جرائم وقضايا

أميركا: السجن 4 أعوام لرجل أعمال صيني متهم بالفساد وتقديم رشى لمسؤولين بالأمم المتحدة

حُكم على رجل أعمال صيني بالسجن أربعة أعوام لإدانته بالفساد وتبييض الأموال في قضية طالت الرئيس السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة جون آش الذي توفي عام 2016.

والمتهم الرئيسي في القضية نغ لاب سنغ هو رجل ستيني من ماكاو، جمع ثروته في قطاع البناء، ودفع مع شركاء له، رشى بلغت 1,3 ملايين دولار لجون آش الذي ترأس الدورة 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة بين سبتمبر (أيلول) 2013 وسبتمبر 2014، ولفرانسيس لورنزو مساعد سفير جمهورية الدومينيكان في الأمم المتحدة، وذلك لمساعدته في مشروع لبناء مركز مؤتمرات برعاية الأمم المتحدة في ماكاو بجنوب الصين.

ومن أجل تسهيل السير قدماً في المشروع قدّم جون آش سفير انتيغوا وباربودا لدى الأمم المتحدة على مدى عشر سنوات، للأمين العام للأمم المتحدة وثيقة تؤكد الحاجة لإنشاء المركز الذي لم ير النور مطلقاً.

وبعد محاكمة استغرقت خمسة أسابيع، دان قاض فدرالي في منهاتن نغ لاب سنغ نهاية يوليو (تموز) بست تهم أبرزها الفساد وتبييض الأموال.

وتضمنت العقوبة دفع غرامة قدرها مليون دولار وإعادة مبلغ 1,5 ملايين دولار، وجاءت أدنى بكثير من عقوبة الحبس 10 سنوات التي كان يواجهها رجل الأعمال الصيني.

وتوفي آش، الذي وُجه إليه الاتهام في 2015، جراء نوبة قلبية في يونيو (حزيران) 2016 ما أدى إلى إبطال التعقبات بحقه.

ونغ لاب سنغ هو الوحيد من بين المتهمين الخمسة الأحياء الذي أقر بذنبه. وحكم على متهمين اثنين آخرين بالحبس سبعة أشهر و20 شهراً فيما لا يزال المتهمان الأخيران، وأحدهما فرانسيس لورنزو، بانتظار صدور الحكم بحقهما.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق لوكالة فرانس برس إن “المنظمة تعاونت على نطاق واسع لتسهيل إحقاق العدالة في هذا الملف عبر تزويد المحكمة بآلاف الوثائق وبرفع الحصانة عن مئات الأعضاء من أجل السماح لهم بالإدلاء بشهاداتهم في القضية”.

وأشار المتحدث إلى أن الحكم الذي صدر الجمعة يفرض دفع تعويض للأمم المتحدة عن العطل والضرر.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق