رياضة

مانشستر سيتي يقلب الطاولة على شالكه بفوز قاتل

حقق مانشستر سيتي الإنجليزي، فوزًا مثيرًا، على حساب مضيفه شالكه الألماني بثلاثة أهداف مقابل هدفين، اليوم الأربعاء، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب فيلتينس أرينا، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وسجل هدفي شالكه نبيل بن طالب من ركلتي جزاء، في الدقيقتين 38 و45، بينما أحرز سيرجيو أجويرو، وليروي ساني ورحيم سترلينج أهداف المان سيتي، في الدقائق 18، 85 و90.

وشهدت المباراة حصول الأرجنتيني نيكولاس أوتاميندي، مدافع السيتي، على بطاقة حمراء، ليتأكد غيابه عن مواجهة الإياب في ملعب الاتحاد، في 12 مارس/ أذار المقبل.

سيطرة مطلقة

بدأت المباراة بسيناريو متوقع، حيث دانت السيطرة بشكل كامل للمان سيتي، الذي وصل بفرصة أولى لمرمى شالكه، بعد مرور 6 دقائق، من رأسية متقنة للأرجنتيني سيرجيو أجويرو، لكن الحارس رالف فاهرمان أبعدها ببراعة إلى ركنية.

وحاول كيفن دي بروين التسديد من بعيد، لضرب التكتل الدفاعي لشالكه، لكن تسديدته القوية ذهبت بين أحضان فاهرمان، في الدقيقة 15.

وارتكب لاعبو شالكه هفوة قاتلة، بتناقل الكرة على حدود منطقة الجزاء، ليختطف دافيد سيلفا الكرة من ساليف ساني، وينطلق بها ويمررها لأجويرو، الذي وضعها في الشباك الخالية، في الدقيقة 18.

ومع تقدم السيتي بهدف، تخلى شالكه عن تقهقره الدفاعي لأول مرة منذ بداية المباراة، بالتقدم نحو منطقة جزاء السيتي، بعد مرور 20 دقيقة على بدء اللقاء.

واستطاع مارك أوث تهديد مرمى المان سيتي لأول مرة، بعدما استغل تمريرة انطلق بها من منتصف الملعب، حتى وصوله إلى حدود منطقة جزاء الضيوف، ليوجه كرة بيسراه، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس البرازيلي إديرسون.

وأطلق دانييل كاريجوري تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها اصطدمت بيد نيكولاس أوتاميندي، لتتحول إلى ركنية، لكن الحكم اضطر للجواء لتقنية الفيديو، لتبين وجود ركلة جزاء من عدمها.

وأثبتت تقنية الفيديو وجود لمسة يد على أوتاميندي، ليحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أصحاب الأرض، ويمنح مدافع السيتي بطاقة صفراء، لينبري لها الجزائري نبيل بن طالب، الذي وضعها بإتقان داخل الشباك، معادلًا النتيجة للأزرق الملكي، في الدقيقة 38.

وبعد مرور 5 دقائق فقط، عاد الحكم لاحتساب ركلة جزاء ثانية لشالكه، بعد مخالفة داخل المنطقة، ليعود بن طالب لتنفيذها مجددًا، ليضعها بمهارة داخل الشباك، متقدمًا لأصحاب الأرض بهدفٍ ثانٍ.

وحاول السيتزز إدارك التعادل في اللحظات الأخيرة من تسديدة لبرناردو سيلفا، لكن الكرة علت العارضة، قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم شالكه (2-1).

فوز متأخر

وفور بدء الشوط الثاني، وصل دي بروين بكرة إلى حدود منطقة جزاء شالكه، قبل أن يسدد كرة قوية، حولت مسارها بعدما اصطدمت بدفاع أصحاب الأرض، لتمر بجوار القائم، وتذهب إلى ركنية.

وهدأت المباراة نسبيًا، وسط سيطرة واضحة من الفريق الضيف، بينما واصل شالكه تحفظه الدفاعي، للحفاظ على التقدم.

وارتكب أوتاميندي مخالفة جديدة في منتصف الملعب، ليحصل على بطاقة صفراء ثانية، أدت إلى طرده، في الدقيقة 68، ليضطر السيتزنز لإكمال المباراة بـ10 لاعبين.

رغم ذلك، لم يتوقف الضغط الهجومي للسيتي، وكاد دي بروين أن يعادل النتيجة من ركلة حرة، اصطدمت بالحائط البشري، قبل أن تمر بجوار القائم إلى ركنية.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بـ5 دقائق، استطاع البديل ليروي ساني صيد شباك فريقه السابق، من ركلة حرة بعيدة المدى، ليسجل هدف التعادل للفريق السماوي.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، أرسل الحارس إديرسون كرة طويلة إلى منتصف ملعب شالكه، لتصل إلى رحيم سترلينج، الذي انطلق نحو منطقة الجزاء، قبل أن يضع الكرة داخل الشباك، ليباغت أصحاب الأرض بهدف قاتل، منح السيتي فرصة قلب الطاولة على الفريق الألماني، لتنتهي المباراة بفوز الضيوف بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

Copy link