محليات
"نيويورك بوست" الأمريكية:

الأفضل للكويت أن تمضي مع البرنامج أو أن تكون على استعداد لمواجهة غضب ترامب

هناك عقبة جديدة في خطة الرئيس ترامب لتشكيل جبهة موحدة بين دول الخليج وإسرائيل ضد إيران.

كان سفير الكويت لدى الامم المتحدة قد انتقد اسرائيل هذا الشهر متهما الدولة العبرية بـ” نشر ترسانة واسعة ومطورة من الاسلحة ضد شعب غير مسلح”. و نفى رجل دين كويتي، بعد أسابيع قليلة، المحرقة و وجود غرف الغاز، مدعيا أن المقياس مستحيل: “كم عدد الأفران التي تحتاج لحرق 6 ملايين إنسان؟”

وبطبيعة الحال، هذا استثناء ملحوظ لنمط دول الخليج العربية في الآونة الأخيرة التي زادت من تواصلها مع إسرائيل. وقد اعترف ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان ضمنا بحق اسرائيل في الوجود في نيسان/ابريل الماضي. تجدر الاشارة الى ان الامارات والبحرين ارسلتا فرقا وطنية للتنافس فى المرحلة الاولى من سباق الدراجات الكبير هذا الربيع فى اسرائيل. وفي يونيو/حزيران، زار وفد إسرائيلي البحرين، وفي مايو/أيار، نشر وزير خارجية البحرين تغريدة حول حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

ولا تزال الكويت تقاوم هذا الاتجاه بشدة. وهي “الدولة العربية الخليجية المحافظة” التي لا تزال تنخرط في الإدانة المنهجية لإسرائيل. ولوضع ذلك في منظوره الصحيح، فإن قطر التي تدعم حماس تحتفظ بعلاقات منخفضة المستوى مع إسرائيل.

وبالنسبة للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، فإن كل ذلك يعود إلى مشاعرهم المشتركة بشأن المغامرة الإيرانية وصفقة إيران النووية لعام 2015. و كما قال محمد بن سلمان، فإن القائد الأعلى لإيران “يجعل هتلر يبدو جيدا”. فالتمسوا إسرائيل التي وقفت في وجه العدوان الإيراني – سواء بضرب الأصول الإيرانية في سوريا أو حتى بسرقة الأسرار النووية من إيران.

غير أن الكويت تحافظ على حيادها مع إيران. وهي لا تحتاج إلى إسرائيل كشريك لتحدي العدوان الإقليمي للجمهورية الإسلامية، وهي تحاول أن تحافظ على هذا الوضع.

و علاوة على ذلك، فإن معاداة إسرائيل في النظام السياسي الكويتي هي مجرد سياسة جيدة. وفي تشرين الاول/اكتوبر، انتقد رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم اثنين من اعضاء الكنيست الاسرائيلي واصفا اياهم “بالمحتلين والقتلة الاطفال”. ووسط تصفيق، صرخ الغانم على الإسرائيليين، “أحمل حقائبك واترك هذه القاعة.” وتعبيراً عن شكرهم، أطلق عليه الفلسطينيون اسم “شخصية العام 2018”.

وفي مايو/أيار، ندد النائب الإسلامي وليد الطبطبائي بالإسرائيليين باعتبارهم “كلاباً صهيونية” بعد أن ضرب جيش الدفاع الإسرائيلي أهدافاً إيرانية في سوريا. وقام الطبطبائي بزيارة شهيرة للمتمردين السوريين في إدلب وتم تصويره وهو يرتدي زي المتمردين بينما كان يحمل مسدساً. وفي مطلع حزيران/يونيو، شكر عضو آخر في البرلمان الشعب الكويتي وأميره وحكومته على استجابتهم الدائمة والحازمة “للإحتلال الصهيوني”.

كما يمكن تفسير شعبية ضرب إسرائيل في النظام السياسي الكويتي بإنتشار السلفيين. و قوتهم السياسية تستمد في الواقع جزئيا من معارضتهم الشرسة لإسرائيل ومعاداتهم السافرة للسامية. وقد اختار النظام الإسلاميين في الكويت كحاجز ضد معارضتها في أعقاب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في عام 2011 [….].

كما أن نفوذ السلفيين قد يفسر سجل الكويت [الرهيب] في تمويل الإرهاب. كما أن ثلاثة اشخاص يخضعون حالياً لعقوبات أميركية لتمويل تنظيم القاعدة هم أعضاء في هيئة التدريس في جامعة الكويت التي تمولها الدولة ويحصلون على منافع عامة. ولا تزال جمعية إحياء التراث الإسلامي – التي اعتبرتها وزارة الخزانة الأمريكية جماعة إرهابية في عام 2008 لتمويل شبكة من تنظيم القاعدة – تعمل في الكويت.

وقد ازدادت معارضة الكويت لإسرائيل منذ ان أصبحت عضواً غير دائماً فى مجلس الأمن الدولى. وقد اعاقت الكويت الجهود الأمريكية الرامية إلى توجيه اللوم للزعيم الفلسطينى محمود عباس  بسبب خطاب [اعتبرته] معاد للسامية، كما اوقفت إدانة الولايات المتحدة لهجمات حماس ضد إسرائيل من غزة. و تشير التقارير إلى أن جاريد كوشنر، الذي يشعر بتقويض جهود الكويت، عقد اجتماعا “قصيرا و عاصفا” مع المبعوث الكويتي إلى و اشنطن.

الكويت تشير بوضوح إلى عزمها على معارضة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة و البحرين بشأن التطبيع مع إسرائيل. ولكن إذا تم نشر خطة ترامب للسلام الإقليمي في الأسابيع أو الأشهر القادمة، قد تقع الكويت في وسط تبادل نيران سياسي.

إن تحدي الولايات المتحدة يختلف تماما عن الحفاظ على الاستقلال في مشاحنات داخلية بين دول مجلس التعاون الخليجي. كما أنه لا يوجد مجال لعدم التوافق في استراتيجية ترامب لاحتواء إيران.

يشغل جوناثان شانزر منصب نائب رئيس مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، حيث يشغل فارشا كودوفايور منصب كبير محللي البحوث في دول الخليج العربية.

المصدر: نيويورك بوست

Copy link