كتاب سبر

“القبس” و”تفاحة” الهنود الحمر..!

يقول المفكر منير العكش الباحث التاريخي في تاريخ الهنود الحمر ونهوض أميريكا (مؤلف تلمود العم سام) “كان الهنود الحمر يطلقون على من يخونهم من بني جلدتهم مع المستعمرين البيض اسم “التفاحة”، لأنه لم يبق له من هنديته إلا القشرة الحمراء، أما من الداخل فقد أصبح أبيض كالمستعمر الأبيض، أبيضَ السياسة والأخلاق، وأبيض النظرة إلى معتقدات أهله وثقافتهم وذوقهم وسلوكهم وتراثهم الروحي..” وهؤلاء هم من دمروا ثقافة المقاومة لدى الهنود الحمر.. وعملوا بإخلاص لصالح المستعمرين البيض لابادة أممهم.

وحال صحيفة “القبس” اليوم في عالم الصحافة المهنية الحرة مثل “تفاحة” الهنود الحمر .. لم يتبق لها من تاريخها وريادتها ومهنيتها سوى قشور اسمها “القبس”..!

قيل سابقا.. عندما تريد أن تعرف أحوال الخصم فلا تقرأ صحفك.. بل صحفه هو.. والعكس اذا أردت أن تعرف أحوالك فلا تقرأ صحفك أنت.. بل صحف الخصم..

القبس بتقريرها الذي نشرته اليوم عن النائب السابق مسلم البراك جعلت من نفسها خصما “بلا مهنية” ضده.. كانت واضحة جلية في التقرير لغة التشفي بالبراك والسخرية من “الفرحة التلقائية” لمحبيه عن أنباء الإفراج عنه.. تقرير يثبت أن “فكرا ما” يدير القبس حاليا كان حانقا وحاقدا على تلك المحبة الجارفة التي لا يزال البراك يتمتع بها في نفوس الكثير الذين أكاد أجزم بأن تعدادهم يفوق كثيرا عدد “الطبعات” اليومية لهذه الصحيفة.

كثيرة هي الهفوات التي وقعت فيها القبس خلال الفترة الماضية، هفوات يراها مراقبون “متعمدة” أسقطت الأقنعة وأزاحت أوراق التوت عن نهج وأهداف لم تكن ضمن ما خبره قراؤها عنها في سنوات شبابها قبل أن تفقد وقارها بسبب “مكياج الإثارة”.. لكن تقريرها عن مسلم البراك يؤكد أن الصحيفة وصلت إلى “أرذل العمر” ودخلت مرحلة “الموت السريري”.. ولكن حتما هناك من ملاك “القبس” من سيرفض هذا النهج المنفصل عن الواقع المصاب بلوثة “السلطة” و “المال” ..!

تعليق واحد

  • القبس سقطت منذ ان كتبت افتتاحيه ضد تفرد الخطاب السامي في العشر الاواخر من رمضان واحتجت علي البسمله والصلاه علي الرسول الكريم سقطت منذ سمحت للطائفي بضرب الشباب السني بشكل يومي وسقطت منذ أعطت الفرصه لكاتب يطعن في ديننا

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link