محليات

“قرية صباح الأحمد” الخيرية باندونيسيا.. أحد نماذج العطاء الخيري الكويتي

تعد قرية (الشيخ صباح الاحمد) الخيرية في اندونيسيا شاهدا على عطاء دولة الكويت وشعبها غير المحدود ومبادراتها في اغاثة المحتاجين بمختلف انحاء العالم والتي توجت بتسميتها (مركزا للعمل الانساني) من قبل الامم المتحدة.

ويتميز العمل الخيري الكويتي بالتكامل والتنظيم بفضل التعاون بين الجهات الرسمية والاهلية ليتم تقديمه للدول المحتاجة باسم الكويت التي تشهد لها جميع المحافل الدولية بدعمها للعمل الانساني.

وفي هذا الصدد قال رئيس الجمعية الكويتية – الاندونيسية المشرفة على تنفيذ المشاريع وادارة القرية أحمد الهولي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هذه القرية تعد احد الاوجه المشرقة للعمل الانساني الكويتي والتي تسهم في توطيد العلاقات مع اندونيسيا.

وأضاف أن القرية اطلق عليها اسم حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في عام 2011 تزامنا مع احتفال البلاد بالذكرى ال50 للاستقلال وذكرى مرور 20 عاما على التحرير ومرور خمس سنوات على تولي سمو أمير البلاد مقاليد الحكم.
وبين الهولي ان القرية كان يطلق عليها في السابق معهد دار السلام الاسلامي في قاروت بجاوا الغربية وافتتحت في عام 1984 بتمويل كويتي في شكل مشاريع خيرية لسكان المنطقة.

وذكر أن القرية تقع على مساحة تقدر ب 80 الف متر مربع وتضم دارا للايتام واخرى مماثلة لليتيمات ويقدر عددهم بالقرية 450 ويدرسون بها بالاضافة الى مطبخ رئيسي وقاعة الضيافة وصالة طعام للايتام.

وقال أن القرية يوجد بها سكن للهيئة التدريسية وعددهم 126 مدرسا ومدرسة يقومون على تدريس الطلبة والطالبات بالقرية وموزعين على ست مدارس في كل مدرسة 360 طالبا بالاضافة الى مستوصف لخدمة اهالي القرية والقرى المجاورة لها.

ولفت الهولي الى أن عدد الطلبة والطالبات يبلغ 1750 يدرسون بالمرحلتين المتوسطة والثانوية والعلوم الشرعية أما بالنسبة للمرحلة الابتدائية فهم يدرسون بمدارس خارج القرية وتقوم الجمعية بالتعاون مع الجهات الخيرية الكويتية بتأمين ودفع رسومهم الدراسية.

وقال ان القرية تشتمل على مركزين للتدريب المهني للطلبة والايتام وآخر للطالبات واليتيمات ويسهم في ايجاد مصدر دخل يوفر لهم سبل العيش الكريم عقب تخرجهم.

وأفاد بان القرية بها صالة متعددة الاغراض تم انشاؤها على نفقة وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية الكويتية لخدمة ادارة القرية لإقامة الاحتفالات وعقد اللقاءات بها.

وأوضح أن ادارة القرية قامت ببناء واستبدال بيوت للفقراء في القرية ببيوت اكثر جودة وامانا لهم من الظروف المناخية التي تسود اندونيسيا على مدار العام في لمسة انسانية من قبل المحسنين في الكويت.

واضاف أن الايتام المتميزين بالقرية يشاركون في عدد من الفعاليات الكويتية ومنها حفل افتتاح قرية صباح الاحمد التراثية وحفل السفارة الكويتية في اندونيسيا بمناسبة العيد الوطني وعيد التحرير بالاضافة الى حفل بيت الزكاة الكويتي بيوم اليتيم.

وقال الهولي ان إدارة القرية تقوم بشكل دوري بتقديم مساعدات عينية للاهالي وبالاخص في المناسبات الدينية كالاحتفال بعيدي الفطر والاضحى وهي عبارة عن كسوة العيد للايتام والفقراء بالاضافة الى مشروع الاضاحي.

وذكر انه تم تسيير عدد من الزيارات للمسؤولين الكويتيين وممثلي الجهات الداعمة وعدد كبير من المحسنين لزيارة القرية والاطلاع عن قرب على المشاريع التي تم تشييدها الى جانب لقاء الايتام والطلبة والطالبات الدارسين بالقرية.

وأشاد بدعم الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية والهيئة الخيرية الاسلامية العالمية وبيت الزكاة والامانة العامة للاوقاف والجهات الاهلية ممثلة بالجمعيات الخيرية الكويتية والمحسنين الكويتيين للقرية والقائمين عليها لتنفيذ وتمويل المشاريع التي يحتاجها الاشقاء في اندونيسيا.

 

 

Copy link