كتاب سبر High Light

“الحلم المسروق”

الطبيب الماهر بل نصف الماهر يعلم أن خياطة الجرح وتجميله بأفضل وأحدث الوسائل لا نفع فيها ولا فائدة مرجوة منها إن لم يسبقها تنظيف جيد للجرح ، والزارع البسيط يعلم أنه لن يجني ثمرة واحدة من بذرة غُرِسَت في بيئة عَفِنَة غير صالحة للزراعة . ولكن للأسف الشديد هذة الفكرة علي بساطتها غابت عن ذهن مسؤول كبير في وزن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر صباح الاحمد عندما تحدث عبر تلفزيون الكويت منذ عدة أيام حول رؤية كويت 2035 ؛ حيث أكد أنها مولودة من رحم القانون والدستور الكويتي ، نظرياً الطرح رائع ولا غبار علية ولا تشوبه شائبه بل يبعث الأمل في نفوس الكويتيين المحبطة منذ سنوات عجاف مضت عليهم ، ولكن معاليك اما علمت أن رؤيتك الواعدة ، بذرة طيبة في منبت سوء ، وارض تحتاج لجهد قبل الزرع والري حتي ترجوا منها ثمراً طيباً يسر الناظرين .

كيف تؤتي رؤية طموحة أُكُُلَها في جو ملأ الفساد كل مكونات ، فالحرب على الفساد الذي استشري في معظم مفاصل البلاد خطوة حتمية سابقة للرؤي الطموحة إن كنا جادين ، بشرط ان تكون هذة الحرب من الاعلى الي اسفل ، لذلك يجب البدء بتطهير مجلس الوزراء مروراً بمجلس الأمة الذي يعلم الجميع أنه عن الفساد ليس ببعيد ؛ فعليك سيادة النائب الأول أن تتحسس أمر القبيضة الجدد وشبهات غسيل الأموال إن رجوت لرؤيتك أن تثمر .

ومن معوقات نجاح الطموح والرؤي البعيدة تصفير الاحتقان السياسي ، نعم أقصد أن يساوي الاحتقان السياسي صفراً فتتضافر الجهود وتتعبد الصعوبات ويصبح العسر يسراً فندهس بوحدتنا الفتن والصعاب ، أما أن نقصي النخبة السياسية ، ونضيق بأحكام قضائية علي خلفية سياسية ونحرم البلاد من خيرة أبنائها الذين لم يشكك حتي خصومهم في نظافة يدهم ، وجرمهم الوحيد الدفاع عن مكتسبات وطنهم ، اهذة بيئة سياسية صالحة لرؤي طموحة راقية ؟!!.

ومن غير المنطقي أن نولي وجهنا شطر الإصلاح ، ونترك خلفنا قنابل موقوتة لم نفرغ ما تحملة من قوة تدميرية كقضية البدون الإنسانية ، كذلك علينا أن نصفي قضية القروض التي أصبحت قضية رأي عام ، ونفك قيودها من رقاب المواطنين ونضع موانع حاسمة تحول دون تكرار هذة المأساة ، فلا نقدم تسهيلات مبالغ فيها للأقتراض حتي يغرق المواطن ؛ ثم نقول له أنتشل نفسك من الغرق !!.

ختاماً :

قبل المضي قدماً في طريق رؤية 2035 ؛ اعلموا يرحمكم الله أن الاستثمار يبدأ من بناء الإنسان الكويتي ، والمصلح الواعي الجاد لا يبذل جهداً قبل أن يدك معاقل الفساد فيمهد تربة صالحة للزراعة ، فالحسرة والندم كل الندم أن تبذل جهداً مضنياً ثم تكتشف أنك لست علي الطريق الصحيح .

ودمتم بخير

د.حمود حطاب العنزي

د.حمود حطاب العنزي

د.حمود حطاب العنزي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق