محليات

سفير الكويت في واشنطن: ترمب لم يضغط علينا واخترنا فندقه لأنه “جديد ومثير”

نفى سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الأميركية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح تقارير اخبارية بشأن تعرض السفارة لضغوط من أجل اقامة احتفالية العيد الوطني الكويتي المقبل بفندق ترامب الدولي الجديد.
وقال الجابر في حوار هاتفي مع شبكة بلومبرغ الإخبارية اختياره وقع على فندق ترامب لأنه جديد ورائع ويظن “أنّه مثير”، مبيناً أن “أردت أن أعطي ضيوفنا تجربة جديدة”. وبيّن الجابر أن احتفال سفارة الكويت السابق باليوم الوطني عُقد في متحف النيوزيام بواشنطن.
وكان فندق ترامب قد افتُتح في سبتمبر الماضي. وأكد الجابر إن “المقال زائف بالكامل ولا أساس له. نحن لم يضغط علينا أحد. لا أعرف الرئيس ترامب، ولم يتصل بي أي شخص من جانبه إطلاقاً من أجل إقامة الحدث في فندق ترامب”، مضيفاً: “لم يكن هناك أي تعاقد بيننا وبين فندق فورسيزونز. كان فقط اتفاقاً مكتوباً على حجز الموعد”.
وقال السفير الكويتي: “لم يكن هناك أي تعاقد بيننا وبين فندق فورسيزونز. كان فقط اتفاقاً مكتوباً على حجز الموعد”، مضيفاً أن السفارة عقدت حفل استقبال يوم الكويت الوطني في فندق الفورسيزونز عدة مرات خلال العقد الماضي.
وأشار الجابر إلى أن حفل الاستقبال سيُعقد يوم الخامس والعشرين من فبراير المقبل، من السادسة مساءً وحتى الثامنة مساءً في إحدى قاعات فندق ترامب، مبيناً بأنه ليس ضليعاً في الدستور الأميركي وذلك رداً على سؤال ما إذا كانت بمثابة محاباة يُمكن تفسيرها بأنها خرق لبند المكافآت والعطايا في الدستور الأميركي والذي يحظر على المسؤولين الحكوميين قبول هدايا أو مدفوعات من الحكومات الأجنبية.
يُذكر، أن موقعاً الكترونياً أمريكياً أورد فيه بأن السفارة الكويتية ألغت عقداً لإقامة الاحتفال بيوم استقلال الكويت مع فندق فورسيزونز بولاية جورج تاون بشكل مفاجئ، واستبدلته بفندق ترامب بسبب ضغطٍ من منظمة ترامب

وكانت سبر نشرت تقريرا مترجما من موقع ثنك بروجرس ذكر معلومات عن تعوض السفارة الكويتية الى ضغوط سياسية أدت الى استبدال مكان احتفال السفارة بالاعياد الوطنية فبراير المقبل من فندق “فورسيزنس” الى فندق يملكه الرئيس الأميركي المنتخب في واشنطن.

رابط الموضوع : http://www.sabr.cc/2016/12/20/278023/

Copy link