محليات

“حدس” تستنكر جريمة النظام السوري في #خان_شيخون

أصدرت الحركة الدستورية الإسلامية بيانا حول الهجوم الكيميائي الذي حصل في بلدة خان شيخون السورية.

وقالت الحركة في بيانها:

في جريمة جديدة تضاف إلى سجله الإجرامي قامت قوات النظام السوري وسط صمت ورعاية دولية بقصف بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية بريف إدلب الجنوبي بالغازات السامة والمحرمة دوليا مما أسفر عن مقتل ما يزيد عن 43 مديناً بينهم أطفال وإصابة 215 آخرين، وفي هذ الصدد تستنكر الحركة الدستورية الإسلامية ما قام به النظام السوري المجرم اليوم من جريمة بحق الإنسانية باستخدامه الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري الأعزل في مدينة ادلب استمراراً لجرائمه البشعة ضد الشعب السوري منذ تولي هذا النظام الحكم في سوريا.

وتؤكد الحركة الدستورية الإسلامية أن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعب أعزل لا يملك من الأسلحة الكافية لكي يدافع عن نفسه ما هو إلا نتيجة السكوت الرهيب من المجتمع الدولي على جرائم النظام البعثي السابقة التي دمرت كل شيء في سوريا تاركة الشعب السوري بين لاجئ وقتيل ومعاق ومشرد.

وبينت الحركة أن استمرار انتهاك النظام السوري الغاشم في إجرامه وحربه على شعبه يأتي برعاية بعض الدول بشكل سافر ومباشر وعلى الأخص روسيا وإيران ومليشيات حزب الله اللبنانية بتدخلها المباشر وبشكل رسمي ضد الشعب السوري وسكوت المجتمع الدولي عن جرائم الحرب المرتكبة من قبل النظام السوري المجرم وحلفائه.

وانطلاقاً من واجبنا الإسلامي والعربي والإنساني فإن الحركة الدستورية الإسلامية تدعو المجتمع الدولي وجميع المنظمات العربية والإسلامية والإنسانية إلى القيام بواجبهم تجاه هذا النظام الغاشم والذي لا يتورع في إبادة شعبه من أجل استمراره ولو على جثث الشعب السوري وأطفاله والعمل على إنهاء معاناة الشعب السوري من هذا الإجرام الغاشم وتقديم أركان النظام السوري إلى المحكمة الدولية لمحاكمته على جرائم الحرب التي ارتكبها ضد الإنسانية.

Copy link