محليات

«الخارجية»: لا تزايد لأعداد الكويتيين المنضمين لـ “داعش”

 

فيما ركزت وزارة الخارجية على ان «تشديد مراقبة الحدود والأموال وجهود التعاون الدولي والتوعية الداخلية ساهمت بشكل كبير في الحد من تصدير التطرف»، أوضح مساعد وزير الخارجية لشؤون المتابعة والتنسيق السفير ناصر الصبيح رداً على سؤال عن عدد المقاتلين الكويتيين في صفوف «داعش» والفرص التي أمامهم للعودة إلى الكويت خصوصا بعد أحداث حلب والموصل، أوضح ان «عددهم لا يتزايد، وما يترتب على الهجرة المعاكسة من مناطق النزاع وخصوصا للكويتيين ليس واضحا حتى الآن، ونحن لا نعلم هل هم أحياء أم أموات أم مصابون أو لهم رغبة في العودة للكويت او الاتجاه لمكان آخر؟».

وأكد الصبيح في تصريح صحافي ان وزارة الخارجية تتخذ الإجراءات كافة في شأن مراقبة التبرعات من الكويت للحد من احتمالية تمويل جماعات ارهابية و«تنسّق بشكل مستمر مع وزارة الشؤون وجميع قطاعات الدولة لتأمين الأرضية المناسبة لسد أي طريق على من يريد الإضرار بهذا البلد أو بلد آخر قريب أو بعيد».

وبين ان «الكويت جزء من منظمة دولية وتحالف دولي ضد (داعش) بشكل خاص والارهاب بشكل عام، ونعمل على ان يكون هناك انعكاس لهذا العمل من خلال التشريعات والقوانين واللوائح».

Copy link