آراؤهم

عُمان قبل وبعد التحالف الإسلامي

طالعتنا المواقع الإخبارية بخبر مفاده أن عمان قد انضمت للتحالف الاسلامي العسكري بقيادة المملكة، ونتمنى أن يكون الخبر صحيحاً.. سأتحدث عن أهمية ذلك.

كلنا يعلم بأن السلطنة كانت الجسر الذي أوصل ايران للاتفاق النووي مع مجموعه ال ٥ + ١ بقيادة الولايات المتحدة وذلك ما أعطى ايران قوة اقليمية لم تكن تحلم بها ، وذلك عن طريق استضافة عمان للمحادثات السرية بين الغرب وإيران على مدى سنوات.

ونعلم أن عمان كانت تخالف توجهات الخليج في سوريا واليمن وربما اتفقت معها نوعا ما بالبحرين لكن البحرين تعتبر قضية أسهل للخليج من اليمن وسوريا وجولة الملك سلمان حفظه الله الأخيرة لدول الخليج قد استثنت عمان وذلك ما فسره المراقبون على أنه بسبب مواقف عمان السياسية وموقفها من عدوان ايران،فيما صدر من الصحف والقنوات الإخباريه بالأمس أن عمان قد قررت الانضمام للتحالف العسكري الاسلامي برسالة ارسلها وزير شؤون الدفاع العُماني، لصاحب السمو الملكي ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي يطلب فيها انضمام بلاده للتحالف، وذلك يعتبر تحولا كبيرا بالموقف العُماني تجاه قضايا المنطقة الحساسة ويعتبر قلبا للموازين حيث أن عمان كما أشرنا كانت تعتبر جسر ايران للعالم وكانت ايران تفاخر بذلك ولطالما ايران لعبت على تلك الفرقة الخليجية ، أما مع دخول عمان الآن للتحالف الاسلامي العسكري فيمكن اعتبار أن ايران قد خسرت ورقة رابحة كانت بيدها بمواجهة الخليج تلعب عليها وقتما تشاء لبث الفرقة بين دول الخليج العربي.

وأظن ان دوله الكويت بقيادة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه له الدور الكبير في تقريب وجهات النظر بين عمان والمملكة العربية السعودية بما يملك من حنكة سياسية حفظه الله وعلاقات طيبة مع كل من سلطان عمان وخادم الحرمين الشريفين مما توج ذلك دخول عمان للتحالف العسكري الإسلامي بقيادة المملكة وترطيب الأجواء وسد الطريق أمام أصحاب الفتنة الذين حاولوا الايقاع بين الاشقاء في دول الخليج العربي، مما كان سيؤدي الى تصدع التحالف الاسلامي وربما فشله في محاربة الاٍرهاب الذي يحيط بِنَا لا سمح الله، لذلك أظن والله أعلم ان دخول عمان وبالوقت هذا في ظل الفتن التي تدور حول الخليج هو انتصار للسياسة العربية الخليجية وتسجيل نقطه لصالح العرب في وجه ايران التي كانت تتغنى باختلاف الموقف العُماني في اليمن وسوريا عن باقي الدول الخليجيه وبالذات المملكه العربيه السعوديه .وفي الأخير حفظ الله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وخادم الحرمين الشريفين وباقي قادة الخليج ونصر الله بهم الاسلام والمسلمين .. انتهى

*محامي وكاتب

Copy link