمق مسيرته وبصماته الفنية التي رسخت الدراما الإذاعية في الكويت على الصعيدين المحلي والعربي .

وفي رصيد الراحل عدد بارز من الجوائز من عدة مهرجانات من بينها مونديال القاهرة للإذاعة والتلفزيون ومهرجان اتحاد الإذاعات العربية بتونس ومهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في مملكة البحرين.

وكان مسلسل “أبو الزرازير” آخر أعماله التي أذيعت خلال الدورة الرمضانية الماضية، والعمل من تأليف وبطولة النجم القدير عبدالحسين عبدالرضا.

هذا وكشف مسؤول أمني مصري تفاصيل العثور على جثة المسفر طافية بحمام السباحة بفيلته في مدينة 6 أكتوبر جنوب القاهرة.

وقال لـ “العربية.نت” إن تحريات مباحث الجيزة بقيادة العميد محيي سلامة، رئيس قطاع مباحث أكتوبر، أكدت أنه لا توجد أي شبهة جنائية وراء وفاته، وإن الممثل الكويتي، البالغ من العمر 66 عاما، كان بصحبة اثنين من أصدقائه في فيلته التي يمتلكها في منطقة بالم هيلز وتركاه وذهبا للخلود للنوم، فيما واصل الممثل الكويتي السباحة حتى عثر على جثته طافية بعد ساعتين من وفاته.

وأضاف أن أجهزة الأمن استمعت لأقوال صديقيه اللذين أكدا على أن الممثل الكويتي كان يقضي إجازة قصيرة في القاهرة، مؤكدا أنه ربما يكون الفنان قد فقد اتزانه أثناء السباحة أو أصيب بغيبوبة سكر فقد على إثرها حياته.

من جانب آخر، قرر أحمد حامد، رئيس نيابة أول أكتوبر، انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة الفنان ومعرفة سبب الوفاة.

Copy link