رياضة

ثنائية ميسي تمنح برشلونة الانتصار في ديربي كتالونيا

حقق برشلونة الانتصار بهدفين دون رد، على جاره اللدود إسبانيول، خلال مواجهة الفريقين في ديربي كتالونيا، في إطار منافسات الجولة الـ29 من الليجا.

وسجل ليونيل ميسي الهدفين لبرشلونة، في الدقائق 71 و89.

وبهذا الانتصار يرفع برشلونة رصيده للنقطة 69 في صدارة ترتيب الليجا، بينما يتجمد رصيد إسبانيول عند 34 نقطة في المركز الرابع عشر.

وقرر إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، الاعتماد على طريقة لعب (4-3-3) بوجود تير شتيجن في حراسة المرمى، أمامه الرباعي سيميدو، بيكيه، لينجليت، وألبا، وفي الوسط بوسكيتس، راكيتيتش، وآرثر، وفي الهجوم كوتينيو، ميسي، وسواريز.

وعلى الجانب الآخر، اعتمد روبي المدير الفني لإسبانيول على طريقة (5-3-2)، بوجود دييجو لوبيز في حراسة المرمى، أمامه الخماسي بيدروسا، هيرموسا، نالدو، لوبيز، وروساليس، وفي الوسط سانشيز، روكا وجرانيرو، وثنائي هجومي ميليندو وإيجليسياس.

بدأت المباراة بتهديد وضغط من برشلونة، حيث انطلق ليونيل ميسي على الجبهة اليسرى، وحاول إرسال عرضية لسواريز، لكن اصطدمت الكرة بالدفاع ووصلت للحارس لوبيز في الدقيقة 2.

وأهدر ليونيل ميسي فرصة تسجيل الهدف الأول، حيث استقبل كرة في منطقة الجزاء، وراوغ الدفاع وسدد لكن تسديدته اصطدمت بأحد المدافعين لتتحول إلى ركلة ركنية في الدقيقة 9.

وكثف البارسا هجومه على الجبهة اليسرى، مستغلا انطلاقات ألبا وكوتينيو لإيجاد ثغرات لاختراق التكتلات الدفاعية لإسبانيول.

ولجأ البلوجرانا لحل التسديد من حدود منطقة الجزاء، حيث أرسل الكرواتي إيفان راكيتيتش كرة قوية، لكنها مرت بجانب القائم الأيمن للحارس لوبيز في الدقيقة 21.

واستمرت محاولات البارسا، لتسجيل الهدف الأول، لكن دون أي جدوى، في ظل غلق لاعبي إسبانيول للمساحات والتحفظ الدفاعي القوي.

ولم تتغير الأمور كثيرًا في الشوط الثاني، حيث استمر استحواذ وسيطرة برشلونة على الكرة، مع التماسك الدفاعي القوي لإسبانيول، رغم محاولات البارسا العديدة للتسجيل.

وأول تهديد من الضيوف إسبانيول، كان عبر هجمة مرتدة، حيث استلم ميليندو مهاجم الفريق الكرة في منطقة الجزاء وسدد كرة أمسكها تير شتيجن بسهولة في الدقيقة 53.

وقرر فالفيردي الدفع بتغييرين دفعة واحدة بإشراك مالكوم وسيرجي روبيرتو، بدلا من آرثر وسيميدو، ليتحول كوتينيو إلى خط الوسط وينتقل مالكوم إلى الجناح الأيسر، من أجل زيادة الكثافة الهجومية للبلوجرانا، وأخيرًا فيدال بدلا من كوتينيو.

ودفع روبي بالصيني وو لي بدلا من بورخا إيجليسياس، وسيرجيو جارسيا بدلا من ميليندو لتدعيم خط الهجوم، وأخيرًا سيميدو بدلا من سانشيز.

وجاء الحل عبر ميسي، حيث تحصل على ركلة حرة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 71، نفذها بنجاح وأسكن الكرة في الشباك، بعد اصطدمت بفيكتور سانشيز لاعب إسبانيول، ليمنح التقدم للبلوجرانا.

وبعد الهدف بدأ إسبانيول التقدم للأمام بحثًا عن تعديل النتيجة، وكان البديل وو لي قاب قوسين أو أدنى من تسجيل التعادل في الدقيقة 82، لولا تدخل المدافع لينجليت.

ومنح وجود أرتورو فيدال في خط وسط البارسا، تأمين دفاعي أكبر، من أجل غلق الخطوط أمام عودة إسبانيول.

واقتنص ميسي الهدف الثاني لبرشلونة في الدقيقة 89، حيث انطلق البديل مالكوم على الجبهة اليسرى ومرر لميسي الذي أسكن الكرة أقصى يسار الحارس دييجو لوبيز.

ونجحت تغييرات فالفيردي في تحويل كفة المباراة إلى برشلونة، وحصد النقاط الثلاث، ومواصلة تصدر جدول الترتيب للحفاظ على لقب الليجا.

Copy link