كتاب سبر

رسالتي الى من لا يعرف من هو ( برناد لويس )

برناد لويس بريطاني المولد، أمريكي الجنسية، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء.

ويعد برناد لويس صاحب اخطر المشاريع التي واجهت وتواجه العرب في الشرق الأوسط في القرن الحادي والعشرين، وبرناد لويس كان مستشارآ لوزير الدفاع لشئوون الشرق الأوسط، وخطورة مشروع برناد يكمن في كونه يعمل على تقسيم وتفتيت الدول العربية والأسلامية بعد تقسيمها على أسس عرقية وقومية وطائفية الى دويلات.

مشروع برناد كان احد المشروعات التي تبنتها إدارة جورج بوش ومن بعده باراك اوباما . برناد لويس أسس فكرة تفكيك البلاد العربية والأسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطنين والايرانيين يتقاتلوا بعضهم بعضآ، وهو الذي ابتدع مبرارات غزو العراق وافغانستان .

وأوضح لويس ذلك بالخرائط التي أوضح فيها التجمعات العرقية والمذهبية والدينية وعلى اساسه يتم التقسيم .

سلم برناد لويس مشروعه الى بريجينكسي مستشار الأمن القومي الأمريكي والذي قام بدوره ببلورته ثم عمد الى إشعال حرب الخليج الثانية. وأطلق عليه مشروع لويس مخطط للمنطقة وتفكيك الدول على اساس تبني مشروع لويس من قبل الادارة الأمريكية.

برناد لويس وضع مشروعه الخطير عام 1980 بعد تصريح بريجينسكي وبتكليف من البنتاجون، وتم العمل به في عهد الرئيس جيمي كارتر بسياسة ناعمة ثم بسياسة خشنة في عهد بوش الأب ثم الابن. ويتلخص في احداث فوضى عارمة في دول المنطقة بما يسمئ دول الربيع العربي مما تؤدي الى تقسيمها الى اكثر من خمسين دويلة :

والسؤال الذي نطرحه ماذا اعددنا لهذه الخطط ومشاريع التقسيم المعلنة اي ان الحروب والتقسيمات تم العلن عنها في البنتاجون الأمريكي من زمان وليست الحروب قائمة بالصدفة !!!!!

الحركة الصهيونية كانت وراء هذا المخطط بحيث اصبحت اداة أساسية في صياغة وتنفيذ مشروع التفتيت .

واعتمد برناد لويس نفس الأسلوب المعتمد منذ الحرب العالمية الأولى على أربعة اعمدة او أسس وهي كتالي :

1/ سياسة فرق تسد
2/ زراعة سرطان غربي في حاصرة الوسط العربي
3/ تشييد منظومة عربية خاضعة وتابعة ومعتمدة في وجودها على الغرب .
4/ ضرب القومية العربية كهوية للمنطقة .

وهذا الرباعي تم تحقيقه من خلال معاهدة سايكس بيكو ، حيث تم تفتييت العالم العربي الى دويلات ، وتم زرع الكيان الصهيوني في فلسطين ، وأنشئ النظام العربي التابع .

وكانت هذه المنظومة كافية للهيمنة الغربية طيلة هذه الفتره معتمدة على هذه الأعمدة الاربعة.

وعليه يرى برناد لويس ان إذكاء لهيب العصبية الطائفية والعنصرية حتى يتم حرق المنطقة بالفوضى خصوصاً بين أهل السنة والشيعة ويصبح هدفآ محقق للأدارة الأمريكيه في مشروع برناد لويس .

ومن الممكن في ظل هذه الظروف ان تكون المنطقة في فترة (الفوضئ الخلاقة) حتى يتم ترويض المنطقة بشكل يستطيع الكيان الصهيوني من تنفيذ مخططه وإدارتها بشكل مريح .

وللاسف نحن لحد الان نايمين وهمنا كورة ورياضة ونجاحات من الجامعات أكثرها بالغش بس همنا ركوب السيارات الفاخرة واللعب . للاسف احنا مسلمين ولكن ليس مؤمنين بكتاب الله عز وجل ولا بسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ضيعنا الامانة التي تحملنها فضعنا وضعنا وضاعت هويتنا الاسلامية.

نسال الله العلي القدير ان يجمعنا على طاعته ويوحد امتنا العربية والاسلامية في صد العدوان الصهيوني ومخططاتهم للدين وللاسلام اللهم أمين يارب .

للأسف يعلنون الحرب علينا علنا ونحن نايمين مايحصل ليس بالصدفة كتبت هذه الرسالة ومضمونه سابقآ قبل ثلاث سنوات ونكررها حتى نعلم جيدا ما يحصل هو امر مخطط له .

المحامي / عبدالله طاهر – قطر

تعليق واحد

  • يا استاذ عندك بعض الاخطاء في معلوماتك،برنارد لويس شارك بنفسه في بعض ثورات الربيع العربي ولم يكن موجود فعليا في السبعينات واحسب العمر
    واتفق معك في اهدافه ولكن تحدث عن من ساندوه واتفقت اهدافهم مع اهدافه،لاتكتب الموضوع ناقص!

أضغط هنا لإضافة تعليق

Copy link