آراؤهم

ليكون للقانون هيبة!

حادثة اعتداء المواطن على رجل الشرطة قبل أيام كانت حديث الساعة حيث أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي والدواوين ولم يكن تداول الحادثة على المستوى المحلي بل وصلت حتى لأهلنا في الخليج لأن الأمر غريب جداً ومعظم ردود الأفعال كانت بسبب عدم احترام المواطن ممثل القانون ولكن بالنسبة لي فكانت ردة فعلي مختلفة ولم استغرب بما حدث حيث أن هناك دلالات تشير الى أن الوضع قابل لهكذا أحداث وأتمنى من وزارة الداخلية ورجالاتها أن يتقبلوا رأيي برحابة صدر فرأيي رأي محب وصادق ولا أريد أن أرى من يمثل القانون يهان ولا تكون له هيبة مستقبلاً لأن من خلالهم نشعر بالأمان واذا سقطت هيبتهم فقدنا هذا الشعور وانتشرت الفوضى والعنف المجتمعي!

أولاً للأسف نحن لدينا قانون ولكن هناك تهاون في تطبيقه حيث يرضخ عندما يواجه شبح الواسطة من قبل أشخاص متنفذون يطالبون بتطبيق القانون على غيرهم ويعترضون حين يطبق عليهم لذلك نجد هناك الكثير من لا يحترم القانون وممثل القانون بسبب قدرتهم على تجاوز العقاب ومن أمن العقوبة أساء الأدب فلا يوجد رادع يمنع أي شخص بالاعتداء على ممثل القانون.

ثانياً القانون رائع وواضح وثابت ولكن من يمثله أشخاص كثيرون تختلف معادنهم وأساليبهم فهم بالنهاية بشر غير معصومون عن الخطأ فربما يستغل البعض منهم القانون أداة لأهوائه أو لأمور شخصية أخرى.

ثالثاً للأسف معظم رجال الشرطة يفتقدون الحكمة والحنكة وحسن التدبير وأدب الحوار وضبط النفس حيث أن رجل الشرطة يمر على نماذج كثيرة في الشارع منهم المجرم، الارهابي، المجنون وغيرهم واذا لم يمتلك الصفات أعلاه سيكون عرضة للمشاكل.

لذا أرجو من الداخلية أولاً بتطبيق القانون على كل من يخالفه ويخالف تعليمات ممثل القانون دون أي تهاون ليكون للقانون هيبة لأن احترام القانون وهيبته هو من أهم سمات قوة الدولة وتقدمها كما أدعوهم الى مراقبة ممثل القانون من خلال كاميرا شخصية تضع على قميص العسكري كما عملوا جمهورية مصر العربية مؤخراً لكي يستخدم أدواته بشكل لائق ويتوافق مع القانون وأخيراً أرجو أن يتم تأهيل ممثل القانون بشكل أفضل ليكون لديه الاحترافية في التعامل مع نماذج الشارع.

حفظ الله الكويت من كل مكروه!

Copy link