محليات

تعاونية مشرف: إقرار بند 5 % لدعم المحافظات يهدف لخدمة المنطقة

أكد رئيس مجلس إدارة تعاونية مشرف ورائد العمل التعاوني عبدالرحمن القديري بقدرة القيادات في محافظة حولي على المتابعة مع وزارات الدولة لإنجاز المشاريع والمتطلبات لمنطقة مشرف وضاحية مبارك العبدالله، والوصول إلى التعاون المباشر مع الجهات المختصة، وتحقيق الأهداف التي تهدف للصالح العا ، وذلك من خلال لقاءاتهم واجتماعاتهم التي تعقد مع رؤساء الجمعيات التعاونية، ويلتقي فيها محافظ حولي الفريق م. الشيخ احمد النواف مع المسؤولين، مما يتيح لهم الفرصة للتشاور والتنسيق، والأخذ بالأفكار والتجارب الناجحة، التي تفيد مسيرة العمل والانجاز والتطوير.

وأشاد القديري بمحافظة حولي، التي لا تتدخر جهداً في سبيل تلبية احتياجات المناطق والخدمات في خدمة أهالي مناطق دائرة المحافظة، والوقوف على كافة النواقص والسلبيات والعمل عليها بعين الاعتبار مع الجهات المعنية بهدف تلبيتها وتذليل كافة المعوقات، والتي تصب في المصلحة العامة وتتماشى مع أهداف التطوير المنشودة، معرباً عن بالغ شكره وامتنانه على الجهود المبذولة من محافظ حولي شخصياً.

وقال القديري، إن الاجتماع الذي تم مع محافظ حولي الفريق م. الشيخ أحمد النواف كان مثمراً جداً من أجل التنسيق مع المحافظة بصفتها جهة رسمية لمخاطبة الجهات الحكومية بالتنفيذ ومتابعة المشاريع وإنجازها وبالتأكيد تسهم في اختصار الإجراءات والروتين الحكومي، والمبادرة لإنجاز الأعمال في منهجية جديدة لإحداث نقلة وتغيير للأفضل.

واعتبر القديري، أن النهوض بريادة الأعمال يعتبر اللبنة لتأسيس النجاح في المستقبل وتسهم بشكل مباشر في الصالح العام للوطن والمواطن، وأن إقرار بند 5 % لدعم المحافظات يهدف أن يكون في خدمة البلد وبمنح الفرصة للمؤسسات والشركات بتقديم مشاريع مقترحة في المناطق ما من شأنه دفع عجلة البناء والتطوير في المنطقة، وعليه فإننا سنكون قد وضعنا أولى الخطوات لإيجاد بيئة تشجع على العمل في تلك المشاريع.

ورأى القديري، أن الاقتراح الأخر هو التمويل، فإما أن يكون على شكل صناديق أو مؤسسات تستهدف تقديم الدعم لأصحاب الأعمال والمشاريع الصغيرة في المنطقة، حيث لاحظنا تحركاً في هذا الإطار خلال الفترة الماضية، و توفير الدعم للشباب سواء من خلال صندوق لدعم مشاريع الشباب وغيرهما.

أما شكل التمويل الثاني، فيتمثل بضمان تشجيع وتحفيز الشباب على هذا الدور ما يؤهل هؤلاء الشباب للتعلم من خبراتهم وتجاربهم، فما الذي يمنعنا من هذه التجارب بأن تفرز المحافظة كل عام مشروع جديد بأدارة شبابية كويتية؟، مؤكدا ان المشاريع ومتطلبات المنطقة تحتاج إلى تحرك سريع، حيث أن بلوغ هذا المستوى من التنمية والوعي سيقود من دون أدنى شك إلى تحقيق الريادة في الأعمال.

وقال القديري، إن اهتمام محافظ حولي الشيخ أحمد النواف شخصياً يدعونا إلى التفاؤل بالإنجاز والتطوير وتسهيل احتياجات المنطقة والخدمات بالتنسيق مع ذوي الاختصاص في الوزارات والمؤسسات الحكومية والمتابعة مع المسؤولين لخدمة المواطن .