محليات

‏رشا الرومي في استقالتها من “الكويتية”: المشاريع تُعرقل ‏⁦‪

قال النائب محمد براك المطير إن ما حدث بالخطوط الجوية الكويتية وتعرض الأخت الفاضلة رشا الرومي لضغوط حتى تقدم استقالتها أمر دبر بليل، مشيرا إلى أنه حذر منه في السابق».
وقال المطير عبر حسابه في تويتر «ليعذرنا الإخوة في مجلس الإدارة الجديد راح يحصل لكم مثل ما حصل للأخت رشا الرومي والأخ سامي النصف من يقف ضدالحكومة الخفية راح ينشال من مكانه».
وأضاف «في حال عدم عدول الحكومة عن قرارها سيضاف محور الخطوط الكويتية إلى باقي محاور استجواب رئيس الوزراء.. وإنه لقريب».

أصدرت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح قرارا بتشكيل مجلس إدارة جديد لشركة الخطوط الجوية الكويتية برئاسة سامي فهد الرشيد.
وتضمن القرار تعيين فالح عبدالله الرقبة نائبا لرئيس مجلس الادارة اضافة الى تعين كل من ايمان محمد الحميدان وإبراهيم عبدالله الخزام ومحمد حسين الهلال وطارق جعفر الوزان ووفاء بدر العثمان أعضاء مجلس ادارة فيما حدد القرار مدة مجلس الادارة بثلاث سنوات تبدأ من تاريخ اليوم.
وتعد الخطوط الجوية الكويتية إحدى أقدم شركات الطيران في منطقة الخليج العربي اذ تأسست عام 1953 شركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة) قبل ان تستحوذ حكومة دولة الكويت على كامل ملكيتها بنسبة 100 في المئة عام 1962.
وكانت رئيسة مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية والرئيس التنفيذي رشا الرومي، تقدمت باستقالة مسببة من الشركة، مشيرة إلى أن من أسباب الاستقالة سحب مبنى الكويتية الواقع في شارع الهلالي، وعدم سداد بقية رأس مال الشركة المقدر بـ 600 مليون دينار مما دفع الشركة إلى الاقتراض.
كما أوضحت أن من أسباب الاستقالة منح خطوط جوية أخرى ميزات تفوق الخطوط الكويتية، وعرقلة العديد من المشاريع والإجراءات التي كانت ستعين الشركة على تحقيق الربحية.

Copy link